(الجيش الأبيض) يجتاح مناطق (المورلي) بشكل عنيف

أعدها: المثنى عبدالقادر

هاجم مسلحون مجهولون يستخدمون أسلحة نوعية، مدنيين قرب جبل أميان في منطقة نيسيتو التي تبعد 10 كيلومترات جنوبي العاصمة القومية جوبا، واُصيب في الحادث ثلاثة من المدنيين كانوا يستقلون سيارة ركاب عامة أثناء عودتهم إلى جوبا حوالي الساعة العاشرة مساءً، وكانت المركبة تحمل ضابط شرطة واثنين من المدنيين، وقال المتحدث باسم شرطة جنوب السودان، اللواء دانيال جاسين، في تصريحات صحفية أمس، إن السلطات نشرت على الفور تعزيزات أمنية في المنطقة للبحث عن المسلحين المجهولين، بينما نُقل المصابون إلى مستشفى بالعاصمة جوبا لتلقي العلاج، فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-

اجتياح مناطق المورلي
اجتاحت جيوش قبيلة النوير التي يطلق عليها اسم (الجيش الابيض)، مناطق البيبور معقل قبيلة المورلي الواقعة شمال ولاية جونقلي، حيث دارت معارك عنيفة بالاسلحة المختلفة في منطقة (كونغ كونغ)، بينما تم اختطاف المئات من النساء والاطفال من منطقة (ننام)، بحسب ما اكدت مصادر (الانتباهة) العسكرية، وقُدرت جيوش قبيلة النوير المهاجمة بأكثر من 50 الف مقاتل قاموا بالتحرك من منطقة شرق النوير جنوب ولاية جونقلي منذ الاسبوع الماضي لاعادة وايقاف الهجمات المتكررة من قبيلة المورلي على مناطقهم التي بلغت حتى فبراير المنصرم حوالي 8 غارات مسلحة نفذتها مليشيات المورلي على مناطق النوير، وهو ما استدعى ان يقوم النوير بحشد مقاتلي القبيلة من جميع اطراف الولاية لحسم الغارات التي ينفذها المورلي، وبحسب المصادر فان القتلى والجرحى لم يتم حصرهم بعد لكن (الانتباهة) تحصلت على صور النازحين من المورلي الذين وصلو لمنطقة (أنيدي) الواقعة شرقي مدينة بور عاصمة ولاية جونقلي، ولم تصدر حكومة الولاية المكلفة في جونقلي او الحكومة المركزية في جوبا بياناً حتى الان بشأن الاحداث الجارية في البيبور.
تأخر اجتماعات الأطراف
أكدت المعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان التي يقودها رياك مشار، عدم بدء الاجتماعات الخاصة بتقاسم الحقائب الوزارية للحكومة الانتقالية بين أطراف اتفاق السلام المنشط، وقال نائب المتحدث باسم المعارضة، مناوا بيتر قارتكوث، إن الحركة مستعدة لاجتماعات اختيار الحقائب الوزارية، لكن لم تبدأ العملية حتى الآن حسب تعبيره، وكشف مناوا عن تكوين لجنة من جانب المعارضة لاختيار الوزارات، وأوضح مناوا، أن المعارضة قامت بتكوين لجنة برئاسة هنري ادوارد، مشيراً الى أن الحكومة سبقت العملية باختيار وزير لشؤون الرئاسة، لكنه أضاف أنهم متفائلون بالتوصل إلى اتفاق في كيفية تقسيم الوزارات مع شركاء السلام، في سياق منفصل وصل الى جوبا السفير تيلار دينق رينق، الذي انشق عن الحزب الحاكم (الحركة الشعبية بقيادة سلفاكير ميارديت) وانضم الى المعارضة بقيادة رياك مشار وعقد السفير تيلار مع رياك مشار في مقر اقامته في جوبا اللقاء الاول بينهما امس، يذكر ان تيلار شغل منصب سفير جنوب السودان في روسيا قبل أن ينسلخ من الحكومة وينضم إلى المعارضة.
المبعوث مع «توت»
عقد المبعوث البريطاني الخاص لدولتي السودان وجنوب السودان روبرت فيرويذر، اجتماعاً صباح امس مع مستشار رئيس دولة جنوب السودان للشؤون الامنية توت قلواك كيو، تناول سير تنفيذ الاتفاقية المنشطة بعد اداء القسم لنواب الرئيس الخمسة، وأكد المبعوث ان بلاده ملتزمة بدعم جنوب السودان للسير على الطريق بشكل ايجابي.
تحالف (سوما)
اعتبر تحالف الحركات المسلحة والاحزاب السياسية غير الموقعة على اتفاق السلام المنشط (سوما)، اعتبر ان توزيع المناصب بين اطراف الاتفاقية (سلفاكير ورياك مشار وتحالف سوا) لن يحقق السلام دون حل الاسباب الجذرية للصراع في جنوب السودان، ودعا التحالف المكون من الجنرال توماس سيريلو سوكا، والجنرال بول ملونق اوان، وباقان أموم اوكيج، وإيمانويل إجاوين وآخرين)، دعا حكومة الانتقالية الجديدة للتفاوض معها لتحقيق سلام دائم في الدولة، وقال البيان الذي تلقت (الانتباهة) نسخة منه امس، انهم يحثون الحكومة الجديدة للدخول معهم في مفاوضات حقيقية لتحقيق السلام بجنوب السودان.
«إيقا» يبدأ العمل
بدأ النائب الثاني لرئيس دولة جنوب السودان، جيمس واني ايقا، تسيير عمل الدولة صباح امس بعد اداء اليمين الدستورية يوم السبت الماضي، حيث امر بتشكيل لجنة عليا لتنظيم اصحاب المناصب الدستورية وموظفي الخدمة المدنية المتأثرين من قرار اعادة البلاد الى 10 ولايات بعد ان كانت 32 ولاية في السابق، وجاء قرار نائب الرئيس ان على اللجنة الاشراف على الاصول الخاصة بحكومات الولايات، وتكليف كل امين عام لحكومة الولاية بالاشراف الاداري حتى تتم اعادة تنظيم الولايات العشر، وقال جيمس واني ان اللجان لديها سلطة اقتراض الاموال من وزارة المالية الاتحادية لتسيير عمل اللجنة.
انخفاض جديد للدولار
انخفض سعر الدولار الامريكي في السوق الموازية في جوبا عاصمة جنوب السودان مجدداً الى (230) جنيهاً بعد ان كان (330) قبل قرار الغاء الولايات الى عشر قبل اسبوعين، ثم انخفض الى (300) بعد اداء القسم لمجلس نواب رئاسة الجمهورية ، حتى بلغ امس (الثلاثاء) 230 جنيهاً.
مطالبة بإدارية منفصلة
أدان اتحاد شباب مقاطعة المابان بولاية أعالي النيل، الاحداث التي وقعت في مدينة الرنك الرافضة لقرار الغاء الولايات ،وتقدم بيان شباب المقاطعة بالتهنئة الحارة للرئيس سلفاكير ميارديت ولقيادات الدولة بالقرار التاريخي الذي اتخذه بالعودة الى الـ (10) ولايات، وبرغم التحديات لجلب السلام والاستقرار لشعبنا ولتحقيق العدالة والمساواة استطاع الرئيس ان يتخذ قراراً شجاعاً وتاريخياً، واضاف البيان الذي تحصلت عليه (الانتباهة) ان شباب المابان يؤيدون قرار الرئيس بالعودة الى (10) ولايات، لكنهم يدينون بشدة كل الاعمال التخريبية داخل الولاية، ونريد أن نوضح باننا كشباب ومجتمع المابان لم نكن جزءاً من الاحداث التي حدثت في مدينة (الرنك) ، لكنهم يشيرون في نفس الوقت انهم لا يقبلون التهميش حيث لم يتقلد اى من قبيلة المابان منصباً بارزاً قبل الانفصال عن السودان او بعده ولم يتقلدوا اى منصب وزاري سيادي في مراحل ولاية اعالي النيل وحتى عندما حولت الى ولاية شمال اعالى النيل وحتى وصولها حالياً الى اعالى النيل الكبرى مجدداً، وطالب البيان الحكومة المركزية في جوبا باقامة ولاية او ادارية لقبيلة المابان لانهم يمتلكون مقومات ذلك كما انهم لم يستفيدوا من منطقة البترول الموجودة لديهم او يتحصلوا على نسبة 2 % الخاصة بسكان مناطق انتاج النفط بالاضافة الى عدم تلقى ابناء المابان فرصاً للبعثات او المنح الدراسية كغيرنا من ابناء وبنات الولاية.
لقاء رئيس الشباب
استقبل وزير شؤون الرئاسة بدولة جنوب السودان مييك ايي دينق بالقصر الرئاسي في جوبا، استقبل رئيس اتحاد شباب جنوب السودان قولا بويا قولا، الذي انتخب مؤخراً، وناقش اللقاء القضايا التي تهم الشباب وتمثيلهم في الحكومة الانتقالية المرتقب اعلان وزرائها قريباً.
مع ربيكا قرنق
زار وفد المجلس الاسلامي لدولة جنوب السودان يقوده الامين العام عبدالله برج روال كوات، زاروا نائبة رئيس الجمهورية الجديدة ربيكا نيانديق ارملة زعيم الحركة الشعبية الراحل الدكتور جون قرنق في منزلها في العاصمة جوبا بحي بلوك، وقدم الوفد الاسلامي التهنئة الى ربيكا كما ناقش الوفد ضرورة مسح اثار الحرب والنزوح، وناشدت ربيكا الوفد الاسلامي بالتأكيد على ائمة المساجد في جنوب السودان بالتضرع والدعاء ليحل السلام في قلوب الجميع وعلى البلاد.
ضرورة تمثيل المرأة
أشاد الاتحاد الأوروبي بالخطوة التي اتخذتها أطراف اتفاقية السلام بتشكيل تشكيل الحكومة الانتقالية في دولة جنوب السودان، واصفاً إياها بالأساسية نحو السلام .وأضاف الاتحاد الأوروبي في بيان ، أن أطراف الاتفاقية اتخذت قرارات صعبة للوصول إلى هذه المرحلة ، مناشداً بضرورة بدء هذه الفترة الانتقالية بروح من التعاون والحل الوسط من أجل أن تعمل الحكومة الجديدة بفعالية. هذا وأشار البيان إلى ضرورة الالتزام بمشاركة المرأة بنسبة 35٪ كحد أدنى في السلطة التنفيذية حسب الاتفاقية . و ذكر البيان أن هناك تحديات كبيرة في المستقبل ، ستواجه الحكومة الانتقالية، خاصة فيما يتعلق بالترتيبات الأمنية الانتقالية.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق