تدني التوليد الكهربائي

هاجر سليمان
ظللنا طيلة الايام الماضية نتحدث عن تردى الخدمات الكهربائية، بل وطالبنا باقالة وزير الطاقة بسبب ما رأيناه من استمرار للحال على ماهو عليه، فلم نر من الوزير حتى الآن اية محاولات للاصلاح، بل اننا رصدنا بعض القرارات غير الصائبة التى تشير بجلاء الى اهتمام السيد الوزير بجوانب هامشية دون اكتراث لأمر الماكينات المتعطلة.
لم يقف الأمر عند ذلك فحسب، بل اننا اكتشفنا انه حتى الآن لا توجد رؤية واضحة لمعالجة اختناقات الشبكة خاصة (شبكة التوزيع)، وذلك حسب افادات المهندسين من ذوى الاختصاص، فكيف يستمر الحال فى ظل ذلك الاهمال وعدم الاهتمام، بل والاتجاه لاعادة الهيكلة والدمج دون خبرة كافية او دراية بالامر؟
سادتى المواطنون ان كنتم لا تعلمون، فإن مستويات التوليد الكهربائي قد تدنت فى الفترة الاخيرة، وحسب تقارير رسمية فإن التوليد انخفض من (2400 ميقاواط) ليوم امس الاول الى (2300 ميقاواط) ليوم امس، وقد يهلل السيد الوزير ويتبختر بأنهم تمكنوا من صيانة (الماكينة 5) واعادتها للخدمة مجدداً، ولكن كى تكتمل الصورة اعزائي القراء سنملككم الحقائق دون زيف او خداع، نعلم أن الماكينة (5) دخلت الخدمة ولكن الماكينة (6) خرجت من الخدمة ايضاً بالتزامن مع دخول رفيقتها، (يعنى يفرحكم الوزير بي جاى نزعلكم نحن بي جاى).
ان كنتم لا تعلمون اعزائي فإن هنالك عدداً من الماكينات المتعطلة، والحالة فى الكهرباء بطالة ومتدهورة، وما فى اتجاه للاصلاح يخيل الى، واكبر دليل على ذلك الآن هنالك (11) ماكينة متعطلة، وتفتكروا حتجيكم كهرباء من وين؟ وللمغالطنا نديكم اسماء الماكينات المتعطلة, فبالاضافة الى الماكينة (6) هنالك اعطال بمحطتى قرى (1) و(2) الماكينات (استيم ــ1) و(استيم ــ 2) و(استيم ــ 3)، وجميعها خرجت من الخدمة، وايضاً خرجت ماكينات بالمحطات الغازية (1)، (2) و (6) بالاضافة الى (كوستى 4) والماكينة (1) بسد مروى متعطلة، ولم يوجد اى اتجاه للاصلاح، وعلى فكرة بالأمس بلغ القطع المبرمج (500) ميقاواط، ولسه الحكاية فى تزايد ما لم يجد الأمر اهتماماً.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق