(الانتباهة) فـــي عـــوالــم (النيقرز)..«2-2»

أجرته: هاجر سليمان

تواصل (الانتباهة) اقتحامها لعوالم عصابات «النيقرز» وتتوصل لمعلومات خطيرة من خلال جولتها الثانية التي قامت بها، حيث ما زالت الخرطوم تحفها المخاطر ومن المتوقع أن تنفجر في أية لحظة ما لم تتخذ الدولة إجراءاتها الاحترازية، بجانب التشدد في العقوبات لمعالجة الظاهرة والسيطرة عليها.

رحلة المخاطر
بدأت رحلتنا فى الصباح الباكر حينما رافقنا مرشدنا رفيق الدرب (نجارتينق)، وتوجهنا صوب مناطق جنوب الحزام والتى حسب جولتنا السابقة تعتبر هى رأس الحربة، وتضم اعداداً كبيرة من تلك العصابات وهى الاكبر من حيث الرقعة الجغرافية والاكثر انتشاراً وتصديراً للجريمة وتنتشر فيها المساكن العشوائية بجانب ارتفاع اعداد السكان فيها .
حينما وصلنا الى الحد الفاصل بين محلية الخرطوم ومحلية جبل اولياء وهو السكة الحديد، اعلن رفيقنا اننا أصبحنا داخل مملكة عصابات «النيقرز» وبدأ يجوب بنا الشوارع والاحياء يعرفنا على عوالم تلك المجموعات ويصف لنا المناطق الجغرافية لكل مجموعة من تلك المجموعات كنا وقتها نمتطى عربة (شفروليت) فى ذلك الصباح الباكر بينما كانت نسائم الصباح تتسلل الى داخل العربة عبر النوافذ التى كنا قد استخدمنا البكرات لرفع زجاجها بغرض التأمين وكانت اشعة الشمس تتسلل معلنة ميلاد يوم جديد وبدأ الناس ينتشرون بتلك الشوارع .
حي «الوزير دقس»
بدأت جولتنا بأول حى وهو حى (الوزير دقس) او ما يعرف رسمياً بـ(حى الانقاذ) ذلك الحى يتكون من نحو (3) مربعات فقط تضم اعداداً ضخمة من البشر، بجانب ارتفاع نسبة الاجانب فيه خاصة من دول غرب افريقيا وعلى الرغم من الهدوء النسبي للحى مقارنة ببقية الاحياء الا انه يضم نحو (8) مجموعات من عصابات «النيقرز»، وأبرز تلك المجموعات التي تسيطر على المنطقة مجموعة (كاش مونى) وتعتبر هذه المجموعة من اضخم واقدم مجموعات «النيقرز» التى سيطرت على المشهد الجنائي ونفذت عدة جرائم اعتداءات بالاسلحة البيضاء منذ 2008م وفى العام 2013م تمت محاكمة (18) من منسوبيها احكاماً متفاوتة، ما ادى لانحسار نشاطها خاصة عقب ابعاد عدد من عناصرها الجنوبيين بمن فيهم قائدها آنذاك، اما العناصر السودانية فى العصابة فكونت مجموعة ضخمة بذات المسمى الذى ورثته واستمر عملها وبدأ نشاطها يطفو على السطح مجدداً فى 2018م.
أيضاً من ابرز المجموعات التي تنتشر بحى الانقاذ بالاضافة الى (كاش مونى) مجموعة (المافيا) وايضاً مجموعة (ويس خمج) بالاضافة الى مجموعة (بلاك داى) و(بلاك داي) هذه مجموعة ليلية تنشط وتمارس انشطتها فى الفترات الليلية فقط وتمارس اعمال النهب والسلب باحياء السلمة وعدد من الاحياء المحيطة، ايضاً هنالك مجموعة تسمى عصابة (جمايكا) وكل تلك المجموعات مجتمعة نفذت عملية حرق اشجار النخيل الممتدة على طول امتداد شارع افريقيا بمناطق الازهرى كما نفذت اعمال نهب وسلب لاعداد كبيرة من المواطنين، وذلك ابان الاحداث التي شهدتها البلاد فى الفترة الماضية ابان الثورة ولعل احد اهم اسباب حرقها لذلك النخيل انه يمثل ثقافة تختلف عن ثقافتهم وتقدر اعداد اشجار النخيل التى قاموا بحرقها نحو (100) نخلة تم حرقها باستخدام الوقود .
عصابات نهب وترفيه
تقدمنا سيراً بعربتنا وتوغلنا جنوباً قليلاً وعندما اقتربنا من استوب (الصهريج) اشار صديقنا (نجارتينق) الى ان الاستوب والمنطقة حوله تسيطر عليها عصابة تسمى عصابة (بالونة) وهى تتكون من اكثر من (65) فرداً وهى تنتشر فى الفترات المسائية، حيث تقوم بخلق الزحام وعند توقف المركبات عند تقاطع الاستوب يقومون بمهاجمة المركبات ونهبها، وزعيم تلك العصابة يتخذ (جمبة) مقراً له والجمبة تلك عبارة عن اندية مشاهدة مختلفة فى كل مرة يستغل نادياً لعقد اجتماعات مع منسوبيه ومن ثم اقتسام الغنائم ويصعب تحديد موقع اجتماعه القادم نسبة لانتشار نحو (6) أندية مشاهدة بتلك المنطقة، ولعل ابرز الحوادث التى ارتكبتها عناصر هذه المجموعة ابان الاحداث حادثتا حرق مركبتين بالاستوب احداهما تتبع لاحدى القوات النظامية والاخرى تخص أجنبياً تحديداً من الجنسية السورية، وكانت الشرطة قد اوقفت (6) من عناصر تلك المجموعة بتهمة استغلال الزحام وارتكاب جرائم نهب .
هنالك عصابات متفلتة تقودها سيدات كما ان عدداً من المجموعات المذكورة تضم اعداداً من الفتيات اللائي يمثلن اعضاءً فى تلك العصابات كما اننا بحى الازهرى الراقى نجد عصابة (ويستى كوست) وهذه المجموعة تضم ابناء اسر وعائلات راقية وتضم ايضاً ابناء سياسيين وهذه المجموعة تعتبر مجموعة للبهجة والدنيا الحلوة، حيث تتوفر فيها الفتيات الجميلات والمشروبات الروحية والمؤثرات العقلية بانواعها المختلفة، بالاضافة الى تنظيمها لحفلات الديرتى والجلسات الحميمية .
جمهورية مايو الليبرالية
تقدمنا قليلاً ونحن نبتعد عن استوب الصهريج، حيث ابتسم رفيقنا لافتاً الى اننا دلفنا الى منطقة اختصاص رفاقه والذين لديهم عصابة تسمى عصابة (دي ماكس) مشيراً الى ان عناصرها شرسون وقد يمارسون القتل ضد كل من يحاول التغول والاصطياد داخل دائرة اختصاصهم، بعدها تابعنا سيرنا الى ان وصلنا المنطقة المحيطة بمشرحة بشائر عندها قال صديقنا ممازحاً (اوووووو) مستطرداً بانها دائرة اختصاص عصابة (كاشات) وكنا وقتها نوغل بالدخول صوب سوق (6) مايو، عندها لاحظنا ان كل المبانى والواجهات تم دهنها بالجير الابيض وكتابة عبارة (جمهورية مايو الليبرالية) وقتها تحسست جواز سفرى بنظرة رعب وعدم ثقة لرفيقي (نجارتينق) الذى فهمها وبادلنى بابتسامة عريضة وكأنه يقول لى اطمئنى فأنتِ فى أيد امينة وكنا وقتها دلفنا .
داخل (جمهورية مايو الليبرالية) تنتشر المساكن وكلما توغلنا تضيق بنا الطرق كانت ملاحظتنا القوية، ان هنالك كماً هائلاً من الشباب والمارة ففى شارع ضيق نرى ما لا يقل عن (80) شاباً مابين سائرين واخرين متحلقين بين الأزقة وتبين اسلحتهم البيضاء من بين طيات ملابسهم واذا قارنا مثل ذلك الشارع باى شارع آخر بالخرطوم فانه حتماً سيكون فارغاً تماماً ولكن فى جنوب الحزام الامر مختلف .
خارج نطاق القانون
لاحظنا انتشار عدد كبير من الاطفال تتراوح اعمارهم مابين (6-11) عاماً اولئك الاطفال لا يرتادون المدارس نجدهم يشكلون مجموعات اجرامية تطلق على نفسها اسم مجموعة (الدعم) وهذه المجموعات تنتشر فى احياء الخرطوم بعضهم يقودون الحمير بحجة جمع الآنية البلاستيكية وبعضهم بحجة جمع النفايات، وهذه المجموعات تقوم بالبحث فى اكوام النفايات التى تتكوم قرب المنازل بالاحياء ومن ثم ترصد المنازل وحينما تجد باباً مفتوحاً يدلفون بسرعة الى داخل المنزل ومن ثم يقومون بتنفيذ جرائم السرقات .
سارت بنا العربة الى ان وصلنا الى حي أنقولا وحى مانديلا واللذين تكثر فيهما حركة المواتر وحى انقولا حى يستباح فيه (الكاكى) اى بمعنى يقوم أى شخص بارتداء أى زى نظامى يريد بكامل هيئته ومن ثم يخرجون لتنفيذ جرائم نهب وستقلون المواتر ليصبح بذلك حى انقولا عصياً على جميع القوات النظامية، حيث يطلق عليه اسم حى (خارج نطاق القانون) نسبة لاكتظاظه بالسكان والتباين القبلى الواضح على سكان المعسكر، ويتسم بالترابط والتماسك القوى الذى يصعب مهمة اختراقه من قبل القوات النظامية، وفى هذه المناطق تجد كل ما تريد تنتشر تجارة السلاح بانواعها المختلفة وهنالك اسلحة تتسرب الى داخله تنشط فيه ايضاً تجارة الدراجات النارية وكل ما يخطر بالبال موجود فى منطقة خارج نطاق القانون .
عصابات (أبوسبعين)..
فى تلك الاحياء هنالك ظاهرة اجرامية بدأت فى التفشي يطلق عليها ظاهرة (ابوسبعين) حيث تقوم مجموعات شبابية فى نصب كمين لاى فتاة تكون هدفاً سهلاً لهم ومن ثم يقومون بتناوب اغتصابها وقد يتناوب الضحية ما لا يقل عن عشرين شاباً علماً بان الاسر والضحية لن يقوموا بابلاغ الشرطة خوفاً من تكالب العصابات عليهم وسحقهم، فى انقولا ومانديلا وغبوش والتى تعتبر مناطق مغلقة يتم فيها تصنيع الخمور علماً بان عدداً من سكانها لاجئون واجانب .
وفى تلك الاحياء يمارس السكان مهناً مختلفة تبدأ من صناعة الخمور والحدادة والترزية وحتى بيع الاسلحة والمخدرات مروراً بتجارة الدعارة المنظمة المحمية، حيث تنتشر بتلك المناطق بيوتات الدعارة تقدمها للراغبين فى طبق من ذهب حيث يمنح الراغبون فرصة الممارسة الجنسية مع استئجار الموقع فقط بمبلغ (30) جنيهاً، عمليات النهب هنالك تمثل اسلوب حياة وتنتشر العصابات ليلاً ونهاراً .
سوق للعزبات وآخر للدعارة
واصلنا السير الى ان مررنا بحى اليرموك ففى ذلك الحى يوجد (سوق العزبات) تسيطر عليه مجموعة من النسوة الفقراء تباع فيه المأكولات وكل ما يمكن عرضه وبيعه باسعار زهيدة، يقع خلفه مباشرة حى الصفيح او حى (غبوش) وهذا الحى عبارة عن معسكر مغلق لا يعرف ما يدور بداخله اسواره عبارة عن الصفيح والزنك لذلك سمى بحى الصفيح، مررنا ايضاً بحى مانديلا وايضاً حى (السريحة) وتلك الاحياء تخرج منها بعض المجموعات التى لا تشبه بقية العصابات فهى عصابات اشبه بالمنظمة تخطط وتعقد اجتماعاتها وربما تضع خططاً لاشعال فتيل النزاعات او تأجيج الصراعات فى أى مكان تخطط له، وهنالك عصابات شديدة تعمل فى دوائر اختصاص احياء غبوش ومانديلا وابرز تلك العصابات واقواها عصابتا (ملوك الموت) و (آوت لوك).
فى مناطق مايو الحارات تنتشر عصابة متفلتة تقودها سيدة لاجئة تدير تلك العصابة من داخل منزلها وفى حيها المغلق والمحمى بالعصابات تنتشر بيوتات البهجة التى تمارس عملها منذ النظام البائد بكثافة، وكان يحضر اليها مسؤولون محليون سابقون مارسوا فيها الدعارة التى تمثل سوقاً رائجة هنالك .
نشاط مغلف
لاحظنا انه فى تلك الاحياء الواقعة ضمن خارطة خارج نطاق القانون تعمل منظمات أجنبية تقدم الخدمات للسكان، ولعل ابرزها منظمة تقدم العلاج المجانى لأهالى المنطقة الا ان من ابرز أجندتها انها تقوم بعمليات تبشيرية وتنصيرية .
تلاحظ ايضاً ان تلك المجموعات تحترم قوانينها ولا تمارس عملاً داخل نطاق اختصاص المجموعات الاخرى، لان ذلك سيدخل تلك المجموعات فى حروبات انتقامية شكلها الظاهرى مشاجرة ولكنها فى الحقيقة تكون سببها تدخل الاختصاصات وتجاوز الحدود، وقبل اكثر من شهرين وقعت اشتباكات بين مجموعتين من تلك المجموعات ادت لمقتل احد عناصر العصابات المتفلتة عثرت الشرطة على جثته، وتجدر الاشارة الى ان كل تلك المجموعات المتفلتة التى ذكرناها لها صلات وعلاقات بمجموعات تحمل نفس اسمائها تمثل امتداداً لها وتنتشر بمناطق مختلفة بالعاصمة القومية وترتبط ببعضها البعض، بل ان هنالك تواصلاً يربط بين زعماء بعض تلك العصابات فى المحليات المختلفة اضف الى ذلك ان تلك المجموعات الشبابية القاسم المشترك بينها العطالة والغبن والحقد الاجتماعى بسبب اهمال الدولة لهم منذ سنوات .
مخطط مخابراتي دولي
حينما كانت دولتنا غافلة دلفت الى البلاد مجموعات مخابرات لانفاذ مخططات مخابراتية بالبلاد، واستطاعت تلك المجموعات مابين الاعوام 2003م و 2005م ان تمارس عمليات البيع المتجول بالاحياء، ولكن لم يكن غرضهم الحقيقي البيع ولكن كان الغرض التعرف على الطبيعة الديموغرافية لسكان السودان بتقسيماته واحيائه المختلفة من خلال اجراء مسح شامل ودراسات مدينة ودراسات اجتماعية للنسيج الاجتماعى
ما لا يعرفه الكثيرون ان كل تلك الاحياء الخارجة عن نطاق القانون والقابلة للانفجار فى أى لحظة لا يفصلها عن القصر الجمهوري ومجلس الوزراء سوى بضعة كيلومترات لا تتجاوز (12-15) كيلو متراً بمعنى ان الخطر فى قلب العاصمة وان الصراع سينتقل فى الايام القادمة الى قلب العاصمة انطلاقاً من تلك المناطق والتى لا تعتبر الان طرفية .
استحالة الحلول الأمنية
اضف الى ذلك ان مناطق جنوب الحزام التى تنتج العصابات المتفلتة تتميز بكبر حجم اعداد السكان اذ يقارب عدد سكانها عدد سكان ثلاث محليات مجتمعة، علماً بانها (80%) منها غير مخططة ويقيمون فى مساكن عشوائية تنعدم فيما بينها الطرق نهائياً وعدم التخطيط وعدم الانارة والخدمات يسهم فى ارتفاع معدلات الجريمة، اضف الى ذلك ان سكان المنطقة عدد كبير من اطفالهم لا يرتادون المدارس وترتفع معدلات الامية والبطالة والفقر ويبدو الفقر جلياً فى انعدام التغذية المطلوبة، اضافة الى تفشي الامراض كما ان هنالك اطفالاً يلقون حتفهم بسبب البرد والجوع وسوء الغذاء، بجانب تردى الخدمات، حيث تلاحظ ان اعداداً مقدرة من سكان تلك الاحياء يقضون حاجتهم فى العراء علماً بان تلك المناطق بحاجة لتفكيك واعادة تخطيط وتقسيم، بجانب فتح مسارات وطرق داخلية وادخال الكهرباء والمياه والخدمات المطلوبة وتوفير فرص توظيف لشبابها، بجانب تشجيع وتحفيز التعليم، حيث تلاحظ من تواريخ انشاء المدارس بتلك المناطق انها انشئت فى منتصف الالفية الثالثة علماً بان تلك المناطق نشأت منذ نهاية التسعينيات وتلاحظ ان تلك المدارس انشئت بجهود مجتمعية ومانحين ورغم ذلك لا يرتادها الى نسبة قليلة من ابناء تلك المناطق .
وازاء كل ذلك يعتبر من المستحيل ان تتمكن القوات النظامية مجتمعة من اداء دورها والقيام بعملها ما لم تلتفت الدولة لتلك القضية، وتعمل على حلها من خلال التخطيط وتوفير الخطط السكنية وتقديم الخدمات، لاحظنا ايضاً انه من السهولة ان يتم عمل ممنهج ومنظم فى سويعات قليلة يستهدف أمن الخرطوم ويسهل تدوير تلك العصابات والتى ان خرجت ستخرج باعداد غفيرة يصعب وقتها السيطرة عليهم .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق