نحن إخوانك يا بليد

سهير عبدالرحيم
لا أدري كم عدد المرات التي أعدت فيها مشاهدة اصطدام تاتشرين يتبعان لجهاز الأمن في ميدان الدرايسة ببري إبان المظاهرات التي سبقت الثورة.
وفي كل مرة كنت أشاهد الفيديو تستغرقني نوبة من الضحك ليس لنجاة الثوار من الدهس فقط، ولكن لأن حادثة الاصطدام رسخت لمعنى الآية الكريمة “وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ۚ ”
الفيديو نفسه، شاهده أغلب المواطنين، حيث كان سائقا التاتشرين ينويان دهس الثوار فأفلت منهما الثوار واصطدما ببعضهما البعض، وسط قهقهات وضحك الثوار .
الموقف الآخر موقف فرد الجهاز الذي كان يفحط بالتاتشر فوقع في خور أيضاً بميدان الدرايسة ببري وما كان منه إلا أن ترك التاتشر ولاذ بالفرار تاركاً سرواله خلفه .
المشهد الثالث كان انقلاب تاتشر في خور بالعباسية بأم درمان وقيام الثوار بإنقاذ من كان على متنه من رجال جهاز الأمن وإسعافهم الى المستشفى، وسط صيحات الثوار (قوم على حيلك أنحنا إخوانك يا بليد). ذلك على الرغم من أن رجال الأمن أولئك كانوا يمارسون أبشع أنواع القمع تجاه المتظاهرين .
ولكن عظمة الثورة السودانية تبدت أنه وفي الوقت الذي كان يمكن للثوار أن يقتصوا من قناصيهم، رفضت نفوسهم الأبية الانتقام من شخص جريح وفي موقف ضعف فآثروا إنقاذهم وإخراجهم من تحت الحطام .
الآن قام عدد من التشكيلين المبدعين بنقش جدارية تحت عنوان (نحنا إخوانك يا بليد) على نفس الحائط الذي انقلب بجانبه التاتشر بالعباسية .
الجدارية ترمز الى عظمة الثورة التي يترفع بنوها عن الانتقام من جلاديهم بعد أن سنحت لهم الفرصة وجاءتهم على طبق من ذهب، ولكنهم قدموا النموذج الأمثل بالصفح والعفو عند المقدرة.
ليس ذلك فحسب، بل إنهم في كثير من المرات أفرجوا عن أسرى القوات النظامية وسياراتهم واكتفوا ببعض من ملابسهم التي كانت تعرض داخل ميدان الاعتصام بالقيادة العامة فيما يُعرف بمعرض الثورة .
العمل على الجداريات ينبغي أن يستمر ويتم تطويره بتضمين كل جدارية في منطقة لرسائل واضحة مفهومة تُعنى بتوعية وتثقيف المواطنين وإرساء دعائم السلام والمحبة وحب الوطن .
نحتاج أيضاً الى ثورة تعالج التلوث البصري الذي نعانيه بوجود الكثير من ضوضاء الإعلان غير المنظم. واستبدالها بجداريات الثورة.
خارج السور
آن أوان التغيير يا بليد..

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق