الرسول هاجر ليه؟!

سهير عبدالرحيم
في الحوار الذي أجرته صحيفة (الإنتباهة) مع العباس الشقيق الأصغر للرئيس المعزول عمر البشير، جاءت افادات الرجل بما يجعل حاجبي الدهشة يرتفعان ولا يعودان الى موقعيهما مجدداً.
العباس قال في إفاداته للزميل عبد الرؤوف طه ان الميديا اصبحت مكاناً للدعاية السوداء ودمغ الآخرين بالاكاذيب واغتيالهم معنوياً.
هذا الرد جاء بناءً على سؤال الزميل عبد الرؤوف الذي قال للعباس هنالك احاديث عن هروبك الى خارج السودان بعد سقوط البشير، للحقيقة هل غادرت السودان هارباً.
المضحك والمثير للسخرية في الحوار ان العباس وبعد وصفه لهروبه بانه دعاية سوداء، عاد وقال انه خرج عبر البر ولن يفصح عن تفاصيل اكثر لأن هنالك اطرافاً ستتضرر، واضاف انه كان ينوي المغادرة عبر المطار وقطع تذكرة لهذا الغرض، ولكنه تفاجأ بنشر صورة تذكرته على الفيسبوك.
حسناً اذن ما هو تعريف الهروب في المصطلح اللغوي، رجل قطع تذكرة الطائرة ثم هرب عبر البر ولا ينوي الزج بأسماء من ساعده …هو يا جماعة الهروب ده غيرو إسمه ولا شنو..!!
المشكلة ليست في انكار الهروب ابداً لكن التقيل جاييكم وراء ، العباس قال انه هاجر خشية من الانتقام من قبل بعض النافذين، واضاف أن الرسول صلى الله عليه وسلم هاجر من مكة للمدينة ليس خوفاً.
بمعنى أن العباس شبه (شردته) الى تركيا وهروبه عبر البر خوفاً من الزج به في السجن، بأنه يشبه هجرة سيد الخلق أجمعين وقائد الغر المحجلين وأمام وسيد المرسلين حبيبنا وشفيعنا يوم الحشر العظيم سيدنا محمد عليه افضل الصلوات واتم التسليم.
العباس هاجر الى تركيا والمصطفى هاجر الى المدينة، الرسول الذي يتحرك بأوامر ربانية والذي يهبط اليه الوحي ليخبره عن وجهته، والذي اشتد عليه اذى قومه وهو يحاول نشر الدين الاسلامي، والذي قال لأهل المدينة اتركوها انها مأمورة، في اشارة لناقته التي اتخذت من ارض المسجد النبوي متكئاً، هذه الهجرة التي كانت نقلة نوعية للاسلام ولانتشاره ولمؤاخاة المهاجرين والانصار، هذه العلامة الفارقة قال لكم العباس انها تشبه هروبه الى تركيا.
خارج السور
أين عبد الحي يوسف ليخبرنا ما هو رأيه في تشبيه شقيق المخلوع هروبه الى تركيا بهجرة الرسول (ص) الى المدينة؟!

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق