هدوء يسبق العاصفة

تمر الدقائق والساعات والأيام والجميع يرقبون عصا موسى التي بطرف حمدوك ظناً منهم ان أمراً سحرياً سيحدث يغير مجرى التاريخ لصالح الشعب، ولكن يبدو ان هذا الشعب المغلوب على أمره قد كتب الله عليه الشقاء أبد الآبدين معلومات تشير الى ان جالون البنزين فى حال حررته حكومة حمدوك من قبضتها سيفوق سعره المائة جنيه وذلك ليس اعتباطاً ولكنه استناداً الى أسعار الدولار وبالأمس شهد الدولار ارتفاعاً طفيفاً بعد ان تراجع الأيام الماضية الى 89 جنيهاً ليصبح أمس 91 جنيهاً وان استمر الحال كذلك سيواصل ارتفاعه .بالأمس راج خبر مفاده ان ضحايا التفجيرات الإرهابية يحتجون لدى إدارة ترامب ويطالبون السودان بتعويضات تصل الى (10) مليارات دولار ، وهذا المبلغ المطلوب حتماً نعجز لعشرات السنوات عن توفيره، حتى ولو اضطرت حكومتنا الموقرة الى بيع السودان شبراً شبراً وتسريح مواطنيه جميعاً وتسليمه تسليم مفتاح للدولة المشترية عندها فقط سنخرج لنطلب لجوءاً سياسياً لدى المملكة الصفراء فلربما وقتها تستقبلنا رئيسة وزرائها نادرة ناصيف وتمنحنا الكرت الأخضر لدخول الاراضي الصفراء ولا الحكاية كيف ؟ حكومتنا تسرعت كثيراً فى إطلاق التصريحات والإقرارات التي قد تطيح بشعبنا وبأرضنا وبكرامتنا وإنسانيتنا ونأمل ان ينقلب الأمر لصالحنا في مقبل الأيام، ولكنني لا اعتقد أن الوقت سيكون لصالحنا، فلتنظر حكومتنا إلى آلام الشعب وأحزانه، ولتنظر الى مدى صبره. وقسماً متى ما نفد صبر هذا الشعب سيخرج فى ثورة لأن شبابنا عشقوا الثورة وأصبحوا ثواراً حتى من داخل منازلهم وحتى لغتنا أصبحت لغة ثورة وحتى أطفالنا يحلمون يومياً بثورة حديثة يخرجون فيها يرددون ما حفظوه من شعارات ثورجية، فالمجد والخلود لشعبنا الصابر .ولا يسعنا إلا ان نشير الى أن مليونية الاحتفال بعيد الثورة المجيدة الذي تزامن مع تاريخ إعلان استقلال السودان من داخل البرلمان، كانت من أضخم المليونيات التي تثبت أن الشعب قادر على إعادة الكرة والخروج مرة أخرى فى ثورة عارمة لمناهضة القرارات التي ليست في صالحه، واذا عادت بنا الذاكرة سنجد هنالك مليونية الزحف الأخضر ايضاً والتي أثبتت يومها انه مازال هنالك جموع غفيرة قادرة على الخروج والتلويح بعبارة (لا) وربما الظروف ستصبح مواتية في مقبل الأيام لمثل هذه الثورة وتجد أرضاً خصبة تجعلها تنهض مجدداً

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق