استعدادات الصحة لكورونا.. نظرة عن قرب..!

الخرطوم: عواطف عبدالقادر

وضعت وزارة الصحة الاتحادية كافة الإجراءات والتجهيزات لاتخاذ التدابير اللازمة لمنع انتشار مرض كورونا بالبلاد وذلك في أعقاب وفاة حالة بالفيروس، وأكدت الوزارة إعداد الخطة القومية الموسعة لمكافحة كورونا والتي تم تقديمها لرئيس مجلس الوزراء، وتشمل خطة وزارة الصحة الاتحادية لتقوية مقدرة المرافق والكوادر الصحية على مكافحة الوباء. فيما أعلنت وزارة الصحة الاتحادية عن عدم تسجيل أي حالات للإصابة بفايروس كورونا أمس بالبلاد.

وقالت مديرة الإدارة العامة لتعزيز الصحة الاتحادية د. نجوى يحيى في ورشة التوعية بفيروس كورونا للإعلاميين، التي نظمتها وزارة الصحة ولاية الخرطوم، إن العدوى بفيروس كورونا لا تنتقل عبر الهواء بل عن طريق رذاذ المريض، مشيرة إلى عدم وجود علاج للمرض حتى الآن ولكن يتم العمل على تخفيف الأعراض مثل الحمى والصداع، وطالبت د. نجوى الجميع بتحمل مسؤولية مكافحة الوباء ومنع انتشاره، مشددة على أهمية التوعية وسط المواطنين مؤكدة على أهمية دور الإعلام في التوعية كدور أساسي، واصفة ولاية الخرطوم بأنها خط الدفاع الأول لمواجهة الوباء.
من جانبها أكدت نائبة المدير العام لوزارة الصحة ولاية الخرطوم د يسرى محمد عثمان، أن نسبه خطورة كورونا لا تتجاوز 16% واصفة نسبة الوفاة بالفيروس ضئيلة جداً ولا تتعدى 2,1% وأن انتشار المرض على بعد 6 أقدام وطالبت الإعلام بمراعاة الجانب النفسي باعتباره أهم عنصر فى نقل المعلومات والتخفيف من حالة الهلع والخوف الذى يعايشه المواطنون هذه الأيام.
بالمقابل قلل استشاري الطب النفسي عادل محمد عبدالرحيم من خطورة وباء كورونا، كاشفاً عن حدوث 3 وفيات فقط فى كل 100 إصابة، لافتاً إلى أن المرض ليس خطراً بالصورة التي يتم الترويج لها.
وأكد الاستشاري النفسي أن هناك حالة رعب غير عادية وسط المواطنين السودانيين، باعتبار أن كورونا هى حرب بيولوجية واصفاً جهل المواطن بأنه أسوأ شيء قد يواجه مكافحة الوباء مشدداً على خطورة العامل النفسي للمرض مما يتطلب التخفيف من حدة الذعر لإنجاح المكافحة والحد من انتشار الفيروس وسط المواطنين، مشيراً إلى أن الدعم النفسي للمصاب يسهم في شفاء الحالات بنسبة 25%.
ولفتت مديرة إدارة تعزيز الصحة ولاية الخرطوم د.جواهر محمد عبدالرحمن، إلى أهمية الشراكات فى تمليك المعلومات للمواطنين وتصحيح المغلوط منها، مشيرة لاختلاف أعراض فيروس كورونا عن الإنفلونزا العادية .
واستعرضت مدير إدارة التثقيف والاتصال أماني احمد، طرق الوقاية والانتشار واعراض الإصابة بكورونا مشيرة إلى أنها ليست المرة الاولى التي يظهر فيها فيروس كورونا فى العالم، حيث ظهر سارس في العام 2015 ولكن هذا العام ظهر بشكل جديد ومطوّر، مؤكدة على ضرورة اتخاذ إجراءات الحماية الشخصية وتوصيل الرسالة لجميع الناس والوصول إليهم. وقالت ان طرق انتشار فيروس كورونا بواسطة رذاذ الشخص المصاب عن طريق الهواء او الملامسة ولمس الاسطح الملوثة بالجراثيم ثم لمس الفم والانف والعيون قبل غسل اليدين.
واكدت ان اعراض الاصابة تشبه اعراض الزكام، وان على العاملين في الحقل الطبي الحرص على اجراءات مكافحة العدوى، وان على المجتمع لبس الكمامة عند التواجد في اماكن الزحام واستعمال المنديل عند العطس والسعال، وان على الشخص المصاب باعراض مشابهة لاعراض الانفلونزا الذهاب لاقرب وحدة صحية.
وحول العلاج اكدت عدم وجود علاج للمرض حتى الان بل يتم اعطاء المريض ادوية تخفف له الالم والحمى وان على المريض شرب الكثير من السوائل.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق