أمجد قناوي لـ(الانتباهة): (8) سودانيين فضّلوا البقاء في الصين وعدم العودة

حوار: د.محمد حسن

تمكنت (الانتباهة) بواسطة المحاضر الجامعي د.محمد حسن الباحث في الشؤون الصينية الذي انضم مؤخراً لمركز الدراسات السودانية في جامعة (يانجو) الواقعة في مقاطعة (جيانسو) الصينية، من إجراء عدة مقابلات مع السودانيين من أفراد الجالية والطلاب الذين يدرسون في الجامعات الصينية المختلفة في مدينة (ووهان) في مقاطعة (خوبي) وهي المدينة التي انتشر منها الفيروس الشهير (كورونا) إلى المدن الأخرى، د.محمد حسن الأستاذ في جامعة الخرطوم الذي لا يزال موجوداً في الصين في رحلة بحثية أكد التزامه بنقل تفاصيل ما يجري في الصين حول سلامة السودانيين من خلال اتصاله مع سفارة السودان في بكين والسلطات الصينية كمهمة إنسانية تجاه أبناء البلاد هناك بشكل دوري عبر (الانتباهة)، وفي الحلقة الرابعة أجرى حواراً أمس (الإثنين) مع أمجد قناوي الأستاذ في جامعة البحر الأحمر المقيم حالياً في (ووهان) لإكمال ما تبقى من مناقشة رسالته العلمية لدرجة الدكتوراه وهي يستعدون للعودة إلى الوطن بعد تأجيل الرحلة للمرة الثانية بسبب إجراءات بعض الطلاب العرب الذين سوف يرافقون السودانيين في طائرة عودتهم إلى الإمارات لإقامة حجر صحي لهم بالإمارات قبل عودتهم جميعاً إلى أوطانهم، فكان هذا الحوار:-

] كيف تعيش في (ووهان) ومن معك؟
– اعيش في (ووهان) منذ 4 سنوات وادرس في جامعة الخواجون للعلوم والتكنولوجيا وفي الاصل انا محاضر في جامعة البحر الاحمر ويرافقني في (ووهان) زوجتي واطفالي الاربعة.
] إذا كنت عضو لجنة تنفيذية حدد الأمانة حالياً أو سابقاً والدورة ؟
– كنت عضواً فى المكتب التنفيذي 4 دورات متتالية وحالياً رئيس الرابطة الدورة 2018-2019م.
] لماذا لم تقلع الطائرة الإمارتية القابعة في مطار (ووهان) ماذا حدث ؟ وما هو سبب تأجيل إقلاع الطائرة؟
– يرجع سبب تأخر عملية إجلاء السودانيين من مدينة (ووهان) البالغ عددهم حوالي 149 سودانياً بالاضافة لعدد كبير من الاخوة الاشقاء من سوريا ومصر واليمن وغيرها يصل عددهم ما يقارب عدد السودانيين العلم ان هناك 8 طلاب اعتذروا برغبتهم في البقاء بووهان، يرجع السبب الى عدم إكمال بعض الإجراءات الفنية الخاصة بالطيران من الجانب الاماراتي، والتصاريح والأذونات – تم حجز بعض بصات للطلاب العرب قبل وصولهم المطار لعدم تمكنهم وحصولهم على التصاريح المطلوبة بسبب عطلة نهاية الاسبوع (weekend) لدى عموم الصين كان من المقرر ان يتم نقل الطلاب من مناطق مختلفة من مدينة (ووهان) فالطلاب السودانيون منتشرون في مدن ووهان الثلاث ( ووهان – خانكو- خنان) وهي اشبه بالعاصمة المثلثة (الخرطوم – بحري – امدرمان ) حسب الاجراءات والضوابط الصينية المتبعة عدم خروج أي طالب او مواطن من سكنه الا وفق ضوابط وتصاريح معروفة ومحددة وكان من المفترض ان تتم هذه العملية صباح السبت الموافق 29 فبراير لكن كل الدواوين الحكومية في الصين في عطلة رسمية، علماً بانه كان من المفترض مخاطبة الجهات المسؤولة عن الطلاب فى كشف يضم جميع الطلاب المغادرين الصين و السماح لهم بمغادرة المدينة وتقوم هذه السلطات المختصة بتوجيه خطابات وأوذنات لهم بالمغادرة كل حسب موقعة وعنوانه على سبيل المثال الطلاب الذين بمدينة (خانكو) تتم مخاطبة الجهات المسؤولة وإخطارهم بالسماح للطلاب حسب الكشف المرفق يسمح لهم بالتوجه الى مطار المدينة لكن أن الامر لا يتم كما هو الحال في بلادنا (باركها-مشيها- خليها المرة الجاية علينا) لان الصينيين يطبقون القوانين والتعليمات بحذافيرها دون زيادة أو نقصان حيث لا يسمح لاحد بالخروج دون إذن رسمي هكذا هي الصين للذين لا يعلمونها.
] هل واجهتم متاعب خلال خروجكم ورجوعكم السكن خاصة وأنك تسكن خارج المدينة الجامعية، وكيف تقبل الأطفال تأجيل السفر؟
– للعلم هنالك عدد مقدر من السودانيين مع زوجاتهم واطفالهم، يسكنون خارج الحرم الجامعي يستأجرون شققاً ضمن السكن الصيني، وينطبق عليهم ما ينطبق على الصينيين من إجراءات وضوابط، لقد كان الصغار يرغبون بلهفة شديدة الخروج عن الشقة الصغيرة طيلة الفترة الماضية و كل يوم يسألون عن مواعيد السفر، وينصتون الى مكالماتنا علها تخرج بـ(بشارة) حتى اذا كان اليوم المحدد، تم إكمال جميع الترتيبات والعفش والحقائب للعودة الى الوطن، بعضنا اتصل بمالك الشقة ليسلمه مفتاح الشقة وبعضهم بإنهاء عقد الايجار وبعضهم قام بالتخلص من جميع المستلزمات غير حقائب السفر، وذلك بتوجيه من مالك الشقة انه يريدها خالية وبعضهم تخلص من جميع مافي الثلاجة من طعام وخضروات، وخرج الجميع خارج السكن والداخليات فى انتظار البصات لتقلهم للمطار بعضهم منع تماماً وبعضهم سمح له بالوقوف امام المخرج حتى وصول الإذن مع طول الساعات ينفد الصبر وتأتي الاخبار بالتأجيل لنعود ونبحث عن مفتاح الشقة ولقمة تسد جوع الاطفال.
] ما هي الترتيبات وما هي آخر الأخبار والتوجيهات حول السفر؟
– سوف نتحرك غداً باذن الله الاثنين الموافق 2 مارس نسأل الله أن يسهل الامر في تمام الساعة السادسة من امام المساكن والداخليات والمدن الجامعية حيث تقل عدد عشر بصات الطلاب المتواجدين في المدن الثلاث والتوجه بهم الى مطار ووهان حيث الطائرة الامارتية في الانتظار ؛ ومن المفترض الحضور الى المطار في تمام الساعة العاشرة ، والصعود للطائرة والاقلاع في تمام الساعة الرابعة من فجر الثلاثاء الموافق 3 مارس الى الامارات.
] ما هي أكثر المواقف الطريفة التي حدثت لك خلال هذه الفترة العصيبة؟
– ضحك ثم قال.. تعرفنا على زوجاتنا اكثر.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق