رئيس شعبة مصدري الذهب عبد المنعم الصديق لـ(الانبتاهة): (1ـ2).. جهات تقوم بشراء الذهب بطريقة (نهمة) وبفئات بنكية جديدة

حضرنا للمؤتمر الصحافي كأصحاب حق ولم تتم دعوتنا

حوار:هنادي النور
تداولات مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو مثير للجدل يظهر فيه رئيس شعبة مصدري الذهب برفقة آخرين خلال عراك بالأيدي في مؤتمر صحافي للجنة التمهيدية لاتحاد الصاغة. وظهر في الفيديو رئيس الشعبة يحدث أنه الرئيس الشرعي ولا يحقق لهذه اللجنة إقصائه. (الإنتباهة) استنطقت رئيس شعبة مصدري الذهب عبد المنعم الصديق محمد أحمد حول توضيح ملابسات ما حدث والى مضابط الحوار:
] ماهي علاقة اتحاد الصاغة بالشعبة؟
اتحاد الصاغة هو جسم يريد أن يكون مجموعة الصاغة بالبلاد ونحن أولهم، وكشعبة مصدري الذهب أتينا لهذه الشعبة في نوفمبر من عام 2018 بعد أن أزاحت شعبة العهد البائد لمدة 12 سنة عبر انتخابات حرة, وأنشئت وفقاً للقانون رغم أننا جزء منتخب وأتينا بانتخابات، ولكن بعد الثورة قلنا لابد من حل النقابة واستبدالها بأخرى لتعبر عن المرحلة الثورية، وهذا لا يتم إلا بموجب قانون يمر عبر المجلس التشريعي حتى يتم استبداله بقانون 2004 القائمة بموجبه هذه التنظيمات والى الآن لم يصدر لينظم هذا العمل .
] ما هي حقيقة الصراع القائم بين اللجنة التمهيدية والشعبة؟
الصراع هو ليس مع الشعبة، فهي موجودة وكيان قائم وفقاً للقانون وإن كان هناك من يريد حلها واذا عضويتها غير راضية بالمكتب التنفيذي يجب أن يكون بالطرق القانونية لاستبدال المكتب بآخر. وما حدث أثناء المؤتمر الصحافي لم نتحدث عن الشعبة، ولكن أتينا كأفراد وأصحاب أعمال وشركات واي تنظيم للصاغة بالبلاد لابد أن يتم إشراكنا فيه, وهذه الفئة لم تمثلنا ولم تخطرنا بأننا نمثل وعملت هذه اللجنة مؤتمر عام وكل الموجودين من أصحاب الشركات أسماء الأعمال شاركوا في هذا المؤتمر ولم تتم دعوتهم وإنما كانت مشاركتهم كأصحاب حق، وفعلاً حضروا الى المؤتمر ولم يتم انتخاب اي شخص في ذلك الوقت ولم تعلن فيه اية لجنة وكان يجب إعلان لجنة تمهيدية وفوجئنا بعد عشرين يوماً أن هنالك مؤتمر صحافي
يقول تدعوكم اللجنة التمهدية لاتحاد الصاغة لإعلان المكتب التنفيذي بمركز طيبة برس» ووزعت رقاع الدعوة ولم تصلنا وتعجبت لذلك؟ وهذا الأمر فيه تجاوز واضح، وهناك جهة معروفة تريد إبعادنا وإقصاءنا من المشاركة بطريقة منظمة، وهناك مجموعة كبيرة لم تحضر هذا الاجتماع من الولايات ولابد أن يكون الاتحاد شاملاً يضم كل من يعمل في هذا المجال ولديه ما يؤهله للترشح وينتخب ولابد من قانون تستند عليه الاتحادات ويكون بالطريقة القانونية الصحيحة, وهذا القانون لم يصدر بعد وهذه اللجنة التمهيدية التي أعلنت ليس لها اي سند قانوني يدعمها .
] هناك تصريحات لاتفاق بينكم واللجنة ما حقيقة ذلك؟
الاتفاق كان على الهواء مباشرة في قناة فضائية وأمنا على أن يكون هنالك اجتماع جامع لكل العاملين في المجال داخل وخارج الخرطوم، وعقد مؤتمر ويتم تكوين لجنة تمهيدية حقيقية تمثل كل القطاع وأن يكون للجنة مهام محددة تعمل على إعداد النظام الأساسي لهذا الاتحاد وتعد للانتخابات وليس لها أي نشاط تنفيذي ووافقنا عليه وننتظر الإجابة من الطرف الآخر، وكنا على خلاف معهم في الجناح الآخر ونتوقع في الأيام القادمة أن ينعقد هذا المؤتمر ويدعى له كل العاملين في القطاع بالولايات المختلفة لانتخاب لجنة تمهيدية الى حين صدور القانون المنظم للنقابات والاتحادات.
] لماذا تصرون على البقاء في الشعبة وهنالك حركة كبيرة لتكوين اتحاد للصاغة كغيره من النقابات ؟
لن نصر على البقاء في الشعبة، وإنما هي جسم قانوني قائم واذا كان في اي شخص يريد تغيير الشعبة، فإن القانون متاح ويحق له أن يغيرها ويتم ذلك بعد جمع ثلثي التوقيعات وبعد ذلك سحب الثقة من هذه اللجنة، وتأتي لجنة أخرى واذا تم ذلك نحن نرحب جداً وهذه الشعبة أتينا إليها بعد ضغوطات شديدة، وهي خصماً علينا. وهؤلاء الرجال الذين أعمل معهم لا يتقاضون مليماً وجميعهم يعملون من جيوبهم, واذا الجميعة العمومية رأت أننا لسنا رجالاً للمرحلة، بالتأكيد نقبل بالديمقراطية ولسنا مخلدون في هذه المواقع ولسنا متشبثين بالجلوس على الكراسي .
] هل جلستم عقب لقاء المكاشفة الذي بث بالتلفزيون مع الاتحاد لتكوين جسم واحد وماهي المستجدات ؟
مازلنا نناشد ولدينا قروب مع أعضاء اللجنة التمهيدية ومن يمثلهم قال نحن على عهدنا ونتظر تنفيذ هذا العهد وعدد من الشركاء في الأقاليم كانوا معنا في المداخلات. لتحديد مواعيد المؤتمر الجامع، ووعدهم خيراً ونأمل على أن نصل الى كلمة سوا وأن يرى هذا الاتفاق النور ويكون المؤتمر لكل أهل السودان يتداعى له كل المنضوين تحت القطاع لعمل لجنة تمهيدية تضم كل أفراد الشعب, وقلنا ولا إقصاء لأحد ولابد من نبذ الجهوية وللعنصرية والصفوية.
] ماهي الجهات المجهولة التي تقوم بشراء الذهب ؟
في ورشة أصحاب الشركات أحد الباحثين قال إن بنك السودان صدَّر 6 أطنان ونص حتى 30/8 وهذا رقم ضئيل ومُحزن رغم أننا نعلم أن إنتاجنا لا يقل عن 200 طن, ونتساءل أين باقي الذهب وهنالك جهات معينة لاندري حقيقتها ولكنها تقوم بشراء الذهب بطريقة «نهمة» وشرسة، وتأتي بأموال وفئات بنكية ورقية جديدة وتشتري الذهب وفي نفس الوقت، لا نرى عائد صادر ينعكس على الخزينة العامة وطالبنا مراراً بالاجتماع مع بنك السودان ولكنهم أخذوا المواقف شخصية ولم يوافقوا على الاجتماع مع الشعبة، ولكن هذا هو السودان؟ ولكن لن أسكت وسوف أتحدث طالما أن هنالك ثروات مهدرة والمواطن لم يستفد منها, وسنتحدث الى أن يرجع كل جرام لخزينة الدولة ولن نترك فئة قليلة تتنهى بثروات البلاد ونحن مسؤولون عن تصدير الذهب .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق