سحب ملفات.. أمك الطامة الكبرى!! 

هاجر سليمان

يبدو ان كل صباح تشرق فيه شمس الخرطوم يحمل معه اخباراً وشمارات جديدة، وكل يوم يأتى الهدهد محملاً بالاخبار، وقبل ان نقوم بنشر هدايا المسؤولين التى وعدناكم بها، سنستعرض معكم هذه المعلومات.. بالامس حضر شخصان مهندسان الى ادارة الموارد البشرية بشركة توزيع الكهرباء مطالباً الادارة بصورة مفاجئة بمدهم وسحب ملفات مجموعة من العاملين بالادارة المعنية، الامر كان مفاجئاً وبدا غريباً بالنسبة لهذه الادارة، فهى المسؤولة عن تلك الملفات، وكيف لاشخاص لا علاقة لهم بشؤون العالمين وان كانوا موظفين بادارات اخرى، ان يحاولوا سحب ملفات زملائهم وما الدواعى لتلك الفعلة الغريبة؟ ولكن المثير للغرابة اكثر ان هذين المهندسين واحدهما مهندسة لم يأتيا عبطاً، ولكنهما حضرا بتوجيه من المدير العام امين عثمان، والقصة كلها سببها رفض عاملى التوزيع اية محاولات لتسييس شركتهم، بالله ده كلام يا امين؟ ان كنت ورفاقك تجهلون حرمة المستندات وحرمة المؤسسات وكيفية التعامل الادارى الجيد، فعليكم ان تعينوا خبيراً فى مجال الادارة ليعلمكم، لكن جنس عواستكم دى بتحرق العجين، بالله وين المسؤولين نايمين حتى الآن، ويبدو انهم لن يستيقظوا الا بعد نشر حلقتنا الاولى، خليكم نايمين، لكن مفروض كل عمال الكهرباء الآن يتخذون مواقف مضادة لما يحدث.

كسرة..

حينما ذهب العاملون للاستفسار عما يدور ولماذا اخذت ملفاتهم، اخطروا بأن هناك لجنة شكلها محمد الفكى عضو السيادى لتفكيك تمكين العاملين بقطاع الكهرباء، كل هذا حدث كرد فعل على ما قام به العاملون الذين رفضوا تسييس شركتهم، وطالبوا بأن تظل شركة خدمية تعمل من أجل المواطن فقط، يعنى الجماعة شاغلين الناس وصارفين نظرهم عن تردى الاوضاع الاقتصادية بمثل هذه المواضيع الانصرافية، وبعدين تعالوا ان الشيء البعرفو اللجان دى بشكلها مجلس الوزراء، لكن لجان يشكلها اعضاء السيادى دى اول مرة اسمع بيها، وبعدين تعالوا زماااان نحن ثُرنا وطلعنا ضد الكيزان عشان الحركات دى.. نلقاكم انتو أسوأ منهم.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى