نواب بتشريعي الخرطوم يعلنون تدهور الخدمات

الخرطوم:

عبد الرحمن صالح
كال نواب بتشريعي الخرطوم انتقادات هي الأعنف من نوعها للأوضاع بالعاصمة وتفلت الأسعار وأوضاع الأجانب والجرائم.
ودفع النواب بطلب لإعلان الطوارئ بالخرطوم وضبط تفلت الأسعار, بينما قال النائب عثمان بشير في مداولات للنواب حول خطاب والي الخرطوم للمجلس أمس، قال إن أغلب الجرائم الكبيرة التي تهز مجتمع الولاية يرتكبها منسوبو الشرطة.
ورأى النواب أن معاش الناس بات حديثاً في أفواه المسؤولين, لافتين إلى أن الأسعار بالأسواق أصبحت مخيفة وتزداد وتيرتها بنسبة كبيرة لعدم الرقابة, وطالبوا في ذات الأثناء ببيع سيارات المسؤولين لمجابهة دعم السلع.
ووجهت النائبة الزلال عبد الرحيم اتهامات لحكومة الولاية بفشلها التام في تنفيذ ما تعد به لحل أزمة معاش الناس والمواصلات, ووصمت مراكز البيع المخفض بـ (المنافع) لأشخاص آخرين دون أن يستفيد منها المواطن المسكين, وكشفت بالمقابل عن تراجع ميزانية الولاية إلى الثلث.
ومن جانبه قال النائب آدم محمد أحمد إن العاصمة تمر بأزمة تاريخية غير مسبوقة وتدهور كثير من الخدمات، وطالب بسن قانون لمحاسبة المتلاعبين بقوت المواطن، وأكد أن مراكز البيع المخفض تخلو من السلع الأساسية التي يحتاجها المواطن، وقال: (مافي بيع مخفض).
وفي ذات السياق شكك نواب في مصداقية الحديث حول استتباب الأمن بالولاية، ففيما جزموا بأن الأجانب والمخدرات وعصابة النيقرز مازالت تشكل هاجساً بالولاية، نبهوا إلى أن كل الجرائم التي ارتكبت أخيراً كانت بواسطة أجانب.
وفي السياق نفسه اتهمت نائب رئيس المجلس نجاة كرداوي جهات لم تسمها بالسيطرة على مجموعات ضعيفة في المجتمع لتوليد الغبن والعنف بالولاية، وقالت إن التنوع في الولاية أصبح مصدر ضعف.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى