مسابقة عيون الشباب على التنمية

يكذبون على أنفسهم

د.محمد الريح الشيباني يكتب
سطور من نور

الكيزان الكيزان الكيزان هذه الشماعة أو العلاقة التي أخذت على كاهلها كل شيء لن ننكر أن الكيزان قاموا بشيء سيء في الدولة السودانية ، لكن لا ننسى أنهم كمان قامو بأشياء وطنية رغم قلتها ، ببساطة كان موقفهم وطني رغم الجرائم التي ارتكبوها، لا ننسى أنهم هم تمخضوا عن الدعم السريع ولكن القحاتة غير وطنين الدليل كل الشعب السوداني حفظه بشرحه كامل ، استغرب أنهم من هذا الوطن بصراحة أبناء هذا الوطن مهما كانوا سيئين لن يكونوا بهذا الشكل الباهت و هذه الرائحة الكريهة يضحكون عليهم في الإعلام كل يوم يقدمون لهم فاصل من الطرائف والعروض المضحكة على العبارات التي تنكئ جراح الوطن وتشدد شمله ، ويكذبون على أنفسهم مقابل بضعة دولارات تجعلهم يربطون خواصرهم ويهتزون ويتمايلون أفٍ لكم جميعا قاتلكم الله الجميعاً. ما نريده منكم ليس حمل البندقية الوقوف في الصفوف إلى جانبنا، بل ما نريده منكم أن تدعونا وشأننا، وأن تلتزموا الصمت ، إلى هنا يكفي ما قمتم به وحده يجعلنا نذكركم ولسان حالنا يلهج بذكركم دائماً البلد التي اغرقتوها فيها العمة والخالة والعم والخال اختشو على أنفسكم قليلاً عندما زج بكم قائد الجيش إلى الخارج كان محقاً لأنه عرف حقيقتكم كلها طبعا مع الجيش كل الصلاحيات لتأديب كل من يرى أنه بحاجة إلى ذلك.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى