(الانتباهة) تتحصل على وثيقة خطيرة لجيش سلفا كير

أعدها: المثنى عبدالقادر

قال مسؤول محلي إن شخصين قتلا وأصيب ثلاثة آخرون في هجمات منفصلة على سيارتين تجاريتين على طول طريق (جوبا ــ بور) الرابط بين ولايتي وسط الاستوائية وجونقلي، وقال الأمين العام لاتحاد سائقي ولاية جونقلي طون فيليب نيال إن الهجمات وقعت عندما تعرضت سيارتان متجهتان إلى مدينة بور من العاصمة جوبا لهجوم بالقرب من منطقتي خور مكواج وكوبري المهندسين، وأضاف نيال قائلاً: تعرضت سيارة تجارية تقل ركاباً وبضائع للهجوم بالقرب من منطقة خور مكواج، قتل فيه شخص وأصيب ثلاثة، وكذلك قُتل جندي عندما تعرضت شاحنة وقود لهجوم بالقرب من منطقة كوبري المهندسين، وناشد مسؤول الاتحاد الحكومة المركزية توفير الأمن في طريق (جوبا ــ بور)، وفي ما يلي تفاصيل الاحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:

هجوم جديد
هاجمت القوات الحكومية بدولة جنوب السودان التى يقودها الجنرال جيمس اوشان فوت معسكرات قوات المعارضة المسلحة التى يقودها الدكتور رياك مشار امس في مقاطعة (عدار) بولاية أعالي النيل بدولة جنوب السودان، في هجوم يعد الحادي عشر من نوعه منذ بدء العمليات العسكرية بين قوات الطرفين منذ نوفمبر الماضي، وعلمت (الإنتباهة) ان الهجوم وقع على ثلاثة معسكرات خاصة بقوات المعارضة، حيث دخلت القوات الحكومية في قيادة قوات رياك مشار العسكرية وقامت باحتلال القاعدة لمدة نصف ساعة، قبل ان تعاود قوات رياك مشار رد الهجوم واعادة السيطرة على قاعدتها العسكرية في جيكو.
وفي السياق نفسه طالبت المعارضة المسلحة المجتمع الدولي بالتحقيق الفوري في انتهاكات قوات سلفا كير على مواقعها العسكرية في منطقة (عدار)، وقال مدير الاعلام بالمعارضة فوك بوث بالوانق في بيان صحفي تحصلت (الإنتباهة) على نسخة منه امس، قال ان على آليات اتفاق السلام ومفوضية الترتيبات الامنية ومفوضية مراقبة وتقييم اتفاق السلام ان تجري تحقيقاً عاجلاً في الانتهاكات، مشيراً الى ان قوات المعارضة كبدت الحكومة خسائر فادحة خلال هجومها على مواقعهم، وفي الاطار نفسه أكدت حركة مشار التزامها بوقف اطلاق النار وتنفيذ اتفاق السلام المنشط نصاً وروحاً.
وثيقة خطيرة
تحصلت (الإنتباهة) على وثيقة عسكرية خطيرة للجيش الشعبي الحكومي بدولة جنوب السودان صادرة عن رئاسة الفرقة الرابعة للجيش الحكومي المسؤول عن قطاعي (بانتيو وربكونا) في ولاية الوحدة بتاريخ الخامس من يناير 2020م، يطلب خلالها قائد الفرقة الرابعة بالانابة الجنرال (كورال كول روي) اعادة ونقل الجنود من الجبهات بجانب الجنود الموجودين في الولاية الى مدينة بانتيو من اجل تنفيذ برنامج خاص بالسلام في وحداتهم العسكرية، في الفترة من السادس من يناير وحتى الثلاثين من الشهر الجاري، ويأتي الخطاب العسكري في وقت ينقل فيه جميع الجنود الحكوميين والمعارضين الى معسكرات تجميع القوات من اجل تنفيذ الترتيبات الامنية الخاصة باتفاق السلام المنشط، ويعتقد ان نقل الجنود الحكوميين الى مدينة بانتيو اشارة لقيام حكومة جوبا بتحصين المدن حال اتساع رقعة الاشتباكات التى كانت قد بدأت منذ نوفمبر الماضي في ولاية اعالي النيل، حيث تستخدم الحكومة ما يُعرف بحرب النوير ضد النوير عبر المليشيات الحكومية التى تنحدر من قبيلة النوير ضد المعارضة المسلحة التى يقودها الدكتور رياك مشار الذي ينحدر من قبيلة النوير، تجدر الاشارة الى ان مقالاً قد صدر عن الخبير البريطاني دوغلاس جونسون في عام 2009م كان قد تنبأ بوقوع حرب أهلية بين مكونات النوير.
انعدام الغذاء
قال مسؤولون عسكريون في الحركة الشعبية في المعارضة، إن انعدام المواد الغذائية وغير الغذائية يؤخر نقل قوات الحركة من موقعي التجميع في كينديلا وبانيومي إلى مركز التدريب في منطقة مورتا التابعة لمقاطعة ليولو في ياي بولاية وسط الاستوائية، وقال قائد الفرقة الثانية لقوات المعارضة العميد لوقيلينق سامي إن قواتهم لا يمكنها التحرك إلى مراكز التدريب بسبب نقص الغذاء ومياه الشرب النظيفة والأدوية في المركز، مشيراً إلى أن المدربين وصلوا إلى الموقع وينتظرون الإمدادات اللوجستية حتى يبدأ التدريب العسكري. وأضاف قائلاً: نريد أكلاً وأدوية وخياماً ومضخات مياه في مورتا قبل بدء التدريب، حتى نعرف أن هناك عملية سلام جارية. وجدد لوقيلينق التزام الحركة الشعبية في المعارضة المسلحة بتنفيذ اتفاقية السلام المنشط، مبيناً أن قواتهم مستعدة للانتقال إلى مركز التدريب في مورتا بمجرد توفير المواد الغذائية وغير الغذائية في الموقع.
ومن جانبه أقرَّ نائب المتحدث العسكري باسم الجيش الشعبي في المعارضة المسلحة العقيد لام بول قابريل، بوجود تحديات تواجه قوات المعارضة في ولاية نهر ياي، كاشفاً أنه من المتوقع وصول المواد الغذائية إلى موقع التدريب في مورتا الأسبوع المقبل، وقال لام إن المواد الغذائية قد أرسلت إلى مواقع تدريب الجيش في ولايات غرب وشرق الاستوائية لكنها تأخرت نسبة لوعورة الطرق. وفي الشهر الماضي خصصت الحكومة (16.5) مليون دولار للآليات الأمنية لتسريع تكوين جيش موحد، وهو نص أساسي في اتفاق السلام المنشط.
دوريات ليلية للأمن
وكشف مسؤول محلي بمُخيم الأمم المتحدة لحماية المدنيين في مدينة بانتيو بولاية الوحدة عن تكوين وحدات حماية ليلية داخل المخيم، وقال يوانس قاتنيانق تاب كويث رئيس لجنة السلام والمصالحة بمخيم بانتيو لحماية المدنيين، إن مجموعة شبابية داخل المخيم قامت بتكوين مجموعات لحفظ الأمن داخل المخيم خلال الليل. وأضاف قاتنيانق قائلاً: تم تكوين مجموعة من الشباب بالمخيم للقيام بدوريات ليلية لتوفير الحماية داخل المخيم لتعمل بجانب الشرطة الأممية داخل المخيم. ويذكر أن مخيم بانتيو شهد أواخر العام الماضي أعمال شغب أسفرت عن مقتل اثنين وجرح ثمانية من موظفي البعثة بمقر حماية المدنيين بمدينة بانتيو، بعد نشوب قتال بين مجموعات من الشبان بالمخيم.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق