عرمان يرد على شمس الدين كباشي بشأن تعيين حكام الولايات

الخرطوم: الانتباهة أون لاين

قال نائب الأمين العام للجبهة الثورية ياسر عرمان إن البيان الصادر من الجبهة الثورية بشأن تعيين حكام الولايات وحديث عضو مجلس السيادة الفريق شمس الدين كلاهما صحيحين، وكل طرف نظر للأمر من زاوية محددة. 

وكان عضو مجلس السيادة الفريق الركن شمس الدين كباشي كشف لصحيفة (السوداني) عن اتفاقهم مع الجبهة الثورية على أنهُ في حال تم تعيين الولاة لأيّ ضرورات وطنية مُلحّة أن يكون تعيين وتكليف ولاة الولايات مؤقتاً، وينتهي تكليفهم عند الوصول لاتفاق سلام، مؤكداً موافقة الجبهة الثورية على الأمر.

وقال عرمان في تعميم صحافي تحصلت الانتباهة أون لاين على نسخة منه: (بحكم اطلاعي على ماجرى في الاجتماع مع الفريق شمس الدين كباشي وزملاءه ،أود أن أوضح الاتي: اتفق الطرفان وفدي الحكومة والجبهة الثورية على الالتزام بنص اعلان جوبا القاضي بعدم تعيين حكام الولايات والمجلس التشريعي الى حين الوصول لاتفاق سلام. وأوضح الوفد الحكومي انهم ملتزمون بعدم تعيين المجلس التشريعي ، أما فيما يخص تعيين حكام الولايات فان جوهر الاتفاق هو الابقاء على الولاة المعينين مؤقتاً لحين تعيين الولاة الذين سيتولون ادارة الولايات في الفترة الانتقالية بعد اتفاق السلام).

وأضاف عرمان: (قيادة القوات المسلحة ترى ان حكام الولايات المعينين مؤقتاً من القوات المسلحة، تعرضوا لمواقف ومصاعب تستدعي تعيين ولاة مدنيين مؤقتين بدلاً عنهم الى حين اتفاق السلام، وطلب الوفد الحكومي الاستجابة لهذا الطلب من الجبهة الثورية بحكم الشراكة في السلام على ان يكون التعيين مؤقتاً للولاة المكلفين المدنيين لحين اتفاق السلام ، وهو يبقي على جوهر الاتفاق مع الجبهة الثورية ( ويادار مادخلك شر).

وقال عرمان: (وافقت الجبهة الثورية مع ابداء بعض الملاحظات وبالذات في ما يخص تعيين الولاة  المدنيين في مناطق الحرب ، بحيث لا يتم تعيين اي شخص يعمل على زيادة حدة الاستقطاب في تلك المناطق . واتفق الطرفان على عدم تعيين المجلس التشريعي لحين اتفاق السلام كما ورد في اعلان جوبا).

وقال عرمان: (التعيين المؤقت للولاة الى حين اتفاق السلام لايلغي اتفاق جوبا، وهذا ماقصده بيان الجبهة الثورية بل يبقي على جوهر الاتفاق. وأضاف: (قوى الحرية والتغيير ستحقق أيضاً مطلبها في الولاة المدنيين بشكل مؤقت لحل الاحتقانات الحالية الى حين الوصول الى اتفاق سلام وتعيين ولاة جدد، ومن مصلحتنا جميعاً والجبهة الثورية جزء من قوى الحرية و التغيير ان لا نخلق شروخ حول اتفاق جوبا الذي خلق روحاً جديدة مبنية على الشراكة بين أجهزة الحكم الانتقالي والجبهة الثورية وهذا يعزز من العلاقات داخل قوى الحرية والتغيير نفسها والجبهة الثورية ويدعم مؤسسات الحكم الانتقالي). وقال عرمان: (علينا جميعا ان ندرك انه دون السلام لن يستقيم امر الفترة الانتقالية ،ولن يتم تصفية التمكين  ،كماان مدنية الدولة تعني في المقام الاول انهاء الحروب والسير في طريق تحقيق المواطنة بلا تمييز).

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق