حكاية اللقاء الأخير

اسحق أحمد فضل الـله
-والنصف الثاني من نهار أمس الاثنين اجتماعات الشيوعي تقوم وتقعد
– والخيار بين
: نقاتل الشفيع ومجموعته.. أم نقاتل غندور ومجموعته
– والشفيع خضر ينشق عن الشيوعي منذ عام
– والشيوعي يفاجأ بأن من يحيطون بحمدوك الآن هم مجموعة الشفيع
– وما يبعث الخوف هو الدعوة لمسيرة (21) أكتوبر القادمة
– والحرية والتغيير تتخوف منها
– وتجمع المهنيين يتخوف
– والشيوعي بعضه يصرخ بأنها
– مسيرة أخوانية يديرها الشعبي حتى يستعيد مقعده بين الإسلاميين
– وأن غندور لم ينطق بحرف (والبيان الذي يقرأه الناس على صفحة غندور بيان مزيف)
-والشيوعي بعضه الآخر يقول
: نشارك.. وندعو للقصاص ولتصحيح الثورة ( وفي التاريخ لا تجد حزباً ينقلب كل يوم على نفسه مثلما يفعل الشيوعي)
– والحزب يصدر بياناً بالمشاركة
– والحزب يفاجأ بفروعه ترفض (مما يعني أن أربعة أو خمسة منه هم الذين أصدروا البيان)
– ومخطط (التراجع) يصل إلى
: حديث نطلقه في الصحف نعلن فيه خيار من يريد أن يشارك.. لكن دون شعارات
– قالوا.. لا شعارات للقصاص الآن
– من قُتلوا في الجزيرة وأمدرمان وبيت الضيافة لهم أهل يمكن أن يطالبوا بالقصاص
– وتجمع المهنيين يفاجأ بتراجع الحزب.. وبيان المهنيين بالمشاركة (بعيد بيان الشيوعي.. ثم بيان المهنيين بعدم المشاركة بعد امتناع الشيوعي أشياء تفضح أن تجمع المهنيين (ترلة) للشيوعي)
– ويجتمعون أمس للوصول إلى (غطاء للوجه)
(2)
– والأزمة تكشف عن الحاجة العاجلة (لصناعة أزمة) حتى ينصرف الناس إليها
– لكنها.. أزمة يجب أن تقع بعيداً عن الإسلاميين.. فالشعار الشيوعي الآن هو (قف بعيداً عن الإسلاميين)
– قالوا : لا إجابة بنعم أو لا.. للمسيرة.. ولا علاج للشفيع واختطاف مجموعته لحكومة حمدوك
– قالوا: والشفيع إن أبعدناه فإن البديل هو..؟
– هو غندور
-(ووزن كل شخصية هو من يحدد موقعها)
– قالوا: نحدث الشفيع بلغة الرفيق قال الزعيم: لا.. حتى يأتي ويعترف ويدين نفسه..
– قالوا: الذين يحيطون بحمدوك الآن ويختطفون مجلس الوزراء هم المجموعة ذاتها التي فصلها الحزب الشيوعي
– ومساء أمس الأول اللقاء السري جداً يصل إلى
: الرفيق صديق .. يلقى مريم الصادق.. وسيطاً بينهم وبين الصادق.. وإبراهيم الأمين
– والحديث يذهب إلى إقناع الصادق المهدي أن الأجواء لا تسمح بقيام انتخابات .. وأن تأجيلها ضرورة ( وقبل شهرين نحدث هنا عن أن المخطط الذي يوضع في هارفارد /لما يجري الآن / يقول
: مرحلة انتقالية.. أربع أو خمس سنوات.. ينفرد فيها الحزب بالحكم وبكل شيء (كل شيء تعني نسف كل جسور الآخرين).. بعيداً عن الانتخابات التي لا أمل للحزب فيها
– ( وحديثنا أمس.. الذي ينقل رأي الصادق المهدي عن الشيوعيين والذي يكتبه الصادق قبل أربعين سنة.. حديث يتطابق مع ما يجري اليوم)
– وصديق الوسيط الذي يتجه إلى الصادق المهدي سوف يحدثه عن أن
: غندور جاهز أكثر منك.. وأن الإسلاميين إن هم انطلقوا أصبحوا سيلاً رهيباً
( وما نعلمه هو أن الإسلاميين لا يخططون لانطلاقة قريبة)
قال : السودانيون في الطب السوداني القديم كان الناس يشدون شعرة تحت الدمل.. والشعرة تجعل الدماء لا تصل إلى الدمل.. فيجف ويسقط
– والشيوعي يجد أن الدماء/ حتى من دون تدبير ضدهم/ تتوقف
– وأن جهة ضخمة كانت تدعمهم تتوقف الآن
– ويجدون أنهم الآن دون مال .. دون دعم جماهيري.. دون مفكرين كبار
– وأنهم لا يحصلون اليوم على ثقة جهة.. أي جهة
– الساخرون منهم يقولون
أمس نهرب أمام عبد الحي واليوم نهرب أمام الدعوة للموكب
– وغداً..؟؟
قال: الموقف ليس واضحاً
قال: الموقف سوف يكون واضحاً جداً حين ترفع حكومة حمدوك سعر الرغيف إلى جنيهين اثنين.. كما أعلن وزير المالية.. أمس (وقوله إنه لا يستطيع الاستمرار في دعم الخبز)

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق