السودان: إحالة الملازم أول صديق للمعاش .. الجيش: لا تراجع .. السيادي يؤكد إعادته للخدمة

رصد: الانتباهة أون لاين

تسيد الغضب منصات التواصل الاجتماعي إثر إحالة نحو مئة ضابط من القوات المسلحة، بينهم ضباط قال نشطاء إنهم كانوا بمثابة أيقونات للثورة، لدورهم في حماية المعتصمين أمام قيادة الجيش بالخرطوم ومخالفة أوامر قيادة الجيش. وأطلق نشطاء وسم (#الرهيفة_ تنقد) وهي عبارة مستقاة من خطاب الملازم أول محمد صديق إبراهيم الذي أحيل للتقاعد أمام المعتصمين في 9 أبريل 2019.  وحينها خالف صديق أوامر اللجنة الأمنية بقيادة الفريق أول عوض بن عوف وانضم للمعتصمين بجنود تحت إمرته وسيارة مسلحة، قائلاً: (نحن خالفنا تعليمات والرهيفة تنقد). وشملت قوائم الإحالة للتقاعد النقيب مهندس محمد سليمان بابكر الذي تعرض لمحاكمة عسكرية بسبب مشاركته المعتصمين إفطار رمضان أمام قيادة الجيش بالدمازين في ولاية النيل الأزرق.

وامتنع الناطق الرسمي بإسم القوات المسلحة العميد ركن د. عامر محمد الحسن عن التعليق على خبر إعادة أحد الضباط للخدمة، مؤكدا للجزيرة إنه لم يحدث أي تراجع عن إقالة أي من الذين أعلن إحالتهم للتقاعد صباح الثلاثاء. وقال الناطق باسم مجلس السيادة محمد سليمان الفكي للجزيرة إن الملازم محمد صديق أعيد للخدمة. وقبل ذلك دون الفكي على حسابه الرسمي في فيسبوك قائلاً: (الملازم أول محمد صديق سيظل في صفوف قواتكم المسلحة، حارسا لتراب بلاده، ولقيم الحرية والسلام والعدالة). 

وعلى إثر ذلك سرت أنباء عن استثناء رئيس مجلس السيادة القائد الأعلى للجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان لمحمد صديق من الإحالة للتقاعد. 

ونهار الثلاثاء بدأت ملامح الاحتجاجات على إحالة الملازم أول محمد صديق بإحراق الإطارات وحمل لافتات رافضة لخطوة الجيش في شارع الستين بالخرطوم.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق