السودان ومصر يحذِّران من تدخلات سالبة في البحر الأحمر

الخرطوم:

الإنتباهة
أكد الرئيسان عمر البشير وعبد الفتاح السيسي أن التطورات الإيجابية في المنطقة في تطبيع العلاقات بين إثيوبيا وإريتريا ستترك أثراً إيجابياً على منطقة القرن الإفريقي.
وأنهى الرئيس المصري زيارة للخرطوم أمس, امتدت يومين عقد خلالها مباحثات مع الرئيس البشير.
ومجدداً أكد السيسي على أهمية واستراتيجية العلاقات بين السودان ومصر, وقال أثناء لقاء بالنائب الأول للرئيس بكري حسن صالح أمس, قال إن السودان ومصر سيقدمان أنموذجاً للتعاون والتكامل لخدمة الشعبين الشقيقين وللمنطقة العربية والإفريقية، خاصة في ظل الأحداث التي تمر بها المنطقة. وفي غضون ذلك أعلنت الخرطوم والقاهرة عن عقد أعمال اللجنة الرئاسية العليا بالخرطوم في شهر أكتوبر المقبل, وطبقاً للبيان الختامي المشترك بعد نهاية الزيارة، اتفق الجانبان على تفعيل كافة آليات العمل الثنائي بين البلدين، ومتابعة تنفيذ ما تم توقيعه من اتفاقيات ومذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية.
وبحسب البيان فقد دعا البشير والسيسي أطراف النزاع الجنوبية إلى عدم تفويت الفرصة والاستماع لصوت الحكمة والالتزام بالتوقيع على اتفاق سلام يعيد الأمن والاستقرار لمواطني جمهورية جنوب السودان.
وأعرب الجانبان عن اهتمامها البالغ بأمن منطقة البحر الأحمر، وضرورة التشاور والتنسيق المستمر، تعظيماً للمصالح ومنعاً للتدخلات الأجنبية السالبة والتسابق الإقليمي للسيطرة على المنطقة بما يتعارض ومصالح شعوبها.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى