القيادي بحزب حركة المستقبل قصي محجوب لـ(الانتباهة): حركة المستقبل ليست امتداداً للمؤتمر الوطني أو الحركة الإسلامية

حوار: عبد الرؤوف طه
شهدت الساحة السياسية نهار (السبت) ميلاد حزب سياسي جديد اطلق عليه حزب حركة المستقبل للاصلاح والتنمية، ودشن المؤتمر التمهيدي بالفندق الكبير وسط حضور من قواعده التي كانت في غالبها من الشباب، غير ان اللافت في الامر وجود بعض الوجوه الشبابية المحسوبة على حزب المؤتمر الوطني، منهم امين الثقافة والفكر قصي محجوب الذي جلس على المنصة، وكان ابرز المتحدثين بها.. (الإنتباهة) استنطقته في دواعي الخروج من الوطني والانضمام للكيان الجديد ودواعي التأسيس، فخرجت بالمحصلة التالية:
• هل المناخ ملائم لميلاد حزب جديد؟
ــ الساحة السياسية بها كثير من الاحزاب، ولكن الحزب يولد بعد قراءة موضوعية ومنهجية لحركة الاحزاب السياسية منذ الاستقلال، والتحديات التي تواجه السودان وأنموذج الاحزاب المطروحة التي تقوم على ايديولوجية او مناطقية او حركات مسلحة تحولت لاحزاب سياسية، استدعت ان نتدافع كمجموعة شباب من احزاب سياسية مختلفة وان ينظروا للمستقبل، لذا كان حزب حركة المستقبل.
• هل خرج الحزب من رحم المؤتمر الوطني؟
ــ نحن حزب يضم كل الفئات والشرائح بداخله للتصويب نحو قضية التنمية.
• ولكن هنالك اتهام يقول ان الحزب امتداد للحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني؟
ــ نحن ننحدر من مشارب مختلفة، ونتدافع من اجل تقديم رؤية للمستقبل قوامها الاصلاح والنهضة، وهنالك اعداد كبيرة من المنضمين والمؤسسين من احزاب اخرى بما فيها المؤتمر الوطني، والحزب اسمه حركة المستقبل للاصلاح والتنمية وهو مسجل بهذا الاسم.
• لماذا حركة وليس حزباً؟
ــ الحركات الاجتماعية هي ذات الاثر الكبير.
• متى بدأت المشاورات لتأسيس الحزب؟
ــ قبل اربعة او خمسة اشهر.
• بعد سقوط النظام؟
ــ قبل سقوط النظام بشهرين او ثلاثة اشهر، وكانت هنالك فكرة لاصلاح حزبي واصلاح البيئة السياسية من عدد من المهتمين بالساحة السياسية، ومن ثم بعد الثورة كانت هنالك فرصة اكبر لميلاد هذا الحزب ليظهر في الساحة السياسية.
• متى ينعقد المؤتمر العام للحزب؟
ــ بعد شهرين من الآن باعتبار ذلك واحداً من مطلوبات التأسيس.
• هل تم تسجيل الحزب؟
ــ نعم تم تسجيله من خلال المطلوبات الاساسية، ومسجل الاحزاب يشترط انعقاد المؤتمر العام بعد ثلاثة اشهر من التسجيل الأول، وسنقوم بطواف على الولايات من اجل انعقاد المؤتمر العام في الوقت المحدد واختيار القيادة الجديدة.
• هل الانتماء للحزب مفتوح؟
ــ نحن لا نستثني اي سوداني او حركة موجودة في الساحة تريد ان تقدم الدعم والسند اياً كان.
• حتى الحركة الإسلامية؟
ــ الحركة الاسلامية حركة اجتماعية معروفة في السودان، وكذلك الطرق الصوفية هي حركات اجتماعية ودينية، ونحن تواصلنا مع كل هذه الحركات.
• هل يُفهم ان الحزب الجديد ليس مولوداً شرعياً للحركة الاسلامية؟
ــ نعم ليس مولوداً شرعياً للحركة الاسلامية او المؤتمر الوطني، فهو حزب يتدافع شبابه لطرح قضاياهم في الفضاء المفتوح، ويمارسون شورى حقيقية داخلية، ويقدمون قياداتهم التي تعبر عن قضايا المستقبل والتنمية والاصلاح.
• انت كنت قيادياً في المؤتمر الوطني، والبعض اعتبر خروجكم مفاصلة جديدة؟
ــ اطلعت على ما يدور في الاسافير وما يشاع ان هنالك مفاصلة، ونحن نقول اننا نتحدث عن قضايا الاصلاح منذ وقت كبير داخل احزابنا، والاصلاح نسق مستدام، والتعبير عنه لا يجب ان يكون وفق تقديس لمنظومة محددة يجب ان تستمر مدى الحياة، فنحن نقول اننا لدينا القدرة كشباب ورجال ونساء على ان نقدم ونستجيب لاي تحدٍ في الواقع السياسي في كل مرحلة من مراحله بطريقة تقدم الرؤية المتجددة.
• أكرر سؤالي مرة أخرى، هل ما حدث ليس مفاصلة والحركة الاسلامية ليست لها علاقة بالحزب الجديد؟
ــ لا لا ليست لها علاقة بالمؤتمر الوطني وليست مفاصلة، بل هي حزب لكل اهل السودان، ولا استثناء لاية جهة تريد دعم هذا الحزب الوليد، فنحن نؤكد ان التعاون مع الاحزاب السياسية سيكون من اجل التنمية والاصلاح والسلام.
• هل يمكن ان يضم الحزب في صفوفه شباباً لديهم انتماء لليسار السوداني؟
ــ الحزب عضويته التأسيسية ان هنالك افكاراً مطروحة من كل التيارات الفكرية والسياسية، فهنالك من يعبر عن تصوره الفكري على مستوى الليبرالية الجديدة او يتحدث عن رؤية تتجاوز الدين في الواقع السياسي، ولكن نحن نجمع على ان مرجعيتنا هي المرجعيات التي تجيزها مؤسسات الحزب في مؤتمره القادم.
• هل نتوقع مرجعية فكرية موحدة؟
ــ المرجعية الفكرية التي يرتضيها كل اعضاء الحزب وتقدم عبر الوثيقة النهائية.
• متى تعلن الوثيقة النهائية الحزب؟
ــ ستقدم في المؤتمر العام وتنشر باعتبارها معبرة عن الحزب في مرجعياته الكلية، ونحن كتبنا في الوثيقة ان مرجعيتنا الاساسية هي القيم التي نستند إليها في ادارة الحوار في الحرية وكفالة الحريات العامة والعدالة والتنمية وقيم اهل السودان، والاسلام باعتباره شريعة يمكن ان يرتضيها اهل السودان جميعاً، وكريم المعتقدات، والإرث الحضاري للأمة السودانية منذ القدم وحتى الآن، ونستصحب ذلك لتأسيس واقع جديد.
• من الذي يقوم بتمويل الحزب الجديد، واليوم دشن نشاطه بأفخم الفنادق؟
ــ ظلت قضية الموارد المالية محل نقاش خلال الفترة الماضية، فهنالك تدافع من الشباب الذين دفعوا ودعموا، وهنالك عدد من القيادات الوطنية ورموز العمل الوطني الذين تواصلنا معهم وقدموا الدعم اليسير، فنحن نريد ان نقول ان الحزب لا يعتمد على حركة الأموال في ادارة النشاط، بقدر ما تكون حركة الافكار التي تمشي بين اعضائه لتركز على القضايا الاساسية في التنمية والاصلاح.
• هل الحزب قادر على التنافس في الساحة السياسية؟
ــ الواقع والفرص المتاحة كبيرة بنسبة لحزب يحمل هذه الافكار ويدشن نشاطه بعدد من الشباب، فضلاً عن المشاورات التي تمت في عدد من الولايات، فهنالك شرائح غير المنتمين سياسياً أيدوا الحزب.
• ماذا لو ظهرت قيادات تنتمي للمؤتمر الوطني داخل المؤتمر العام للحزب في الفترة القادمة؟
ــ لن نستثني في دعوتنا أحداً، فأي سوداني بحق المواطنة له الحق في الانضمام لأي حزب ويطرح افكاره من خلال هذا الحزب، ونعول على أهل السودان رجالاً ونساءً وشباباً، وهذا الحزب يسلط الضوء على قضايا الشباب والمرأة بشكل كبير.
• ما هي الكيفية التي يتم بها استقطاب العضوية للحزب؟
ــ لدينا دعوة مقدمة عبر صحفتنا بالفيسبوك، ولدينا عمل في الولايات وعبر الأنشطة السياسية المختلفة في الفضاء الحر، والمناخ مواتٍ، ويمكن ان ندعو الآخرين للانضمام لهذا الحزب.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى