كســلا.. إعلان (وفاة) مستشفــى..

كسلا: هنادي النور
أن ترى بأم عينيك، خيراً من أن ينقل إليك شخص حقيقة ما يجري من سوء الأوضاع وتردي البيئة الصحية (المقرفة) في مستشفى كسلا التعليمي، ويبدو أن انتشار الأوبئة في الولاية من حمى الضنك و(الكنكشة)، كانت وراءه أسباب حقيقة تقود لعدم العلاج. لا أريد في البداية أن أتحدث كثيراً، ولكن سأدع الصورة تتحدث لعلها تنقل إليكم مقدار (القرف) الذي أصبت به أنا ومرافقيني من الصحافيين داخل أروقة مستشفى، أستطيع أن أجزم -وأنا غير متخصصة في الطب- أن هذا المستشفى في حالة (موت سريري)، هذا إن لم أجزم أنه في حالة وفاة كاملة الدسم. (الإنتباهة) تجولت داخل المستشفى وخرجت إليكم بهذه الصور في الحلقة الأولى من التحقيق وستليه حلقة أخرى أكمل بها جوانب السرد الموتي للمستشفى.. مستشفى يعاني من نقص الكوادر وانعدام عمليات النظافة وتكدس للمرضى- المغلوبين على أمرهم -في المستشفى ويعاني من شح الأدوية، وتعاني من شح كل الأشياء او انعدامها ومن اكتظاظ من نوع آخر هو اكتظاظ مرافقي المرضى، والمرضى الذين يعانون من (وباء) أقل ما سيفعلونه لمرافقيهم أن ينقلوا إليهم الوباء نفسه او هكذا أتخيل .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق