تداعيات (فضيحة الشرطة)

تلقيت اتصالاً هاتفياً من سيدة أعمال معروفة بحي كافوري أمس، أخبرتني فيه عن تفاصيل مهمة أخرى حول قصة نقل جميع عناصر قسم شرطة بحري شرق وأضافت بأن هنالك تداعيات للقصة بأكملها وليس فحسب، لأن الضابط الملازم لم يتعرف على القيادي السابق ولفتت إلى أنها تملك (80%) من مبنى عبارة عن شقق سكنية بكافوري وأن شقيق القيادي يمتلك شقة بالطابق الثالث بالمبنى وذكرت بأن القيادي حضر إليها وطلب منها تحسين مستوى خدمة المياه بالشقة وبالفعل قامت بإجراء تحسينات وتوصيلات جديدة للشقة وعندما طالبته الإمضاء على فواتير التسليم لضمان حقها المالي رفض الإمضاء فقامت بإيقاف خدمة التوصيلات التي قامت بعملها فتقدم القيادي المذكور ببلاغ ضدها وأتهمها بالتعدي وحينما تم التحري معها وزيارة مسرح الحادث لم تتوصل الشرطة إلى تعد من قبل المشكو ضدها وبعدها حضر القيادي إلى المبنى برفقة (4) من أفراد الشرطة وأنه ظل يتردد برفقة حرس مسلحين بطريقة مرعبة وأنه احتد معها في النقاش في إحدى المرات ما أضطر زوجها لطرده من المنزل وبعدها ذهبت هي وتقدمت ببلاغ ضد القيادي المذكور بالإرهاب .
وأضافت السيدة بأن القيادي ربما استنكر فكرة توصية التحري بشطب الدعوى حينما لم يجد تعدياً ورغم ذلك أحيل الملف إلى النيابة التي رفضت الشطب وأحالت ملف القضية للمحكمة، وأضافت بأن قيامها بتدوين بلاغ بالارهاب ضده والتحري معه في البلاغ من قبل ضابط برتبة ملازم ربما كانت سبباً في استنكار الفكرة من قبله وقادته لنقل قسم بأكمله وأشارت إلى أن الخطوة غير موفقة وأن القسم ظل يقدم خدمات أمنية جليلة لسكان المنطقة، وطالبت السيدة بإثارة قضيتها ضد القيادي المذكور وستقوم (الإنتباهة) خلال الأيام القادمات بنشر تفاصيل قضيتها مع نشر المستندات المعضدة والإفصاح عن إسم القيادي المذكور.
بالأمس وجد مقالنا صدى واسعاً ما بين القبول والرفض والاستنكار، ولكننا نقول إنه ايماناً منا بالدور الذي تقوم به الشرطة في تأمين المواطن وإحقاقاً للحق ظللنا وسنظل نتناول أية قضية مهما كانت، لنرى أنها قد تؤثر في عمل الشرطة وذلك حتى نسهم في تحسين وتجويد أداء قوات الشرطة والحفاظ على مكانتها وسط المواطنين باعتبارها الجهة المنفذة للقانون وإحدى أطراف العدالة التي تقتضي مراعاة المصلحة العامة. وما نود قوله إن كل ما يفعله القادة سيقلده الضباط الصغار وبدلاً من أن تكون الشرطة ساهمت في تحقيق العدالة، ستكون هزمت العدالة المطلوبة في أعين منسوبيها والله الموفق .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق