مستر سيف..قصة طبيب إنـســـــان ..

الخرطوم: تيسير النور

فى الساعات الاولى من فجر يوم الخميس 28 نوفمبر 2019م استشهد مستر سيف الدين بعد تعرضه لضربة قوية في الرأس نتيجة لحادث حركة على مشارف مدينة الابيض للمشاركة في برنامج علاجي خيري.. وفجع برحيله المجتمع الطبي والانساني وكل من عرفه وسمع به ..

إنسان نادر
وتحدث ابراهيم الاخ الاكبر للمستر سيف عن مسيرته وسيرته قائلاً : انه كان متفوقاً فى كل مراحله الدراسية ثم كان فى العشرين الاوائل فى الشهادة الثانوية التي امتحن فيها الاحياء والهندسية لان رغبته كانت الهندسة وحلم الوالدة ان يكون طبيباً ؛ولذلك كان الاختيار ان يقدم طب الخرطوم؛ وبرز فى دراسته ايضاً وكان الاول على دفعته وعمل في مستشفى بحري والخرطوم ثم غادر للدراسات العليا عمل نائب اختصاصي ,تزوج صغيراً من زميلته د. صفاء وكان زواجه مبسطاً ببلح وعصير كركدي ,ثم واصل الدراسات فى الخارج فى الهند وانجلترا وماليزيا وتخصص في جراحة الاوعية والشرايين ونقل الاعضاء وجراحة المناظير وجراحة التجميل وفى غسل الكلى ,عين فى يستبشرون وتنقل مابين مستشفى الاطباء ومستشفى ابن سينا الى ان تعاقد مع رويال كير والساحة ..
وكانت هناك محاولات من مستشفيات عديدة حكومية وخاصة لاستيعابه ,, وواصل ابراهيم الحديث : كان مصادماً فى الحق والى جانب الغلابة والمحتاجين من الاهل ومن عامة الشعب وبلا مقابل احياناً , وكان صادقاً باراً بوالديه حكيماً متأنياً فى كل الامور, شهماً ,يصل رحمه ويحب لم الشمل وجمع الاخوان والاهل ..
يوم الحادث
ويحكي ابراهيم عن يوم الحادث انه اتصل به اللواء عادل الجمري فى امر حالة مرضية لعلاجها وكانت قد احضرت الى رويال كير واتصل عليه وكان داخلاً الى عملية فى (ابن سينا) وحدثه عن المريض واخبره انه متوجه الى (الابيض ) لمشروع علاج مرضى بعضهم لا يملك قيمة تذكرة الباص ,وضرب للحالة موعداً يوم السبت مساءً فى العيادة بعد ان اوصى بعمل اسعافات معينة ,وقال ابراهيم انه طلب منه ان يؤجل موضوع (الأبيض) هذا لكي يتابع هذه الحالة رفض من منطلق حاجة الحالات هناك وعدم مقدرتهم على القدوم الى الخرطوم ..يقول ابرهيم : اتصل بي في ذلك اليوم ثلاث مرات لاشياء مختلفة ولم تكن تلك من عوائده ,واوصاني بالبيت ومتابعة بعض الامور العالقة وحسمها ..
ثم اتصل واوصى على امي وكان متواصلاً مع الوالدة وهو فى الطريق الى الابيض ولكي تطمئن اخبرها انهم وصلوا الابيض بالسلامة ,ويومها كانت الرحلة بالبوكس ومعه د. الريح والسائق ..وكانت معه زوجته وهى اختصاصية قلب فى هذه الرحلة الخيرية وقدمها لتسافر مع قروب المقدمة ,,حدث ان اتصلت زوجته تسأل ان كانوا قد اقتربوا فهم قد اعدوا وجبة العشاء, وسألها عن عدد الحالات التي جُهزت اجابته 18 حالة رد عليها ان يرفعوها الى 60 حالة فهم سيبقون يومين ويمكن ان يغطوا هذا العدد,و قبل ان يدخلوا الابيض بساعة، الساعة الواحدة والثلث فجراً اتصل بي د. الريح واخبرني انهم تعرضوا لحادث وان المستر سيف اصيب وكان وقتها قد توفي جراء ضربة شديدة فى الرأس بعد ان نفض من العربة فقد كان يجلس بجانب السائق على غير العادة ..
أمنية:
وحكى لى احد تلامذته عندما رافقتهم وهم يكملون احد المشاريع الخيرية التي بدأها مستر سيف انه كان يدخل على العناية المركزة يقول انه يتمنى عندما يأتي اليوم يكون الامر سريعاً فلا يتعب الناس باوكسجين ولا انبوبة فى المعدة ,وكانت واحدة من امنياته تحققت ..
غزة:
ذهب الى غزة اكثر من ثلاث مرات وكان يجري عمليات مجانية هناك ,وشاركت السفارة الفلسطينية فى العزاء ومدحوا الفقيد ،وفى احدى المرات وبعد نهاية برنامج القافلة فى غزة جاءته احدى الامهات ان ولدها بين الحياة والموت وكان يحتاج الى عملية دقيقة فما كان منه الا ان طلب من القافلة التحرك وتخلف هو لاجراء العملية ,,وصلى ركعتين كعادته واجرى العملية بنجاح ..
مع الثورة :
فى الاعتصام كان يوقف عربته في الكوبري ويطلب مني ان اخذها ويقطع الكوبري ويتفقد المرضى والمصابين ومن يحتاجون الى رعاية طبية وكان معلناً رقمه لتلقي اي محتاج لمساعدة طبية من الثوار ويحضرهم الى رويال كير .
نوارة البيت :
شقيقة الراحل هند تعيش في فرنسا حكت قائلة انها وصلت قبل ثلاثة ايام من الوفاة التي كانت فاجعة كبيرة وانها قد جلست معه تحدثا وكان فرحاً باشياء كثيرة انجزها فى حياته ومبسوط من عمله فى رويال واضافت انه عمل فى المستشفى العسكري بالسعودية فترة 6 شهور ورجع لاجل الثورة والثوار, وان هدفه مساعدة المحتاجين من اهل بلده..
لديه ثلاث زوجات د.صفاء ثلاثة اولاد وبنت ود.سمية عندها اربعة اولاد وبنت والاخيرة د.صباح ميرغني جراحة قلب تزوجها منذ عام..
تأبين :
تكونت لجنة تأبين عليا انخرط فيها زملاؤه وأحبابه وعدد من النشطاء لقيام حفل تأبين كبير ,خرجت اللجنة بتصور لفقرات التأبين التي بدأ تدشينها يوم الجمعة الماضي من أمام منزل الاسرة ببحري وتستمر حتى المنتصف من فبراير القادم ويختم التأبين بليلة مدعو لها عدد من رجالات الدولة وزملائه من الاطباء واصدقائه ومرضاه واسرته ..هذا ما افادنا به د.عادل أحمد ابراهيم ..رئيس اللجنة العليا للتأبين واضاف ان التأبين لنعدد مآثر الفقيد في كل مجالاته الطب والجراحة والعمل الانساني , وان بروف سيف طبيب ماهر وحاذق وذكي لكنه انسان فى المقام الاول وهذه الانسانية , التي دفعتنا لهذا التأبين بكل تجلياته وهو طبيب الثورة ..و شكر لكل الذين انخرطوا فى اجتماعات التأبين وفي الترتيب له.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق