الكرج (٢)..

اسحق أحمد فضل الـله
……………..
والأحداث ..( ما يجري في السعودية واليمن وقطر والسودان) .. الأحداث هذه لا نريدها
ما نريده هو .. كيف تستخدم كل جهة .. كل حدث .. لتصل لاستخدام عقلك أنت..  ابتداءً من عجن عقلك .. تماماً ..
وأحداث السعودية فصل رائع من مسرحية العجن هذه ..
والأسبوع الأسبق .. هجوم بطائرات حوثية صغيرة  يدمر نصف إنتاج السعودية ..
وعن الحدث.. قالت جهات..
أين كانت أسلحة السعودية التي بذلت فيها المليارات.. وكيف لم تسقط طائرة واحدة .؟
قالت جهات..
إيران التي أوقفت هجوم الحوثيين .. هجوم الدبابات والمشاة.. والذي كان يستطيع دخول جيزان .. هي التي صنعت هجوم أرامكو الجوي.. لتقول للسعودية .. إنها تحت أصابع السلاح الجوي الإيراني..
قالوا .. وإيران تجعل الحوثيين.. يوقفون هجوماً واسعاً على جيزان.. المكشوفة .. لأن إيران تعرف .. أن أمريكا تعرف .. أن الهجوم إيراني..
وإيران .. ترد التحية الأمريكية .. لأنها تعرف أن أمريكا كانت تستطيع تحطيم الهجوم الإيراني .. وأن أمريكا بإمتناعها .. تقول للسعودية شيئاً..
قالوا ..
والهجوم يقول إنه أباد الجيش اليمني الذي يقاتل مع السعودية .. والذي هو الخط الأول..
وإنهم آذوا الجنود السودانيين وهم الخط الثاني ..
وإنهم بهذا يرسلون رسالة إلى السودان..
وإنهم عادوا إلى تعز لأن الإمارات تقاتلهم هناك .. ولأنهم يريدون ميناء عدن ..
المعركة العسكرية .. بعضها الصغير هو هذا..
والسياسية .. بعضها الصغير هو ..
أخبار .. عن أغنيات سعودية ..  تغنيها الرياض الآن .. تحت نافذة  طهران .. أغنيات للسلام ..
وأخبار عن أن إيران .. ترفض.. وترفع أنفها عالياً ..
والرفض .. في أجواء الحرب .. يعني عادة أن الطرف الذي يرفض هو طرف يملي شروطه ..
وقراءة لسطور الرفض تكشف أن إعدادها يجري منذ شهور. . وأن ما تريده هو عنق محمد بن سلمان ..
ومن الإعداد .. أن الإعلام العالمي .. يعود منذ بداية أكتوبر للدق على طبول  اغتيال خاشقجي..
مسرحية وشخصيات..
لكن شيئاً مدهشاً هو الشخصية الجديدة في المسرحية هذه
الشخصية الجديدة هي الأحداث التي يمكن تفسيرها على طول اتجاهات الدائرة ..
ففي الأسبوع ذاته الذي يشهد ذكرى اغتيال خاشقجي ( الذكرى التي تحرص السعودية على مسحها من ذاكرة العالم).. الأسبوع هذا يشهد زيتاً شديد الالتهاب يصب على نار الذكرى هذه..
الأسبوع يشهد اغتيال الفغم .. الحارس الشخصي الشهير .. للملك سلمان ..
ومحمد بن سلمان ليس غبياً لصنع اغتيال جديد.. يعيد به ذكرى الاغتيال السابق
عندها .. ما يبقى للتفسير هو..
أن بعضهم يجد أن نزاعاً في القصر الملكي.. يصلح لصنع حكاية تقول..
إن الملك .. يطلق إقالة لمحمد بن سلمان وتنصيب أمير آخر ( هو الذي كان رائداً للفضاء العام الماضي )
وأن الفغم كان مكلفاً بتنفيذ إقالة محمد بن سلمان ..
عندها.. اغتيال الرجل .. يصبح إصبعاً يشير إلى متهم واحد ..
وقتل القاتل بعد لحظة كان أمراً مدبراً لأن الجهات المقتتلة لا تريد شاهداً
وفي القتال.. جهة تجد ثغرات غريبة في حادثة اغتيال الفغم
الخبر .. خبر اغتيال الفغم .. وأنه قتل في نزاع مع صديق له .. كان خبراً يطلقه مواطن عادي .. وليس القصر ولا الداخلية..
ثم خطوة غريبة وهي أن.. كل فروع عائلة الفغم .. التي تطلق نعي الفغم على الشبكة .. من كل مكان .. كان نعياً يحمل الكلمات ذاتها.. ( صورة واحدة)
وهذا مفهوم.. لكن .. الأسر المتفرقة هذه .. التي تطلق النعي.. تقوم بإطلاق النعي هذا ذاته في الساعة ذاتها في الدقيقة ذاتها في الثانية ذاتها.. من المواقع المختلفة..
والجهات المقتتلة.. تشير إلى هذا وتغمز بعينها..
(٢)..

وخيوط الأمر تبدو وكأنها تزحف كلها ضد السعودية أو ضد جهة في السعودية في وقت واحد ..
الشهر الماضي.. الإمارات تتخلى عن السعودية في اليمن
بعدها بأيام.. الحوثيون وبأموال ضخمة ينشطون في سحب المقاتلين اليمنيين الذين يدعمون السعودية..
ثم أحداث كثيفة كثيفة..
ثم هجوم متسع جداً.. ضد القوات المتحالفة..
ثم شيء غريب.. يجعل الحوثيين وبطائرات مسيرة صغيرة .. يضربون المركز الأقوى في السعودية.. والذي تحيط به ثلاث قواعد أمريكية..
بينما ٦١٠ طائرات سعودية تهاجم الحوثيين دون أن تسقط منها طائرة واحدة.. ودون أن تستطيع إيقاف زحف الحوثيين..
والعدد الضخم هذا من الطيران .. الذي يغطي القوات السعودية على الأرض يجعل الحديث عن أسر.. ( ثلاثة آلاف سعودي.. وألف ومئاتي مدرعة سعودية) حديثاً من الصعب ابتلاعه..
(٣)..
….
قبلها .. كان العالم في الأسبوع الماضي.. يستعيد الأقاصيص.. عن اعتقال محمد بن سلمان للأمراء السعوديين في الكالرلتون.. ويستعيد حكاية اعتقال العلماء .. بكثافة..
ويسلط أضواء باهرة على كرة القدم النسائية في السعودية
ويستعيد الحكايات عن أن أربعة رجال يحيطون بمحمد بن سلمان هم الذين يديرون كل شيء..
وأحاديث عن تهديد المضايق والسفن ..
وأحاديث عن زلزال اقتصادي .. يجعل السعودية تطرد المغتربين العام الماضي
وعن… وعن…
أحداث وأحاديث
والأحداث حقيقية.. لكن المدهش هو.. وما نريده من الركام هذا هو أن الأحداث الحقيقية هذه.. كل حدث منها .. هو شيء له ألف وجه وألف تفسير
والأحداث هذه  والتفسير هذا بالأسلوب هذا هو النموذج الكامل للحرب الآن..
الحرب في السعودية وفي كل مكان ثم في السودان بالذات
فالأخبار في السودان الآن.. كل خبر منها له ألف وجه ..
ومن يلاحقون الأخبار.. ومن يحللون الأخبار.. ينتهون .. إلى دوار .. يجعلهم يعرفون أنهم لا يعرفون مثقال حبة
المخابرات الآن التي تدير أسلوبها هو هذا..
بينما ..( الكرج)  ما زالوا يظنون ويعتقدون ويجزمون ويصرخون ويكتبون ويهتفون ويرقصون بدعوى أنهم يعرفون كل شيء..
وطبيعة الكرج هي هذه..

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق