نماذج وتساؤلات مشروعة ..

سألت -يوماً- البروف محمد المهدي بشرى؛ وهو الناقد والقاص والكاتب ومؤلف قصة الأطفال والأكاديمي والمختص بالفلكلورو..و.. : أنتم جيل كثير منكم جمع بين مجالات عدة في آن واحد وبشكل مدهش ، ما السر فى التعدد هذا، وهل نجد بين جيل اليوم من يلم بأكثر من مجال ويجيده؟ صمت البروف برهة ثم أمن على أنهم جيل مميز و من الصعب ان نجد مثله فى الأجيال التي جاءت بعدهم .. وحتى من سبقوهم تميزوا بشكل مذهل وكانوا قدوة ونموذج ؛ مثلاً المحجوب شاعر وقانوني ومهندس ؛ من أكبر الشعراء السودانيين, ومن قادة حركة الحداثة فى النقد والشعر والأدب ومتميز فى كل تلك المجالات, ,والمجذوب محاسب ومدقق معروف فى مهنته وشاعر وناقد وكاتب وغيره.. , الطيب صالح روائي وناقد وأديب.. و للقائمة بقية .. الى أن وصل الى جيلهم ؛ تلامذة كل تلك الأجيال, من ظهروا منذ الخمسينينات والسبعينيات والثمانينيات وهكذا… وأرجع بشرى التميز اساساً الى نظام التعليم و جملة من العوامل ، منها استقرار السودان والسينما والمسرح والكتب والمكتبات وجامعة الخرطوم ومن تخرجوا منها , وقال: ان المبدع متمكن في أكثر من جانب، وقد يكون متمكناً ومتفوقاً فى واحد من الجوانب لكن لديه مجالات اخرى؛ وضرب مثلاً بالدكتور عبد الله على إبراهيم فلكلوري, تخصص فلكلور من أمريكا ومسرحي كتب فى المسرح وناقد ولديه مسرحيات خاصة وكاتب قصة قصيرة، وصلاح أحمد ابراهيم وعلي المك هؤلاء ألموا بالترجمة والنقد والغناء، صلاح ناقد وكاتب سرديات ونثر ومقالات صحفية ,وعلي المك هو موسوعة في الغناء , وسبق وزامله في( دار جامعة الخرطوم للنشر) لا يترك شاردة ولا واردة فى حقيبة الفن أو الغناء الحديث لا يعرفها إضافة الى اهتمامه ومعرفته وحبه للموسيقى الكلاسيكية والعالمية , وهو هنا ليس هاوياً بل محترفاً.. وفي رأيه ان التعليم يفتح المجال ويوسع المدارك ..وقد لا يتمكن الشخص من كل الاشياء بشكل كامل لكنه يلم من كل شيء..؛
إذاً بداية هؤلاء موهوبون واستعدادهم متميز وأذكياء اذا لم يكونوا عباقرة وكانت لهم ظروف مواتية ونظام تعليم مستقر وأساتذة وجامعة الخرطوم فى أحسن حالاتها. ساعد كل ذلك على تفتح هذه التجارب والمواهب على أن تقدم احسن ما عندها..! ثم ماذا ؟؟ هل لدينا نماذج فى طريقها للبروز وبذات القدر أو اكثر تميزاً أو قريباً منهم ؟؟ هل هم هناك وبحاجة الى من ينتشلهم ويدفع بهم الى السطح ؟؟هل إذا برزوا يكونوا اكثر موهبة وعبقرية من هؤلاء ! لاختلاف الحالة العامة ؟؟! والى اي درجة نلام اذا لم نجد من يجيد حتى حرفته الأساسية ؟؟ أعاننا وأعانهم الله ..
لكم التحية

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق