الانتباهة ) تنشــر صــوراً حصـريــة للقتـلـى

أعدها: المثنى عبدالقادر

يصل رئيس هيئة الاركان العامة بالجيش الحكومي الاسبق قائد الجبهة المتحدة المتمردة بدولة جنوب السودان الجنرال فول ملونق اوان الى العاصمة الايطالية روما، للمرة الاولى الى اوربا منذ حظر السفر عليه من قبل الامم المتحدة، بسبب اتهامه بارتكاب مجازر في الحرب الاهلية بجنوب السودان، وقال الناطق الرسمي باسم الجبهة ساندي دي جون ان الجنرال ملونق سوف يجري مشاورات مع مجموعة (سانت إيغيديو الكاثوليكية) التى تقوم بمشاورات مع اطراف جنوب السودان بشأن مواقفها من عملية السلام في البلاد، وقال ساندي ان الجنرال سوف يقضي بضعة ايام في روما، كما من المقرر ان يلتقى بعدد من قيادات الحركات المسلحة غير الموقعة على الاتفاقية في روما ايضاً، وفي ما يلي تفاصيل الاحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:

اعتراف للمرة الأولى
اعترفت المليشيات الحكومية بدولة جنوب السودان التى يقودها الجنرال جيمس اوشان فوت للمرة الاولى بمعارك منطقة عدار بولاية أعالي النيل، وقال الناطق الرسمي باسم المليشيا العميد بول بوك كونغ ان اشتباكات وقعت بين قواتهم وقوات المعارضة المسلحة التى يقودها الدكتور رياك مشار، وان المعارضة هاجمت مواقعهم لكنهم قاموا بصد الهجوم وقاموا بمطاردتهم بعد ذلك الى معسكرهم في بلدة جيكو، مضيفاً ان الهجوم كان حوالى الساعة الرابعة مساءً بالتوقيت المحلي، وان هجوماً آخر وقع على منطقة تدعى اوربنغ لكنهم ايضا قاموا بصده، وقال العميد بول ان قواتهم جزء من الجيش الحكومي الذي يقوده الرئيس سلفا كير. وفي جانب آخر تحصلت (الإنتباهة) على صور حصرية لقتلى القوات الحكومية التابعة للقائد الحكومي الجنرال جيمس اوشان بعد هجومهم على معسكر قوات رياك مشار في جيكو، وكان مدير الإعلام بالمعارضة فوك بوث بالوانق قد ادان هجوم القوات الحكومية على مواقع سيطرتهم.
اجتماع الحزب الحاكم
عقد رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت اجتماعاً مع قيادات حزبه الحاكم برئاسة الامين العام جيما نونو قومبا في القصر الرئاسي بالعاصمة جوبا، وناقش الاجتماع سير تنفيذ اتفاق السلام المنشط، حيث طالب قيادات الحزب الحاكم بمساندة الرئيس سلفا كير في تطبيق الاتفاقية، كما اطلعت الامين العام للحزب الرئيس على سير انشطة الحزب الحاكم وحشد الشعب لتنفيذ اتفاق السلام المنشط.
إقناع غير الموقعين
دعا سفير المملكة المتحدة بدولة جنوب السودان كريس ثروت اطراف اتفاق السلام المنشط للتنفيذ الكامل للاتفاقية، واقناع الاطراف غير الموقعة بالانضمام الى الاتفاقية مثل الجنرال توماس سيريلو وباقان اموم اكيج والجنرال فول ملونق اوان والاخرين الذين رفضوا التوقيع على الاتفاقية، وقال السفير في تصريحات صحفية في العاصمة جوبا امس (الثلاثاء) ان تنفيذ الاتفاقية سوف يقنع غير الموقعين على الانضمام اليها، وانهم رفضوا التوقيع في السابق لانهم يعتقدون ان الاتفاقية لن تحقق السلام، وان افضل طريقة لاقناعهم بالانضمام الى الاتفاقية هو تنفيذ الاطراف الحالية للاتفاقية.
محاكمة ضباط بالأمن
اعلن مدير الشؤون القانونية بجهاز الامن الوطني بدولة جنوب السودان العميد جالبان أوبيك نيايلو، اعلن بدء محاكمة ضباط بجهاز الامن قاموا بقتل زميلهم في محكمة جهاز الامن القومي، كأول محكمة تعقد بالمؤسسة الامنية منذ تأسيس الجهاز بعد انفصال جنوب السودان عن السودان عام 2011م، واضاف العميد جالبان ان الهدف من المحكمة هو محاكمة كل الذين يقومون بانتهاك قانون الامن القومي ويرتكبون جرائم ضد الدولة، وان الجلسة الاولى التى انعقدت امس سوف تشجع المواطنين على الإبلاغ عن اي انتهاك يقع ضدهم من قبل افراد جهاز الامن.
الجنوب يختار التغيير
راجت معلومات في دولة جنوب السودان عن دعم حكومة سلفا كير ميارديت دولة ايران في اطار التوتر الذي تشهده العلاقات بين واشنطون وجوبا، بعد العقوبات التى فرضها المجتمع الدولي على وزراء حكومة سلفا كير في الاسابيع الماضية. وفي سياق آخر بدأت مرحلة جديدة من العلاقات بين دولة جنوب السودان مع تركيا بزيارة وفد كبير برئاسة وزير الخارجية والتعاون الدولي اووت دينق اشويل الى انقرة ، بينما اعلنت حكومة تركيا دعم جنوب السودان مطالبة الادارة الامريكية بعدم خنق حكومة سلفا كير بالعقوبات. وناشد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو في مؤتمر صحفي مشترك مع الوزيرة اووت ناشد ضرورة دعم دولة جنوب السودان التي تعمل على حل مشكلاتها الداخلية في ظروف صعبة، ولفت تشاووش أوغلو الى أن هذه الزيارة هي الأولى لوزير خارجية دولة جنوب السودان إلى تركيا، ولفت الى أنه يخطط لزيارة العاصمة جوبا خلال العام الحالي، وأوضح أن تركيا هي أحد البلدان الأكثر دعماً لشعب جنوب السودان، وأوضح أن دولة جنوب السودان تعاني من مشكلات عديدة منذ نيلها الانفصال، وأعرب عن تمنياته بالنجاح لمسيرة السلام في جنوب السودان، وأكد على عدم تأييد تركيا العقوبات الدولية المفروضة على دولة جنوب السودان، وشدد على ضرورة دعمها للتغلب على مشكلاتها.
الى ذلك أعلنت وزير الخارجية والتعاون الدولي أووت أن بلادها تتطلع للتعاون مع تركيا في مجالات عدة على رأسها الاقتصاد، وأشارت الوزير إلى ان بلادها غنية بالموارد بدءاً بالنفط ومروراً بالذهب والغاز الطبيعي، فضلاً عن الزراعة، معربة عن رغبة بلادها في الاستفادة من التجارب والخبرات الفنية التركية في هذه المجالات، وأوضحت أن بلادها تتطلع للاستفادة من التجارب التركية أيضاً، ومشاركة الخبرات معها في مجال عمل المؤسسات الحكومية، وتابعت قائلة: سنواصل التعاون مع دولة شقيقة مثل تركيا من أجل تطوير اقتصاد جنوب السودان، ودعت الوزير رجال الأعمال الأتراك للاستثمار في بلادها، معربة عن استعداد المؤسسات الحكومية في جوبا لتقديم الاستشارات اللازمة لهم في هذا، وأكدت على أهمية الدور التركي ومكانة أنقرا في القارة الإفريقية وفي بلادها أيضاً.
وعلمت (الإنتباهة) ان الدولتين كانتا قد وقعتا على مذكرتي تفاهم بشأن الإلغاء المتبادل للتأشيرات لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية، والتعاون بين الأكاديمية العليا لجمهورية تركيا والمعهد الدبلوماسي لدولة جنوب السودان، وان حكومة تركيا تسعى إلى تعميق العلاقات مع جنوب السودان.
تهديد الجراد
أعلنت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة أن تفشياً كبيراً للجراد الصحراوي يعد الأسوأ خلال الـ (25) عاماً الماضية ويهدد المراعي والمحاصيل قد ينتشر في دولة جنوب السودان، وقال بيان رسمي للمنظمة الاممية امس (الثلاثاء) ان اسراب الجراد سوف تؤثر بنحو بالغ في دولة جنوب السودان بسبب عدم قدرة الدولة على مكافحة تلك الآفات لانعدام القدرة الفنية، ورصدت المنظمة الدولية ظهور الجراد في الصومال حتى نهاية ديسمبر الماضي، حيث غطى مساحات شاسعة، موضحة أن الجراد سوف يضرب المناطق الشمالية والشرقية لدولة جنوب السودان، مشيرة الى ان كمية الجراد تغطي يومياً (150) كيلومتراً (93 ميلاً)، وهو ما يعني أن متوسط السرب الواحد يمكن أن يدمر محاصيل تكفي لإطعام (2500) شخص لمدة عام على الأقل.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق