السودان: أسحق أحمد فضل الله يكتب: الغضب صباح اليوم التالي..

=================
وما يجعل تقرير المخابرات التركية مخيفاً.. هو أن المخابرات القوية هذه تعيد قراءة الأحداث.. وآخرها.. مظاهرة تفكيك الجيش..
والمخابرات هذه.. تضيف ما لا يعرفه الناس عما يجري في السودان.. وهو كثيف مخيف..
ثم تصدر تقريرها عن ( تفكيك الجيش السوداني..) .
والمواقع مزدحمة بالتقرير هذا.. لكن ما نريده هنا هو.. بعض الحواشي والهوامش.. حول التقرير هذا..
والأسماء أكثر صدقاً..
===========
والشهر الماضي.. السيد (الجلاد) عضو الحزب الشيوعي يستأنف مشروعه لتجنيد الشباب للحزب..
والاستمارات تملأ جيوبهم..
والأسبوع الماضي حين يدعو اثنين وخمسين من الشباب.. يستجيب للدعوة خمسة وثلاثون
ونهاية الأسبوع الماضي.. اللقاء يجمع اثنين وأربعين
وكلهم.. يحمل تزكية من الشيوعيين في المناطق التي جاءوا منها بأنهم قابلون للتجنيد للحزب الشيوعي..
والجلاد يحدث لقاء الأربعين بطرب
لكن الجلاد لعله يفاجأ حين يقرأ حديثنا هذا بأن عشرين ممن تم تجنيدهم.. هم من خلايا الأخوان المسلمين..
والأسماء تحملها الاستمارات التي يحصل عليها الجلاد
وتحملها.. مفكرتنا نحن..
( والبراعة..) كانت تجعل الشيوعيين في الأحياء يرشحون الأعضاء الجدد بعد ملاحظة حماستهم في المظاهرات وحرق الإطارات
عندها يوقنون أن هؤلاء شيوعيون بالفطرة.. دون أن يخطر لأحد أن خلايا الأخوان المسلمين كانت هي من يرسم لهم الأسلوب هذا..
===========
وآخر.. يقود التجنيد في مكان آخر.. ويحدث المجندين ألا يخافوا لأن الإشاعات عن حكومة جديدة ليست أكثر من إشاعات..
والمتحدث الشيوعي.. لعل ثقة المجندين فيه تصاب بضربة هائلة الأسبوع القادم..
ففي الأسبوع القادم.. أو بعده بقليل.. حمدوك تضطره دولتان عربيتان وأمريكا لاستبدال كل وزرائه..
وللتشجيع.. أمريكا تجعل الدول التي كانت تمد السودان بالنفط والقمح.. تتوقف..
( وحديث عن أن الجهات المانحة الأخرى التي تؤجل لقاءاتها حتى يونيو.. ما يسوقها للتأجيل هو انتظار تنفيذ الخطوات التي تعقب دعوة الأمم المتحدة ولقاء نتنياهو والتي تطلب طرد الحكومة الحالية وصناعة حكومة تكنوقراط فقط..
=========
ومظاهرة الخميس..
وما بين الخميس واليوم.. عشرون جهة كل منها يصدر بيانه.. وزحام البيانات.. يرسم الأجواء اليوم ويرسم الحكومة القادمة..
والمهنيون.. بيان ضد الشرطة
والشرطة.. بيان غاضب..
والشيوعي.. بيان شامت..
والبرهان.. وبيان..
وحمدوك.. وبيان في الثانية صباحاً..
ومدير الشرطة الأسبق.. وبيان عما شاهده من استفزاز للشرطة.. وما شاهده من شتائم تجعل البعض من الشرطة.. ( يجر التتك)
وأمريكا.. وبيان صامت.. يحدث حمدوك ليقول..
الإسلاميون الذين تشتمهم .. هم جهة
أولاً .. لا عداء لنا معهم..
وثانياً هم جهة خطرة وقوية..
ولا استقرار للبلد بدونهم ..
وفي الأجواء.. أمريكا وبلاد عربية.. تجعل حمدوك يفهم ( عديل) أنهم ( قد) يجدون خطاً للحديث مع الإسلاميين لكنهم لن يجدوا خطاً للحديث مع الشيوعيين لأن الشيوعيين مرفوضون أصلاً ولا يمكن دعمهم ليصبحوا دولة
وكأنهم يختمون الأغنية قالوا
أنت بالعداء للإسلاميين تقود للانفجار. والانفجار ينسف السودان كله وينسف المنطقة كلها
==========
وكأنها إشارة لها معناها .. أمريكا تختار الوقت هذا لتجعل حمدوك يقوم بخطوة أشرنا لها هنا قبل شهرين
قبل شهرين.. نقول إن حمدوك يتجه لدعوة معتز موسى وزيراً للمالية..
وأمريكا.. الأسبوع هذا.. تجعل حمدوك يتجه لدعوة معتز وزيراً للمالية
وجلب معتز موسى إشارة تجمع أمريكا والإسلاميين والدولتين العربيتين وإشارة لتحول كامل..
وبيت الكيزان .. يطلق.. الزغاريد.. وبيت الشيوعيين.. يطلق الثكلي..
فدعوة معتز الذي كان هو رئيس الوزراء قبل الأخير في المؤتمر الوطني تعني أن الإسلاميين يوافقون على الخطوبة..
وأن دول الدعم العربي التي تقترح معتز موسى ترسل.. الشيلة..
==============
وحديث البيوت عن كل هذا يصل إلى كلمة ( مستشارين)
وحديث البيوت عن الاستشارات والخبرة.. يصل إلى ( حاتم قطان)
وحاتم قطان.. الشيوعي المتمرس كان هو مسؤول التأمين في الحزب الذي يدير البيوت السرية ويدير تأمين الشخصيات ويظن أنه هو نفسه مغطى تماماً..
مغطى.. مثل ما أنه الآن مع الثمانية الذين يديرون مكتباً تحت الأرض.. يوقنون تماماً أنهم لا أحد يشعر بوجودهم..
==========
حتى الآن .. الشرطة استعادت أنفاسها..
والشرطة الآن تشاهد شرائط المظاهرات وترسل من يعتقلون أهل الحرائق والتخريب والشتائم..
( و.. البت ديك) هي الآن في ضيافة الشرطة..
والشرطة تستمع الآن لشهود منهم أبوحراز مدير الشرطة الأسبق..
والجيش له حديث آخر.. نعود إليه
والأمن يصرف النظر عن فصل كثيرين
ونعود إلى ما كشفته مخابرات تركيا وغيرها عن مخطط هدم الجيش…

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق