السودان: إسحاق أحمد فضل الله يكتب: شهـــــرة..

واشهر جملة .. الاسبوع الماضي/ الجملة التي ترسم المفاوضات/ هي جملة جمعة في جوبا.. حين يقول للحاضرين في القاعة ( ……. اماتكم) ..
واشهر حديث .. الاسبوع الماضي../ والذي يكشف ان (قحت) يتزوجها او يزني بها التمرد / هو تهنئة محمد نور للمحتفلين بالثورة في قاعة الصداقة.
واشهر مشهد في الشهر الماضي هو مشهد حمدوك الذي يذهب للحصول على دعم ويعود بديون مليارية.. يجعلها في عنق الشعب..
وما يجعل المشهد ممتازاً .. هو ان امريكا لم تطالب بهذا التعويض.
واشهر مشهد الاسبوع الماضي هو مشهد فرح.. وزير الأوقاف الذي يقول للمسيحيين انه على الشعب في السودان دفع تعويضات للمسيحيين..
وما يجعل المشهد غريباً هو ان المسيحيين لم يكونوا يطالبون بشيء.
واشهر مشهد الاسبوع هذا هو (مشاهد احتفالات (قحت) بالعيد المسيحي).
والاحتفال عندهم هو شتم الاسلام، مع ان المسيحيين لم يكونوا يشتمون الاسلام في اعيادهم.
واشهر خطبة في الجمعة الاخيرة هي جملة حميدتي في المسجد التي يتبرأ فيها حميدتي من الميزانية..
واشهر حفلة مساء امس الاول هي الحفلة في الصالة الراقية.. والرقصة DJ
والجديد فيها هو انه لا كراسي.. وان الاولاد والبنات على سيقانهم يرقصون في الزحام الهائج..
والغاء النظام العام يطلق مساء أمس الأول طلقة في الهواء من قلب حفلة.. والرصاصة في الثورة.. التاسعة.. تعود في قوس وتخترق سقفاً عند الجيران. وتسقط وسط ثلاث بنات ووالدهن المريض.
والمشاهد الألف هذه لها تفسير واحد.
(٢)
فاشهر حديث عالمي.. الاسبوع الماضي.. هو حديث بابا الفاتيكان.. فالبابا قائد المسيحيين وكأنه يرد على شباب (قحت) الذين يقولون انهم يحتفلون بالمسيحية.. البابا يعلن ان المسيحيين انما يحتفلون باعياد وثنية.
( وما يعرفه المسلمون منذ زمان هو ان اسماء الشهور الافرنجية هي اسماء اباطرة وثنيين. وان اسماء ايام الاسبوع. هي اسماء اوثان.. كانت تعبد Sunday تعني يوم الشمس المعبودة.. و Monday هو يوم القمر المعبود.. وبقية الايام مثلها.
واشهر كتابات الاسبوع الماضي الرصينة.. تجد ان احتفالات شباب (قحت) بالشيوعية والنصرانية.. دافعها لم يكن هو حبها للمسيحية ولا حبهم للشيوعية. وانهم يجهلون المسيحية ويجهلون الشيوعية تماماً.
وهذا يعني ان شباب (قحت). يرقصون للشيوعية والمسيحية. لان هذه وهذه .. هي جهات تحارب الاسلام.. وهم مع كل جهة تحارب الاسلام.
واشهر المشاهد الاسبوع الماضي هو مشهد محمد يوسف في جوبا..
ومحمد يوسف اشهر اعضاء (قحت) الذي يفاوض التمرد في جوبا.. يجلس مندوباً للتمرد..
والمشهد هذا والمشهد التالي هما.. مشهدان. كلاهما يعني ان التمرد يضع (قحت) والشيوعي في جيبه. ويتجه لطرد كل جهة لينفرد هو بحكم السودان.
والانفراد هذا والصراع حوله.. اشياء هي ما يرسم الجملة الاولي في حديثنا هذا.
فالشرق الذي هو خمس جهات الآن.. يرسل احد فروعه الخمسة الى جوبا.
وهناك .. التمرد .. يرفض الجهة هذه والوفد هذا.. حين يجد ان الآخرين. يميلون الي طرده. يذهب غاضباً الى الفندق . وحين يلحق بهم احد من يديرون المفاوضات.(من جهة سلفا كير) يقول له جمعة.
امشي قول ليهم ( ………. أماتكم).
(٣)
….
واشهر ما تصل اليه العيون التي تنظر الى الاحداث وتبحث عن تفسيرها.. هو ان (قحت) والشيوعية.. هجومها العام على الاسلام. هو تنفيذ للمخطط الذي ترسمه جهات في هارفارد . وفي بلد عربي.. وتدفع للتنفيذ..
ثم ما تأتي به (قحت) أسبوعياً من افعال معادية للاسلام . والى درجة تغير اسماء الاماكن التي تحمل اسماء الشهداء الذين ماتوا في سبيل الاسلام.
والتغيير هذا هو زيادة تقدمها (قحت) للجهات تلك.. زيادة تؤكد بها (قحت) اجتهادها في نزع الاسلام وترفق بها فواتير جديدة..
بقيت أشهر صورة.. تحملها الوسائط الأسبوع الماضي.. الصورة التي تفسر لماذا تندفع (قحت) والشيوعي.. اندفاع من لا يبالي بشيء.
الصورة هي.. صورة لكوم من الجوازات الدبلوماسية قالوا انها (٤٠٠) جواز.. وقالوا انها لاعضاء (قحت) والشيوعيين.
الجماعة عاملين حسابهم تماماً..

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى