السودان: تفاصيل الأحداث الدامية بولاية غرب دارفور

الخرطوم: الانتباهة أون لاين

عقد المجلس السيادي الانتقالي الاثنين إجتماعاً طارئاً بالقصر الجمهوري برئاسة الفريق أول محمد حمدان دقلو النائب الاول لرئيس المجلس وبحضور الدكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء والسفير عمر مانيس وزير رئاسة مجلس الوزراء والنائب العام مولانا تاج السر الحبر وعدد من أعضاء مجلسي السيادة والوزراء وقيادات القوات المسلحة والدعم السريع والشرطة وجهاز المخابرات العامة حيث ناقش الاجتماع احداث الجنينة بولاية غرب دارفور . وفي تصريحات صحفية عقب الاجتماع أكد الاستاذ محمد الفكي سليمان عضو المجلس الناطق الرسمي بإسمه أن أحداث الجنينة بدأت مساء أمس بنزاع بين شخصين ثم أخذت طابعاً قبلياً نتيجة الاستقطاب الذي قامت به بعض مكونات المجتمع هناك مبيناً أن الاجتماع إتخذ بعض القرارات الفورية تأكيداً لدور الحكومة في بسط هيبة الدولة لاستباب الامن وحماية المواطنين وممتلكاتهم داخل وخارج المدن وفي معسكرات النازحين. وعلى صعيد متصل تلى السفير عمر مانيس وزير رئاسة مجلس الوزراء القرارات التي إتخذها الاجتماع موضحاً انها تشمل : أولاً : إرسال قوات كافية فوراً من كافة مكونات القوات المسلحة والاجهزة الامنية للسيطرة على الاوضاع على الموقف بالارض ثانياً : سيقوم وفد رفيع المستوى برئاسة الفريق أول محمد حمدان دقلو النائب الاول لرئيس مجلس السيادة والدكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء بزيارة مدينة الجنينة والوقوف على الاوضاع فيها على الارض ومتابعة الاجراءات المتخذة لضمان عدم تجدد النزاع وتهيئة المناخ المواتي للسلام المجتمعي منوهاً أنه وللوصول إلى ذلك قررت الحكومة تعليق التفاوض في مسار دارفور بجوبا لمدة 24 ساعة لافساح المجال لمعالجة الاوضاع بولاية غرب دارفور ثالثاً : تشكيل لجنة تحقيق قومية برئاسة النيابة العامة تضم ممثلين لوزارة العدل والقوات المسلحة وقوات الدعم السريع وجهاز المخابرات العامة والشرطة للتحقيق في الاحداث وتحديد المسئولية وتقديم الجناة للمسائلة القانونية العاجلة رابعاً : أشاد الاجتماع بالدور الوطني الكبير الذي تضطلع به القوات المسلحة وقوات الدعم السريع والشرطة والاجهزة الامنية في حماية الوطن خامساً : وجه الاجتماع بإرسال طائرة لاجلاء الجرحى بهدف تامين العلاج لهم بمستشفيات الخرطوم .

وأصدر أمين عام الحكومة الوالي المكلف بالإنابة بولاية غرب دارفور قراراً باعلان حظر التجوال في جميع أنحاء الولاية وحاضرتها مدينة الجنينة منذ الخامسة مساء وحتى السادسة صباحاً، وذلك على خلفية الأحداث المؤسفة التي شهدتها مدينة الجنينة. وتعود تفاصيل الأحداث إلى أنه نشبت في تمام الساعة الثامنة مساء الأحد مشاجرة بين شخصين بنادي مشاهدة بسوق (روقو روقو) بمنطقة كريندق، ونتج عنها طعن أحدهما للآخر مما تسبب في وفاته. وأدى ذلك إلى تجمع من ذوي المجني عليه يحملون أسلحة نارية تم إطلاقها بكثافة عالية، كما تم إغلاق شارع سوق (روقو روقو)، ونتج عن ذلك نشوب حريق بالسوق تمت السيطرة عليه بواسطة عربات إطفاء الدفاع المدني وأدى ذلك إلى وفاة (5) أشخاص و(6) جرحى تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج، وتحركت قوة مشتركة من القوات المسلحة والشرطة والمخابرات العامة وتم إحتواء الموقف أمنياً. وأهابت لجنة أمن الولاية بالمواطنين بالعمل على تعزيز حالة الأمن والإستقرار ومساعدة الأجهزة الشرطية والعدلية التي تعمل على إنفاذ القانون على الجناة والمتسببين في هذه الأحداث. وحذرت الشرطة بأنها سوف تتخذ الإجراءات القانونية الحاسمة والصارمة لكل من يخل بالأمن ويتعدى على ممتلكات العامة والخاصة. وأكدت لجنة أمن الولاية في بيانها أنها لن تتهاون في حسم هذه الظواهر والتفلتات الأمنية والتصرفات التي تتنافي مع روح المسئولية الوطنية.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى