موضوع خطيـــــر جـــــداً

البروفيسر: عبـدهـ مختار
مدخلنا للموضوع الخطير هو خبر يقول: «وفاة (44) عاملاً بمشروع إسكان أبو سعد والصحة توقفه» (أي أوقفت العمل في مشروع الإسكان الشعبي بأبي سعد مربع 73 وبه آلاف المنازل الجديدة التي سلمها قبل فترة قصيرة (صندوق الإسكان والتعمير) لأصحابها على أقساط. (انتظروا – هذا ليس الخطر بعد)..
كان ذلك هو الخبر الرئيسي الثاني في الصفحة الأولى لصحيفة الجريدة الصادرة في الخرطوم بتاريخ 13 يناير 2020. في البداية قالت وزارة الصحة أن هنالك مرض (مجهول) أدى إلى وفاة هذا العدد من العاملين الذين يقومون بعمليات الحفر في هذا المشروع الذي يمتد على 30 كيلو متر جنوب امدرمان (غرب النيل الأبيض). وكنتُ قبل أسابيع من هذا الخبر قد قرأتُ خبرا في الصحف اليومية ايضا يقول أن هنالك مرض غريب متشر في هذا المشروع الإسكاني الذي يستفيد منه آلاف العاملين في الدولة (من بينهم أساتذة جامعات). ولكن وقتها لم يتم التأكد من طبيعة ذلك المرض (الغريب) الذي توفي بعض ممن أصابهم! (ليس هذا هو الخطر بعــد)..
بعد ثلاثة أيام من ذلك الخبر (16/1) نشرت الصحيفة نفسها – وفي الصفحة الأولى – خبراً يقول «الجريدة تتحصل على نتائج فحص تربة مشروع أبو سعد والكشف عن مواد سامة». وفي تفاصيل الخبر أن معمل شمبات المركزي التابع لجامعة الخرطوم قد فحص (30) عينة من تربة المشروع لدراسة بعض العناصر السامة فيها، لمعرفة مدى تلوثها بالعناصر الثقيلة السامة والتي أثبتت الدراسة المختبرية وجود عناصر لمعادن سامة منها الزرنيخ (في مياه الشرب) وعنصر الرصاص، الكاديوم، الكروم والنيكل – كلها بنسب مختلفة، وسيانيد الصوديوم؛ وهذا الأخير بنسبة 100%! وذكرت نتائج الدراسة تفاصيل علمية لا داع لذكرها هنا لكن ملخصها أو مضمونها أنها سامة وقاتلة – فهل تصلح منطقة بهذه المواصفات للسكن؟!
الأخطر من ذلك أن تتم قراءة هذا الخبر مع ما يدور هذه الأيام في الأسافير من أخبار تتعلق بوجود نفايات إيرانية تم دفنها هنا في فترة حكم الرئيس السابق، حيث يقول خبر في «الحدث نيت» بتاريخ (21/1/2020):
ﺗﻠﻘﻰ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﻮﻥ ﺧﺒﺮﺍ ﺻﺎﺩﻣﺎ ﻧﻘﻠﺘﻪ ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻣﻄﻠﻌﺔ ﻣﻔﺎﺩﻩ ﺃﻥ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺩﻓﻨﺖ ﻧﻔﺎﻳﺎﺕ ﻧﻮﻭﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺭﻳﻔﻴﺔ ﻧﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺃﻡ ﺩﺭﻣﺎﻥ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ . وتقول تفاصيل الخبر: «ﻛﺸﻒ ﺭﺋﻴﺲ ﻟﺠﺎﻥ ﻣﻘﺎﻭﻣﺔ ﺍﻟﺮﻳﻒ ﺍﻟﻐﺮﺑﻲ ﻓﻲ ﻣﺤﻠﻴﺔ ﺃﻣﺒﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ، ﻋﻠﻲ ﺣﺎﻣﺪ ﺍﻟﺸﺒﻠﻲ، ﻋﻦ ﺍﻣﺘﻼﻙ ﻭﺩﺍﺩ ﺑﺎﺑﻜﺮ، ﺯﻭﺟﺔ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﻌﺰﻭﻝ ﻋﻤﺮ ﺣﺴﻦ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ، %50 ﻣﻦ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﺑﻄﺮﻕ ﻏﻴﺮ ﻣﺸﺮﻭﻋﺔ، ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺷﺮﻛﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺍﻟﺒﺮﻳﺮ ﻭﺍﻟﻨﻔﻴﺪﻱ .ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﺒﻠﻲ ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺕ ﻧﺸﺮﺗﻬﺎ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺇﻋﻼﻡ ﺳﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ : « ﺳﻠﺒﺖ ﺣﺮﻡ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻉ ﻛﻞ ﺣﻘﻮﻗﻨﺎ ﻭﺃﺭﺍﺿﻴﻨﺎ، ﻭﻓﺘﺤﻨﺎ ﻋﺪﺩﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻼﻏﺎﺕ، ﻭﺗﻢ ﺭﻓﻀﻬﺎ ﺑﻮﺳﺎﻃﺔ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﻓﺬﻳﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺒﺎﺋﺪ .»
ﻛﻤﺎ ﺃﻭﺿﺢ ﺍﻟﺸﺒﻠﻲ ﻭﺟﻮﺩ ﻣﻘﺒﺮﺓ ﻧﻔﺎﻳﺎﺕ ﻧﻮﻭﻳﺔ ﻭﻃﺒﻴﺔ، ﺩﻓﻨﺖ ﺑﺴﺮﻳﺔ ﺗﺎﻣﺔ ﺗﻘﻊ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺪ 30 ﻛﻴﻠﻮﻣﺘﺮﺍ ﻣﻦ ﺃﻡ ﺩﺭﻣﺎﻥ ﻭﻭﺳﻂ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺮﻳﻒ ﺍﻟﻐﺮﺑﻲ .ﻭﺃﻛﺪ ﺍﻟﺸﺒﻠﻲ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﻗﺎﺩﻣﺔ ﻣﻦ ﺇﻳﺮﺍﻥ، ﻣﺤﺬﺭﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻟﺘﻬﺎﻭﻥ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻠﻒ، ﻭﺫﻟﻚ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﺎ ﺳﺘﻘﻮﺩ ﺇﻟﻴﻪ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻛﺎﺭﺛﻴﺔ، ﺣﻴﺚ ﺗﺼﻴﺐ %70 ﺑﺎﻟﺴﺮﻃﺎﻧﺎﺕ، ﻭﺗﺸﻮﻩ ﺍﻷﺟﻨﺔ، ﻭﺗﺘﺴﺒﺐ ﺑﺎﻹﺟﻬﺎﺽ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺮ ﻟﻠﻨﺴﺎﺀ، ﻭﺗﻘﻀﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻥ ﻭﺍﻟﻨﺒﺎﺕ .ﻛﻤﺎ ﻟﻔﺖ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺷﺮﻳﻜﺎ ﻟﺰﻭﺟﺔ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﺍﺳﺘﺨﺪﻡ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺴﺎﺣﺎﺕ ﺳﻤﺎﺩ ﺍﻟﻴﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﻤﻤﻨﻮﻉ ﻋﺎﻟﻤﻴﺎً ﻭﺃﺿﺎﻓﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﺮﺑﺔ، ﻣﻮﺿﺤﺎ ﺃﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ ﺗﻐﺬﻱ ﻛﻞ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﻭﻻﻳﺔ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ .ﻭﻧﺎﺷﺪ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﺴﻴﺎﺩﻱ ﻭﺭﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﺘﺪﺧﻞ ﺍﻟﻌﺎﺟﻞ ﻟﺤﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ .ﺑﺎﻟﻤﻘﺎﺑﻞ، ﺃﺛﺎﺭﺕ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻝ ﻏﻀﺒﺎ ﺷﻌﺒﻴﺎ ﻭﺍﺳﻌﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺿﺪ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ، ﻟﻤﺎ ﺗﻤﺜﻠﻪ ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻄﺮ ﻣﺤﺪﻕ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻭﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻥ ﻭﺍﻟﻨﺒﺎﺕ .ﻭﺃﺷﺎﺭ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﺇﻟﻰ ﺇﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺍﻣﺘﺪﺍﺩ ﺍﻟﺨﻄﺮ ﻷﺟﻴﺎﻝ ﻣﻘﺒﻠﺔ ﻋﺪﺓ، ﻣﻄﺎﻟﺒﻴﻦ ﺑﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺍﻟﺨﻴﺎﻧﺔ ﺍﻟﻌﻈﻤﻰ، ﻭﺇﻳﻘﺎﻑ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺩﻓﻦ ﺍﻟﻨﻔﺎﻳﺎﺕ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ»…
على الحكومة، أولاً: إصدار قرار عاجل يعلن هذه المنطقة منطقة كوارث وتفريغها من السكان ومنع الدخول إليها. ثانيا: تكليف لجنة من العلماء في علوم الذرة والإشعاعات النووية لعمل دراسة عاجلة لكيفية المعالجة الجذرية للمشكلة. ثالثاً: إجراء تحقيق عن الجهة المسؤلة واعتقالهم ومحاكمتهم وانزال أقصى العقوبة لأنهم تسببوا ازهاق أرواح واستهتروا بحياة المواطنين ويتسببون في خطر يهدد حياة أجيال في المستقبل. رابعاً: تعويض كل المواطنين أصحاب المنازل في أبي سعد مربع 73 بمنازل جاهزة بالمواصفات ذاتها في مكان آخر بعيد وآمن بعد إجراء الدراسات العلمية اللازمة لها، وعلى صندوق الإعمار أن يعلم بأن هؤلاء المواطنين قد باعوا ممتلكاتهم ليدفعوا المقدم كما يدفعون شهريا من دخلهم المحدود على حساب قوتهم من أجل هذا السكن. وهذه صرخة عاجلة للوزارة المختصة بالمشروع ولمجلس الوزراء ومجلس السيادة..

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق