شمال كردفان..مطالبات بفيدرالية الإيرادات والموارد

الأبيض: آدم أبوعاقلة

أوضح المهتم بالشأن الكردفاني عبدالرحيم نور الدائم بلل، أن شمال كردفان تسهم في الإيرادات العامة للدولة بحوالي (70%) لكنها لم تمثل في مفوضية قسمة الموارد والإيرادات وبالتالي لم تعط حقها الكامل للاستفادة منه في ترقية الخدمات الاساسية والتنمية، مطالباً بضرورة تطبيق نظام فيدرالية الموارد بحيث يعطي هذا الوضع الولايات الحق الكامل في التصرف في إيراداتها ومواردها وكيفية إدراتها بعدالة كاملة ويضع ذلك حداً وحلاً للصراع حول الثروة والسلطة والتوزيع العادل للموارد عبر فيدرالية حقيقية مع مراعاة خصوصية بعض الولايات وأضاف في تصريحات لـ(الانتباهة) عبر هذه الآلية نضمن للمواطن المساهمة والاستفادة من مورده بالولاية مع مشاركته في هم وقضايا واحتياجات الولايات الأخرى وفق آلية مصفوفة التنمية والخدمات القومية دون أن يتأثر نصيب المواطن والاجيال القادمة.

في السياق انتقد المنتج الصادق حسن آدم سياسات الدولة في تنمية وتطوير وتمويل القطاع التقليدي المطري في مجال الزراعة والثروة الحيوانية، مؤكداً ان هذا القطاع يمثل المورد الأساسي لرفد الخزينة العامة بالعملة الصعبة مطالباً باهمية الاهتمام بالبحث العلمي والعلماء وضرورة توفير الإمكانيات اللازمة لربط الجامعات بالمجتمع في القطاع المطري التقليدي، كما انتقد الصادق سياسة تحويل تمويل المشاريع الإنتاجية للقطاع الخدمي بحجة عدم توفر الضمانات، مشيراً لانتشار تمويل (مواتر التكتك+ والطبليات)، كما انتقد طريقة تصدير المنتجات السودانية في صورتها الخام مبيناً أن مصنع ألبان بابنوسة به (21) خط إنتاجي مشيراً لامكانية تصنيع البدرة الرذاذية للصمغ العربي والكركدي بالمصنع وتصديرها مباشرة للدول المستهلكة لمكافحة عمليات التهريب والتصدير الخام مشيراً لدور ذلك في دعم ميزان المدفوعات للدولة.
وأوضح ناظر عموم الجوامعة الدكتور هارون الطيب هارون أن ولاية شمال كردفان جديرة بإخراج السودان من أزمته الاقتصادية، ولكن هذا يتطلب بالضرورة عملاً كبيراً يتعلق بزيادة نسبة إنتاج الفدان أو المخمس، ولا يكون ذلك إلا باستخدام التقانة وحصاد المياه، والميكنة الزراعية، هذا بالإضافة لسن تشريعات وسياسات ومشاريع تجعل مناطق الإنتاج جاذبة من خلال توفير الخدمات الاساسية، فضلاً عن تهيئة البيئة لرأس المال الوطني والأجنبي بالضمانات الكافية الى جانب توفير البنية التحتية من طرق زراعية وكهرباء وغيرها، بالإضافة لتوفير التمويل الاستثماري بالولاية، وشدد هارون على ضرورة تكوين محفظة تمويلية ضخمة بشمال كردفان وربطها بوزارة الإنتاج والثروة الحيوانية وإدارة الصناعة لتعزيز قدرات الإنتاج وإضافة قيمة مضافة ومحاربة فقر المنتج.
ناظر عموم دار حامد محمد أحمد تمساح يرى ضرورة الاهتمام بالإعلام لكونه يمثل رأس الرمح في العملية الإنتاجية، مبيناً أن قطاع الثروة الحيوانية قطاع مهم يجب الاهتمام به كمساهم في الدخل القومي، واردف: قطاع الثروة الحيوانية يحتاج لتخطيط المخارف وتسجيلها، مشيراً لاهمية إنشاء مسالخ بالولاية لتصدير اللحوم والصناعات الجلدية عبر مطار الأبيض الدولي..
ويرى الهادي محمد آدم من القطاع الخاص ان كردفان لها موارد اقتصادية مهمة تمثل الضامن لتمويل المشاريع التنمية، مبيناً ان الصمغ العربي كان في السابق ضامناً لإنشاء خزان الروصيرص مطالباً في الوقت نفسه بضرورة هيكلة شركة الصمغ العربي التي تحتكر الصمغ وتشكيلها من المنتجين الحقيقيين وتحويل مقرها إلى كردفان لتصبح قريبة من المنتجين ومشاكلهم.
من جهتها طالبت المدير العام بالثروة الحيوانية بالولاية نوال سرسر بضرورة حل مشكلة التسويق والتمويل مشيرة لضعف تمويل قطاع الثروة الحيوانية مبينة ان هنالك تحديات تعترض تسويق الثروة الحيوانية إلى جانب تكرار الفجوات العلفية وارتفاع أسعار المدخلات واكدت ان إدارتها لها مصفوفة جاهزة لتطوير الإنتاج الحيواني بالولاية ينقصها الدعم من المركز.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق