إعـلان حكومــة الجنـوب الجديـدة بالاثـنين

إعدها: المثنى عبد القادر

وقعت اشتباكات قبلية بين قبيلتي (النوير) و(الدينكا) في ولاية الوحدة، قُتل وجُرح خلالها عدد لايزال غير معروف، عندما هاجمت مجموعات مسلحة من النوير مناطق قبيلة الدينكا في منطقتي (مانغا) و(يونتي) بمقاطعة فارينق. وأفادت المعلومات من مصدر عسكري حكومي، أن حكومة المنطقة سيطرت على الأوضاع بعد الاشتباكات التي وقعت بين الجانبين. وبحسب المصدر، فإن الاشتباك الذي وقع في (مانغا) يبعد حوالي (30) كيلومتراً من حقل البترول الشهير في المنطقة نفسها، وترجع الاشتباكات بسبب إقامة الرئيس سلفا كير إدارية (رونيق) الجديدة التي أنشأها على خلفية إلغاء الولايات الـ(32) والعودة الى (10) ولايات مع ثلاث إداريات تابعة لرئاسة الجمهورية، من ضمنها (روينق) التي تحتضن حقول النفط في الولاية. فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-

سلفا كير يعفي حكام
أعفى رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت جميع حكام الولايات الـ(32) من مناصبهم،وكان اجتماع الرئاسة الذي عُقد في العاصمة جوبا، قد قرر عودة البلاد إلى الولايات العشر سابقاً، لكن مع إضافة ثلاث مناطق إدارية. وتهدف الخطوة لحل الخلاف مع فصائل المعارضة حول عدد الولايات وحدودها. وكلف الرئيس، الأمين العام في كل ولاية بتولي المسؤولية الإدارية لحين تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، كما كلف المدير التنفيذي في كل مقاطعة بتولي مسؤولية إدارة المقاطعة لحين تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.
وفي مرسوم منفصل، شكل الرئيس كير لجنة رفيعة المستوى لإعادة تنظيم جميع أصحاب المناصب الدستورية وموظفي الخدمة المدنية المتأثرين بالقرار النهائي لعودة البلاد إلى الولايات العشر، وعين كير نائبه الثاني جيمس واني إيقا رئيساً للجنة، ومن المتوقع أن تقدم اللجنة الرفيعة المستوى تقريرها إلى الرئيس في غضون 45 يوماً.
في المقابل طالب زعيم المعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان رياك مشار بإلغاء الإدريات الثلاث التي ضمت الى الولايات العشر التي عادت إليها البلاد. وقال مشار في بيان رسمي تلقت (الإنتباهة) نسخة منه أمس، إنه لا يوجد سبب لإقامة إداريات جديدة منفصلة تابعة للرئاسة، مضيفاً أن إدارية أبيي تتبع لولاية واراب وإدارية البيبور تتبع لولاية جونقلي وكذلك إدارية روينق هي جزء من ولاية الوحدة.
في السياق، رحب زعيم الحركة الديمقراطية الوطنية الدكتور لام أكول بخطوة الرئيس سلفا كير بالعودة الى الولايات العشر، إلا أنه تحفظ على إنشاء إدارية روينق، حيث طالب بمعالجة هذه المسألة قبل تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.
ورحبت دولة جنوب أفريقيا بإلغاء الولايات الـ(32) التي أثارت جدلاً كبيراً في محادثات سلام جنوب السودان. وقال نائب الرئيس مبعوث بلاده لجنوب السودان ديفيد مابوزا، إن القرار اتخذ في مصلحة السلام العليا.
الحكومة الجديدة بالاثنين
أعلن مستشار رئيس دولة جنوب السودان للشؤون الأمنية توت قلواك، أن الحكومة الانتقالية المنشطة لبلاده سوف تعلن يوم الاثنين القادم. وقال توت في مؤتمر صحافي عقده في فندق (بالم أفريكا)، إن يوم الاثنين القادم سوف يشهد تشكيل الحكومة وأن ذلك جاء بعد قرار الرئيس بشأن عدد الولايات. وأشار المستشار توت أنه قبل استقلال دولة جنوب السودان كان عدد الولايات عشر ولايات وعقب الاستقلال طالب المواطنون بزيادة عددها واستجابة لذلك، أصدر الرئيس سلفا كير قراراً بتكوين (32) ولاية، إلا أن بعض أطراف اتفاقية سلام الجنوب رفضت هذا العدد من الولايات، مضيفاً لقد ظللنا نناقش الأمر مع هذه الأطراف التي ظلت متمسكة بعدد 21 ولاية وقوى أخرى بعدد 26 ولاية وتمسكت الحكومة بـ32 ولاية. وأكد قلواك حرص الحكومة على تنفيذ بنود الاتفاقية التي بدأتها بالترتيبات الأمنية والعسكرية للقوات المشتركة ودخول القوات الى معسكرات التدريب بمراقبة كل من دولتي السودان ويوغندا .
انشقاق ضباط بالمعارضة
أعلنت مجموعة من الضباط العسكريين الانشقاق عن المعارضة المسلحة التي يقودها الدكتور رياك مشار برئاسة العقيد لويس واني موريس برفقته (38) من الضباط وأطلقوا على أنفسهم (الضباط الوطنيين المستقلين). وقال بيان الضباط الذي تلقت (الإنتباهة) نسخة منه، إنهم قرروا الاستقالة من حركة مشار، وقال بيان الحركة إنهم نصحوا المعارضة بأن النظام الحاكم في جوبا لايعرف سوى لغة الرصاص وأنه بسبب رغبتهم الصادقة في الوصول الى سلام عادل واختلافها مع رغبة القيادة، لم ينظر الى النصائح بعين الاعتبار، وذكر البيان أنهم اتخذوا خطوتهم هذه بعد عودة سلفا كير الى نظام الولايات العشر الذي يكمل بها خطط جمع الثوار في البلاد من أجل تكرار أحداث 2016م حتى لا تكون هناك معارضة لنظام الدينكا في الدولة.
مكوى ينفي الاستقالة
نفى وزير الإعلام الاتحادي بدولة جنوب السودان مايكل مكوي لويث أن يكون قد تقدم باستقالته من الحكومة بعد تقارير انتشرت على نحو واسع، أنه لايدعم قرار الرئيس بالعودة الى 10 ولايات في البلاد. وقال بيان رسمي إنه يحث مواطني البلاد على دعم الرئيس في قراره الذي يعد لمصلحة البلاد والسلام.
تجدر الإشارة الى أن مايكل مكوي لم يحضر لقاء الرئيس يوم السبت الماضي لحظة إعلان عودة البلاد الى 10 ولايات وإلغاء نظام 32 ولاية.
اعتقال مشتبه بهم
ألقت سلطات ولاية شمال بحر الغزال بدولة جنوب السودان القبض على مشتبه بهم باغتيال اثنين من التجار السودانيين في منطقة (ينه بابول) بالقرب من شرق مدينة أويل خلال رحلة التاجران من الميرام الى (ينه بابول). وقال عمدة بلدية ماجوك ينه (لوكا لوال) إن التحقيقات جارية مع المشتبه بهم.
في السياق، أدان رئيس الغرفة التجارية في المنطقة (انوي مو اكون)، مقتل التاجرين السودانيين، مؤكداً أن الجناة سوف يقدمون الى العدالة.
تجدر الإشارة إن التاجرين المقتولين، هما من قبيلة المسيرية.
احتفال الحوت بـ(جوبا)
أحيا محبي وعشاق الفنان الراحل محمود عبد العزيز الذكرى السابعة لرحيله في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان، حيث شارك في الاحتفال لفيف كبير من عشاق وحبي الفنان الراحل بحضور والدة الفنان (فايزة محمد الطاهر). وتعد الزيارة هي الأولى لها الى مدينة جوبا التي تغنى الراحل بجمالها وروعتها.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق