انفجــار الأوضــاع فــي جـونــقــلـي

مئات القتلى والجرحى من المورلي على يد الجـيش الأبيض

أعدها: المثنى عبد القادر
عقد رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت ونائبه الأول د.رياك مشار بحضور النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني، الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي)، اجتماعاً ظهر أمس لتسريع عملية تشكيل وزارات الحكومة الانتقالية التي كان من المقرر أن تُعلن منذ الأسبوع الماضي لكن الاختلاف في حصص الوزارات بين الأطراف أدى لتأخير الإعلان، وشارك في الاجتماع مستشار الرئيس للشؤون الأمنية توت قلواك ووزير شؤون الرئاسة مييك ايي دينق، بدوره قال المستشار توت عقب الاجتماع، إن الرئيس ونائبه الأول ناقشا تشكيل الحكومة، كما أشادا بدور الفريق أول حميدتي في دعمه لتنفيذ اتفاق السلام المنشط وأن الرئيس سلفاكير ونائبه مشار تعهدا على العمل معاً لتحقيق السلام في البلاد، فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:
انفجار الأوضاع بجونقلي
انفجرت الأوضاع بشكل غير مسبوق في ولاية جونقلي في النزاع الجارى منذ اسبوعين بين المليشيات القبلية في الولاية، بعد ان هاجم الجيش الابيض التابع لقبيلة النوير مناطق البيبور التابعة لقبيلة المورلي، وبحسب مصادر (الانتباهة) فان الاوضاع تفاقمت بشكل كبير حيث ازدادت حدة المعارك بين القبيلتين مما ادى لمقتل وجرح والمئات من الطرفين في عدة مواقع مختلفة بالولاية مما اسفر عن نزوح الاف المدنيين الى دولة اثيوبيا المجاورة لمنطقة البيبور الحدودية بعد ان اغلق جيش النوير معابر الطريق الغربية لمناطقهم، وأكدت مصادر متطابقة ان جيش النوير تمكن من أسر ما يربو على (746) من مقاتلي المورلي بينما المفقودون منهم تخطى حاجز (2000) مقاتل لم يعرف مصيرهم، في وقت نقلت المنظمات الدولية حوالي (400) جريح من جيش النوير الى مدينة بانتيو بولاية الوحدة، في السياق وقعت احتكاكات بين مليشيات المورلي الحكومية التى تحاول الدفاع عن ابناء قبيلتهم مع الجيش الاثيوبي على الحدود، مما دعا الاخير لنشر تعزيزات عسكرية على حدوده مع جنوب السودان ورفع حالة التأهب القصوى بسبب الاسلحة الثقيلة التى كانت مليشيات المورلي تستخدمها في القتال ضد جيش قبيلة النوير من ضمنها رشاش (M12) الشهير، في السياق نفسه أكدت منظمة أطباء بلا حدود ان الالاف من قبيلة المورلي قد نزوحوا جراء الصراع الجارى ،وقال بيان رسمي للمنظمة ان بعض الجرحى يحتاجون للنقل الى مدينة جوبا لان المستشفيات في الولاية لم تعد تكفي الموجودين، وانها لا تزال تستقبل الجرحى وان اخرين لم يتمكنوا من الوصول الى المراكز الصحية بالولاية، وأكدت المنظمة انها أغلقت مركزين في الولاية بعد هروب المدنيين وهما (غوموروك) و (ليكونجول).
وكان رئيس دولة جنوب السودان قد حذر الجنرال ديفيد ياوياو قائد مليشيات (الكوبرا) التابعة لقبيلة (المورلي)، حذره من استخدام اسلحة الجيش الحكومي التى بحوزته ضد مليشيات قبيلة النوير (الجيش الابيض) او ضد المدنيين في منطقة (لو نوير) الواقعة جنوب ولاية جونقلي، تجدر الاشارة ان قيادات الجيش الابيض التابع لقبيلة النوير بدولة جنوب السودان، هددت الحكومة المركزية في جوبا باحراق منطقة البيبور الكبرى باكملها حال عدم الاستجابة لشروطهم التى بعثوا بها الى الرئيس سلفاكير ميارديت.
شائعة فيروس (كورونا)
أدت شائعات انتشرت في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان صباح امس، الى اغلاق اسواق المدينة في الفترة الصباحية، بينما هرب المواطنون الذين كانوا يزاولون اعمالهم الى منازلهم بسبب الشائعة خاصة الموجودين في المقاهي واندية المشاهدة واصبحت الشوارع شبه خالية من المارة، وقال احد سكان المدينة انهم كانوا يقفون في انتظار معرفة اسعار العملات الاجنبية لهذا اليوم حتى وصلتهم شائعة تفشي فيروس (كورونا) في جوبا، مما دفع المواطنين للهروب، وتأتي الشائعة بعد ساعات على المؤتمر الصحافي الذي عقده السفير الصيني في دولة جنوب السودان، هاو نينغ، وذكر فيه أن ظهور فيروس كورونا، لن يؤثر بالمشاريع التنموية التي تنفذها دولة الصين في قطاعات الصحة والبنية التحتية وغيرها في جنوب السودان.
مغادرة تجمع شرق أفريقيا
اعتبر البروفسيور الشهير في جامعة جوبا بدولة جنوب السودان جيمس أوكوك، ان بلاده لا تسفيد اى شيء من عضوية (تجمع شرق افريقيا) بل انها تخسر بشكل سنوي الملايين من الدولارات جراء انضمامها الى المنظمة التى تضم كلاً من (تنزانيا ويوغندا وكينيا وروندا وبورندي) ، وقال البروفسيور جيمس في محاضرة القاها ان أكثر الشعوب استفادة من المنظمة هم التنزانيون بينما يخسر جنوب السودان دولاراته جراء انضمامه الى دول التجمع ، وكشف د.أوكوك ان مواطني جنوب السودان رغم عضوية المنظمة غير مسموح لهم باقامة اعمال تجارية في كينيا او يوغندا بينما يمكن لتلك الدول ان تفعل في جنوب السودان، مضيفاً ان بلاده خسرت الملايين من الدولارات ولا يمكنها ان تتحمل المزيد بينما تنهار مؤسسات جنوب السودان جراء الازمة الاقتصادية وانه حان الوقت للخروج من دول (تجمع شرق افريقيا) او اجراء استفتاء لتقرير مصير بقاء عضويته، ووجه البروفسيور الشهير في جامعة جوبا المسؤولين بحكومة بلاده الذين اندفعوا للانضمام الى المنظمة بالاعتذار لشعب جنوب السودان مطالباً اياهم باقامة الاستفتاء للخروج من دول التجمع.
قبريال مع ربيكا
زار وفد عسكري رفيع المستوى بقيادة رئيس هيئة الاركان العامة بالجيش الشعبي الحكومي الجنرال قبريال جوك رياك ، زاروا نائبة الرئيس حديثة التعيين ربيكا نياندينق دي مبيور، لتقديم التهاني بمناسبة تعيينها في منصب النائبة الثالثة لرئيس الجمهورية، وبحث الاجتماع سبل تنفيذ اتفاق السلام المنشط.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى