ســنار .. كارثة صحية بسبب كســورات الميــاه

سنجة: يوسف عركي
استفحلت معاناة مواطنى القلعة بمدينة سنجة بمربع 112 وحى الفردوس بسبب كسورات المياه والتى ادت الى كارثة صحية وبيئية، جراء تلوث المياه عبر مرورها بخطوط شبكات المياه المهترئة أصلاً ليشرب المواطن ماءً ملوثاً من بقايا فضلات الإنسان والحيوان ومخلفات النفايات، وتفشت تبعاً لذلك الإسهالات والملاريات جراء انتشار البعوض، فى ظل غياب تام للسلطات المحلية بعد الشكاوى التى جأر بها المواطنون عند استنجادهم بالوالى السابق ووزارة البنى التحتية والتنمية العمرانية وهيئة مياه الشرب بالولاية، للخروج من هذا الوضع الكارثى وصيانة الخطوط وإصلاح الكسورات .
كسر الأمية
ولخص المواطن بحى القلعة قمر مدنى فى حديثه لـ( الانتباهة ) أمس وجود كسر فى ( الامية ) الكبيرة فى منطقة كانت مكباً للنفايات اصبحت الآن غابة موحشة من الحشائش ومأوى للثعابين والحشرات الضارة، ولفت مدنى ان مياه الكسر غمرت مساحات واسعة تمتد الى 6 مرابيع ما يقارب كيلومتر واحد بامتداد طولى لتصبح غابة كثيفة، فيما اوضح المواطن محمد عبد الله لـ(الانتباهة) ان معاناتهم تفاقمت بسبب استمرار هذا الكسر الذى مضى عليه عامان رغم الجهود التى بذلها مواطنو الحى فى الاتصال بالسلطات لإيجاد حل لمشكلتهم وإصلاح الكسر، إلا ان المماطلة كانت سيدة الموقف، وتصدر ناصية الحديث قمر مدنى وقال فى البدء ذهبنا الى الضابط التنفيذى بمدينة سنجة الذى حولنا الى العاملين بهيئة مياه الشرب والذين تعللوا بعدم وجود عمال لديهم للقيام بأعمال الصيانة اللازمة !.
في وادي الصمت
ولفت الى أنهم اختاروا ( 10 ) اشخاص من بينهم وذهبوا الى وكيل النيابة بسنجة وشكوا اليه تضرر مواطنى الحى من  انفجار خط المياه والكارثة البيئية الكبيرة التى أحدثها وتفشى الأمراض والإصابات بلدغات الثعابين والتى تعرض لها عدد من الأطفال، ويضيف محمد آدم إبراهيم لـ(الانتباهة) ان وزارة البنى التحتية تجاهلت مشكلتهم ولم تعر الأمر كبير اهتمام فى إزالة ميعة المياه والتى اصبحت بركة واسعة من الحشائش وعبارة عن ادغال مريعة، وقال طالبنا فى البدء بإزالة الحشائش وتم تحويلنا الى إدارة السجون وتمت ازالة الحشائش إلا ان الوضع عاد اكثر مما كان عليه  بسبب استمرار المياه المتدفق وتجدد نمو الحشائش.
منازل آيلة للسقوط
وأشار الى ان العديد من المبانى السكنية المجاورة لموقع الكسر والتى غمرتها المياه على وشك الانهيار نتيجة لتراكم ترسبات المياه خاصة الجدر المبتلة فى مواجهة الكسر، واضاف قمر ان محاولات سابقة مع والى سنار السابق اللواء الركن أحمد صالح عبود لحل المشكلة، إلا انها لم تسفر عن شيء، وأضاف المواطن وليد محمد احمد ان مشكلة كسورات المياه مشكلة تعانى منها كل احياء مدينة سنجة وان هنالك غياباً تاماً للسلطات فى الاهتمام بهذه الكسورات، وان مشكلة صيانة وتغيير الخطوط مسؤولية الحكومة قبل ان تكون مسؤولية المواطن .
شبكة متهالكة
وقال ان شبكة مياه سنجة والتى أنشئت فى خمسينات القرن الماضى تهالكت واهترأت، وان الخراطيم الصغيرة للمياه تفجرت فى كل الأحياء ويتساءل لماذا لم يتم تركيب الشبكة الجديدة حتى الآن؟ !، ولفت الى ان الوضع فى حى القلعة يعد وضعاً كارثياً بسبب التلوث مياه الشرب، ويقول كيف لا نصاب بالكوليرا والاسهالات فى ظل هذه الأوضاع المتردية وانت لا تجد اذناً صاغية من مسؤول واصبح المال هو المسيطر على كل شيء، فيما اشار المواطن عبد الحليم هنالك معالجة تمت لبعض الخطوط لكنها قليلة واسعافية وان مشكلة القلعة وحى الفردوس كبيرة وطالها الإهمال لسنوات رغم التحرك الواضح للمواطنين فى سبيل معالجة هذا الكسر، وقال الى متى ندفن رؤوسنا فى الرمال ونسكت عن المطالبة فى حقوق مشروعة كفلها القانون فى الحصول على خدمة تحقق لنا الأمن والاستقرار ليشرب المواطن ماءً نقياً دون مخاطر صحية.
وقال المواطن عبد العظيم حسين آدم ( بعوضة ) ان الكسر بالقرب من خط الضغط العالى للكهرباء جوار جامع الفردوس فى منطقة منخفضة وان انفجار خرطوم المياه فى مساحة 300 متر فى عرض 20 متراً، وفى حال انخفاض المياه تنساب المياه بصورة طبيعة وفى حال الاندفاع ينفجر الخرطوم، واضاف ان الحل يكمن فى تغيير الخط الرئيس من الاستاد الأولمبي الجديد بسنجة وخط الضغط العالى فى مربع 123 ولفت الى ان معاناتهم كبيرة بسبب نمو الحشائش بصورة مخيفة واستطالت وصرنا نجد تلك التى يصنع منها الحصير للبناء، وأكد انهم ذهبوا الى هيئة مياه الشرب اكثر من ( 20 ) مرة لاصلاح الخط وإبلاغ الإدارة بالمشكلة ويقول ساخراً : كأنك يا أبو زيد ما أتيت وما غزيت، ويستغرب من هيئة تأخذ حقها المالى مقدماً من المواطن فى تعرفة المياه دون ان تؤدى واجبها فى عمليات الصيانة . وقال ان احياء القلعة والفردوس ومربع 112 يرفعون قضيتهم الى والى سنار المكلف اللواء الركن محمد عثمان حمد لإيجاد مخرج لهذه الأزمة والتى وصفوها بالمستفحلة التي أحالت حياتهم الى جحيم.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق