(إزالة التمكين) من جانب و(السوداني) بالجانب الآخر..!

عبدالرؤوف طه

تصاعدت وتيرة الخلافات بين المؤسسات الاعلامية ولجنة إزالة التمكين، حيث عقدت اللجنة مؤتمراً صحافياً بالقصر الجمهوري كشفت فيه بعض الحقائق والأرقام، وبالمقابل عقدت صحيفة السوداني مؤتمراً صحافياً بطيبة بيرس ردت فيه على بعض أحاديث اللجنة .

معلومات من اللجنة
شددت لجنة إزالة التمكين على ضرورة محاربة الفساد واسترداد الأموال، وقالت اللجنة إن الغرض من حجز أصول وممتلكات بعض المؤسسات الإعلامية لاسترداد أموال الشعب وليس له علاقة بنهج تلك المؤسسات او العاملين بها .
وأكد وكيل أول وزارة الثقافة والإعلام رشيد سعيد في مؤتمر صحافي بالقصر الجمهوري أمس، أن اللجنة لا تشكك في وطنية الصحافيين، منوهاً إلى دورهم خلال ثورة ديسمبر المجيدة ومواقفهم ضد النظام البائد. وقال إن المرحلة القادمة ستشهد تشاوراً مع الصحافيين في كل الخطوات التي ستتخذ بشأن المؤسسات الصحافية، مؤكداً أن اللجنة أخطرت مسبقاً المؤسسات التي تم اتخاذ إجراء في مواجهتها كافة.
وشدد سعيد على أن اللجنة تمتلك كل المعلومات التي تؤكد أن قناة الشروق تم تمويلها بأموال ضخمة دفعتها وحدة تنفيذ السدود، وظلت تتلقى تمويلاً من الدولة بعد عودتها من دبي، ومسجلة بأسماء أشخاص ينتمون للمؤتمر الوطني، وعليها ديون بمبلغ مليون و200 ألف دولار، وقال إن حسابات القناة ستخضع للمراجعة منذ تاريخ إنشائها ومن ثم اتخاذ القرار المناسب تجاهها.
صفقة الرأي العام
وأوضح سعيد أن صفقة ملكية صحيفة الرأي العام بلغت (19) مليار جنيه تم تسديد (5) مليارات فقط، ولا يُعرف الوجهة التي ذهب إليها باقي المبلغ وأن من قام بتمويلها يتبع لجهاز المخابرات الوطني
وقال وكيل وزارة الإعلام ومدير إن جمعية القرءان الكريم تمتلك مناجم للتنقيب عن الذهب بولاية نهر النيل وأضاف: الجمعية تتلقى دعماً سنوياً من رئاسة الجمهورية (750) ألف جنيه وتمتلك مبنى به عدة طوابق واثنين من الفنادق وعدد (100) سيارة وكشف رشيد عن مجموعة من عضوية جمعية القرءان الكريم مجرد سمعاهم خبر لجنة التمكين ذهبوا لينهبوا معدات وآليات المنجم إلا أنه تم القبض عليهم وفتح فيهم بلاغات خيانة الأمانة.
الموقف من طيبة
وحول قناة طيبة الفضائية إبان منصتها الفضائية منحت لها بطريقة غير شرعية .
وأشار الى أن صحيفة السوداني آلت إلى جمال الوالي بتوجيه من الرئيس المخلوع عمر البشير، وبمجرد تحويلها للوالي أسقطت عنها بعض الضرائب التي كانت مفروضة عليها وأن الصحيفة تتم الآن مراجعتها لتقديم تقرير حولها توطئة لاتخاذ القرار المناسب.
إعادة الأموال.
في السياق، أكد الناطق باسم قوى الحرية والتغيير عضو اللجنة وجدي صالح أن الثورة جاءت لإسقاط النظام وإعادة أموال الشعب للشعب، لافتاً إلى أن قرار إيقاف القنوات تم عبر وزارة الثقافة والإعلام وأن اللجنة معنية فقط بتمويلها. وقال صالح إن قرار التحفظ على الحسابات والمنقولات بتلك المؤسسات ليس له علاقة بخطها التحريري او طبيعة عملها، مبيناً أن جمعية القرءان الكريم تتلقى شهرياً مبلغ 750 الف جنيه من الحكومة.
وأعلن وجدي أن جامعة أفريقيا العالمية أكثر الجامعات التي تتلقى دعماً من وزارة المالية حيث يتم دعمها (٤٠٠) مليار جنيه سنوياً ولا تخضع للمراجعة.
وكشف وجدي عن مراجعة كل مستندات المؤسسات الموقوفة، وقال بعد فراغ المراجع سيتم تمليك الرأي المعلومات، مؤكداً وجود معلومات تؤكد تبعية تلك المؤسسات للنظام البائد، ودعا كل من تضرر من القرار عليه أن يذهب للقضاء ويسترد حقوقه.
السوداني تترافع
بالمقابل أكدت أسرة صحيفة السوداني في مؤتمر صحافي أن إغلاق الصحيفة من قبل إزالة التمكين، انتهاكاً لحرية الصحافة والإعلام. وقال رئيس تحرير صحيفة السوداني ضياء الدين بلال، إن الإجراءات التي اتبعت في الاستيلاء على الصحيفة بالقوة المدججة بالسلاح، تعد السابقة الأولى في تاريخ الصحافة، مشيراً إلى أن الصحيفة ستقوم بالاجراءات القانونية تجاه القرار. وقال إن هناك بعض الجهات التي تحاول استغلال الصحيفة، وأضاف ما تم محاولة لزج السوداني .
وأعلن عن محاولات اتصال من جهات -لم يسميها- لحل الإشكال بين إدارة الصحيفة والدولة، وطالب بلال بتعويضات مادية ومعنوية لما أصاب الصحيفة والصحافيين من سمعة جراء هذا القرار الذي وصفه بالجائر، مؤكداً تعاون إدارة الصحيفة مع لجنة التحقيق .
وقال ضياء عن إن الصحيفة اشتراها جمال الوالي من ماله الخاص، وأضاف: تفاصيل شرائها من مالكها السابق محجوب عروة معروفة وأن هناك شهود على هذا الأمر .
من جانبه أكد المستشار القانوني للصحيفة ماجد عثمان أن القرار حصل عليه اليوم بعد خمسة أيام من البحث عن القرار. وقال يجوز للجنة إزالة التمكين أن تطلب من النيابة أن تحجز او تصادر وليس التنفيذ للجنة مباشرة، وأضاف الوثيقة الدستورية نفسها لاتسمح بذلك.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق