البحر الأحمر.. ورشة التعليم.. صـــــــــراع الأيديلوجيات

بورتسودان :مرتضى كرار
حراك غير مسبوق تشهده ولاية البحر الأحمر في عقد الورش والسمنارات حيث شرف مدير المناهج الدكتور القراي برفقة وزير التربية والتعليم البروفيسور محمد التوم حضور الملتقى التفاكري لأصحاب المصلحة حول مستقبل التعليم بالولايات الشرقية الذي عقد تحت رعاية والي اللواء حافظ التاج الملتقى كان بمثابة (حجر) في بركة ساكنة اشتهرت بمجتمع محافظ
الأستاذ السر هداب مدير قطاع التربية والتعليم بالبحر الأحمر وصل (للكرسي) بعد مخاض عسير من اعتصامات في ساحة رئاسة التربية والتعليم ومكاتبات من المجلس السيادي وحراك ثوري من لجنة المعلمين كلها صبت لينصب مديراً عاماً لقطاع التربية والتعليم خلفاً للأستاذ خالد عبد المنعم المحسوب على النظام السابق.
ويعتبر الملتقى أول فعالية له وسط المعلمين وجاءت كلمته في الافتتاح عن مسار التعليم وطالب هداب بإعطاء أولوية للتعليم الجيد الذي قال إنه تشوه كثيراً، وقال لابد من التدريب حتى نضمن تحسين جودة التعليم، بينما هاجم مدير المناهج القراي النظام السابق واعتبره أورث البلاد إرثاً ثقيلاً من العهد البائد. وقال استهدفت الإنقاذ الشباب وتم تدمير التعليم العام والعالي، ومنوهاً الى أن السودان هو الدولة الوحيدة في العالم التي تخصص نسبة ١٪ فقط للتعليم. وأضاف (لو دخل التلميذ جاهل يصبح أجهل لأن المناهج تكرس (للبلادة) والسبب هو المناهج الدراسية (محشية بمعلومات خاطئة) وتحرم الطالب من التعليم. وأشار القراي الى أنه لو تمت اختبارات لـ٤٠٪ من الطلاب وصلوا الصف الثالث لا يعرف الطالب يقرأ حرفاً.
وجدت كلمة البروفيسور محمد الأمين التوم ترحيباً كبيراً من أهل الشرق والمعلمين المؤتمرين بقاعة السلام ببورتسودان.
قال التوم في كلمته في الافتتاح نستمع لواقع التعليم في ولايات الشرق ونسمع بالتهميش في الأدب السياسي وكان يعني جنوب السودان، ولكن من أكثر المناطق تهميشاً هي منطقة شرق السودان والأدلة متوفرة وأكثر الأشياء دلالة هي حالة التعليم العالي ونسب القبول حيث نجد مؤشر التهميش فعدد الطلاب المقبولين في كلية الهندسة بجامعة الخرطوم مثلاً عام ٢٠١٨م عدد الطلاب بمحلية كرري هم أكثر من مجموع طلاب الشرق وكذلك درجة التهميش في تعليم البنات وهي مشكلة كبيرة وعلى قيادات المجتمع الأهلي الدور الكبير لتعليم البنات.
ودعا وزير التعليم أصحاب المصلحة للمشاركة في وضع السياسات التعليمية ووعد الوزير بقيام مؤتمر قومي لمراجعة التقويم وأساليب التعليم وستكون المشاركات من المستوى القاعدي وحتى العام.
والي البحر الأحمر
حملت كلمة والي البحر الأحمر المكلف اللواء ركن حافظ التاج مكي العديد من الرسائل حيث قال يجب أن نعترف بأن العملية التعليمية شابها الكثير من الشوائب ويجب العمل على تقديم تعليم جيد النوعية..وشدد على أنه لا بد من(مخافة الله) في مرحلة التغيير ويجب أن يكون سودانياً خالصاً يراعي قيم الدين الحنيف والصدق والأمانة. وشدد الوالي حافظ في كلمته على أهمية الاهتمام بالمعلم ويكون صدر المجتمع وتلتفت لقضايا المعلم من سكن ومعاش وخلافه. وركز حافظ على الاهتمام بالداخليات واعتبر أن وجود الداخليات يمثل ٥٠٪ من حل مشاكل التعليم.
في ذات الاتجاه، قدم اللقاء التفاكري لأصحاب المصلحة حول مستقبل التعليم بالولايات الشرقية ببورتسودان عدد واحد وعشرين توصية أهمها إدراج الأناشيد الثورية في المنهج وزيادة نسبة الصرف على التعليم بالميزانية العامة وأن يكون راتب المعلم أعلى راتب بالدولة.إعادة النظر في الكادر المفتوح وأن يكون الترقي على أساس الأداء.أن يكون القبول لكليات التربية بنسبة عالية وأن يمنح الدارس مرتباً في فترة الدراسة.
استلم الوزير التوصيات، وقال ستكون أمانة في أعناقنا. وقال سوف نؤسس لنظام تعليم يحقق طموح ثوار. ثورة ديسمبر المجيدة.
الوالي شكر لجنة المعلمين بالولاية وقال لابد أن يكون المنهج سودانياً خالصاً، وقال (اعتدنا يأتي اليمين ليغير المنهج ويأتي اليسار ليبدأ من الأول). وقال نريد منهجاً سودانياً يصلح لكل زمان ومكان..

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق