الحجر الصحي للكيزان

(1)
] كل الحوادث التى وقعت في فترة الانقاذ وراح ضحيتها قيادات في المؤتمر الوطني او في العمل السياسي عامة ،كان (ممنوع التصوير والاقتراب) منها تحليلاً او تفسيراً، في المنابر الاعلامية العامة والخاصة بداية من رحيل الزبير محمد صالح في حادث سقوط طائرته في نهر السوباط، ثم تحطم طائرة جون قرنق في الاجواء اليوغندية، مروراً برحيل مجذوب الخليفة في حادث حركة على شارع التحدي انتهاءً بمصرع والي ولاية القضارف ميرغني صالح اثر تحطم طائرة مروحية كانت تنقله، خلال جولة بمنطقة (القلابات).
] الى جانب هذه الحوادث يمكن ان نضيف حوادث اخرى حدثت لعامة الشعب كان يمنع ايضاً الحديث فيها من مقتل الفنان خوجلي عثمان في اتحاد الفنانين عن طريق مختل عقلياً بعد محاولة اغتيال الرئيس المصري السابق حسني مبارك وحتى ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻟﻤﻼﺯﻡ ﻏﺴﺎﻥ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ( ﺍﻟﻤﻮﻇﻒ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﺑﻤﻜﺘﺐ ﻭﺍﻟﻲ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ) ﺇﺛﺮ ﺣﺎﺩﺙ ﺣﺮكة في شارع الستين.
] كل هذه الحوادث كان غير مسموح لنا ان نتطرق للكتابة عنها ولو كان ذلك تلميحاً او عزاءً – وقد حسبت كل هذه الحوادث (قضاء وقدر)، عندما كان ذلك الوصف يصرف من تقاريرهم الطبية لاغلاق الملف.
] بعد هذه السلسلة (الدموية) الطويلة– يحدثنا النظام البائد عن محاولة اغتيال حمدوك– يفسرون ويحللون حسب هواهم– يكتبون ويصرحون في الصحف ويتحدثون في الفضائيات، ويجهرون عن ان المحاولة (مسرحية) – ثم يقررون ان يصيدوا بحجر واحد عصفوراً اخر فيقولون ان المحاولة متورط فيها (الحزب الشيوعي السوداني).
] ما هذا الخبل؟ – لماذا تتركونهم يفعلون ذلك؟– ان محاولة اغتيال حمدوك اذا كانت في جانبها (التنفيذي) هي محاولة لاغتيال حمدوك فان العلمية في جانبها (المعنوي) هي محاولة لاغتيال الثورة من قبل سدنة النظام البائد– ان لم تكن هي اغتيال حقيقي لها.
(2)
] الاستاذ فتحي الضَّو قبل محاولة اغتيال حمدوك كتب بقلمه (العنكبوتي) مقال تحت عنوان- ما خفِي أعظم.. آخر الدواء (البل)!، استهجن فيه تساهل الحكومة الانتقالية ومرونتها مع التعامل مع خصوم الثورة، الذين اوصلوا البلاد لذلك الدرك.
] ثورة ديسمبر المجيدة ثورة (مبروكة) كانت تحمل دواءها وعلاجها وصمودها في (شعاراتها)– لا نريد من الحكومة الانتقالية غير ان تنفذ شعارات الثورة المجيدة.
] عندما كنا في المرحلة الثانوية كنا نقرأ في التاريخ ان هناك ممالك قامت كانت تحمل عناصر فنائها في تكوينها لذلك انهارت – ثورة ديسمبر المجيدة تحمل عناصر صمودها واستمرارها في (شعاراتها).
] لم يتزحزح الشعب السوداني قيد انملة عن شعاره (تسقط بس) حتى تحقق له ذلك– رغم ان الامر عندما طرح كان مصدراً للسخرية والتندر من قبل النظام الذي سقط بعد ذلك.
] شعارات الثورة في اسقاط النظام وفي السلمية وفي السلام والعدالة كلها تتحقق، وليس هناك من مخرج غير ان يتحقق شعار الثورة الذي وضع الحل في سلة واحدة عندما جاءت الروشتة بذلك (الحل في البل)– لماذا تتأخرون في الحل… وقد كتب الشارع وصفة العلاج.
] لماذا تتأخرون في (البل)؟.
] نبحث عن تطبيق (أي كوز ندوسو دوس) بعيداً عن التشفي والانتقام – نبحث عن ذلك بشرعية الثورة المجيدة.
] فتحي الضّو في مقاله الموسوم بالبل كتب عن نظام الانقاذ وانصاره (فإن تعثرت شاة- على سبيل المثال- في واحدة من الدول المجاورة، ذرفوا دموع التماسيح وقالوا انظروا لحكومة الحرية والتغيير التي نزع الله الرحمة من قلوب سدنتها).
] وهذا ما يحدث الآن– يشوهون الثورة كلما اتيحت لهم الفرصة لذلك… بل حتى قبل ان تتاح لهم الفرصة يفعلون ذلك.
] ويكتب الضّو عنهم : (ثمَّ شرعوا يخادعون الناس في التشدق بالوطنية التي اكتشفوها فجأة بعد غيبوبة دامت ثلاثة عقود عجاف، ويتحدثون عن الأخلاق وهم من دمرها وأوصلها إلى دركٍ سحيقٍ. فقد عاثوا فساداً تململت لسيرته الأجنة في الأرحام). ويضيف على ذلك ( ولأن كل إناء بما فيه ينضح عمدوا إلى اختزال قيم الثورة، إذ صوّرت لهم نفوسهم المريضة أنها ثورة من أجل الخبز والوقود، وليست تلك الثورة التي ملأت سيرتها الآفاق، باعتبارها ثورة كرامة اندلعت لتستنهض القيم التي داسوا عليها وضعضعوها).
] ان كنتم تبحثون عن الخلاص وتنتظرون الحل عليكم بوصية فتحي الضّو فهي (البل) المنتظر: (استخدام الشرعية الثورية في إقصاء كل أزلام النظام وسدنته الساقطين أخلاقياً والمجرمين جنائياً، وذلك بتسريع الخطى في محاكمتهم علنياً ليكونوا عظة وعبرة لكل معتدٍ أثيم. ذلك إلى جانب تطهير الخدمة المدنية من كل الأفاكين والمندسين).
] ما دون ذلك اعلموا ان الصفوف سوف تمتد والازمات سوف تتفاقم والثورة المضادة سوف تعود رويداً رويداً بذلك (الاحباط) الذي يشيعه النظام السابق وفي منابر الاعلام الرسمية للدولة.
(3)
] كل الدول في العالم تعاملت مع (كورونا) بشيء من الحذر والترتيبات الخاصة– وكان لا بد من تنفيذ (الحجر الصحي) على كل من يشكّون في اصابته بالفيروس، حتى وان كان سليماً – دون استثناء لقربة او مكانة او واسطة– الحجز الصحي هو طريق الوقاية الوحيد من انتشار الفيروس– لا يفرق بين خفير ووزير ان اردنا السلامة.
] فريق ريال مدريد الآن بكل نجومه في (الحجر الصحي) وقد تسبب ذلك في تعليق (الليغا).
] السلطات السودانية نفسها اتبعت طرقاً للوقاية من (كورونا) عندما تم تعليق رحلات الطيران لـ8 دول واغلقت المعابر البرية مع مصر.
] السعودية اوقفت مناسك العمرة ودخول المعتمرين الى اراضيها المقدسة.
] لماذا لا نفعّل نفس الامر في علاج الازمة السودانية؟.
] هذه الازمات الاقتصادية المستفحلة حلها في (البل)– وفي تطبيق (الحجر الصحي) على كل الذين افسدوا من سدنة النظام السابق.
] ترتيبات (الوقاية) تستوجب خطوات استباقية– لقد فشلت محاولة اغتيال حمدوك– من يضمن منكم ان لا تنجح المحاولة في المرة الثانية ان تعاملتم بحنين انتهاء العام الدراسي عندما يغني الطلاب قبل الاجازة النهائية في طابور الصباح (لن ننسى اياماً مضت).. رغم ان كل الطلاب يتوقون للاجازة بما في ذلك العشرة الاوائل ولا ينظرون لعامهم الدراسي الذي مضى إلّا شزراً.
(4)
] بغم /
] احجزوا الكيزان في الحجر الصحي لمدة (25) يوماً– سوف تنتهي صفوف الخبز والمحروقات.. وسيهبط الدولار، وتنتهي قطوعات الكهرباء.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق