مدير وزارة الصحة بالبحر الأحمر لـ(الانتباهة): توجــد حــالـة اشــتباه بـ(كورونا) ولم نسجل حالة أخرى

حاورها: محمد احمد الكباشي
• قالت مدير عام وزارة الصحة بولاية البحر الاحمر زعفران الزاكي ان ولايتها تعتبر الاكثر عرضة بين ولايات البلاد للاصابة بفايروس (كورونا) المستجد، باعتبارها البوابة الشرقية وتوجد بها ستة معابر، الا انها اشارت الى جملة من التحوطات التي اتخذتها الوزارة منعاً لدخول الوباء في البلاد، من بينها اغلاق جميع هذه المعابر وتشديد الرقابة عليها، مؤكدة في هذا الحوار الذي اجرته معها (الإنتباهة) عدم ثبوت اية اصابة بالمرض غير حالة اشتباه واحدة لرجل ستيني تم عزله وفي انتظار نتيجة الفحص, وشكت مدير الصحة بالولاية من نقص الكادر، وطالبت بعدم الالتفات الى الشائعات، مع ضرورة اتباع الارشادات الصحية وتكثيف الحملات الاعلامية.
• كيف بدأت وزارة الصحة بولاية البحر الاحمر استعدادها لمجابهة فايروس (كورونا)؟
ــ بدأنا استعداداتنا بصورة جادة لمجابهة هذا المرض المستجد، وذلك منذ ان تم تكوين غرفة طوارئ بواسطة وزارة الصحة الاتحادية في نهاية الشهر المنصرم وتحديداً يوم 27 فبراير، حيث تم تكوين غرفة الولاية ولجنة لمجابهة (كورونا) مع الشركاء في الحجر الصحي والمطار والمعابر الاربعة وادارة هيئة الموانئ البحرية، بالاضافة الى مستشفى سواكن وكل ادارات الصحة المعنية بالامر من ادارة الطب الوقائي والمعامل والطب العلاجي، بالاضافة الى المنظمات الاممية والتعاون الايطالي، ومهام الغرفة ان تضع تصوراً لكيفية مواجهة (كورونا)، وعلى الفور تم تشكيل فرق مرابطة على المعابر الرئيسة ميناء سواكن والمطار والميناء الجنوبي والشمالي، وكل هذه الاتيام بها فريق للرصد والتقصي، ويتم الكشف على كل العابرين للدخول في السودان حتى يتم التأكد من انه لا يوجد مشبه فيه او مريض يعاني من (كورونا).
• ظهرت حالة اشتباه قبل اسبوع في سواكن لسبعيني قادم من العمرة وزوجته.. ما حقيقة ذلك؟‎
ــ بالنسبة للوضع الصحي بالولاية اعتقد انه جيد في ما يختص بالاصابة بـ (كورونا)، فقد كانت لدينا حالة اشتباه واحدة وصلت عن طريق الباخرة من جدة لمريض عمره (65) عاماً وحالياً موجود في العزل لاكثر من اسبوع، ولكن الاشكالية في العينة التي تم اخذها وننتظر نتيجة الفحص، فإن جاءت سلبية سيتم اخراجه من مركز العزل والا فإنه سيواصل في الحجز ومواصلة العلاج، والآن حالته الصحية انه يعاني من الضغط والسكري ومن الشلل وارتفاع في درجة الحرارة، وكل اعراض الجهاز التنفسي اختفت تماماً، وبخلاف ذلك لا توجد اية حالة اخرى بالولاية.
‎• ولكن حتى الآن لم تعد مراكز للعزل والاستعدادات الصحية بالولاية؟
ــ تم الترتيب لمراكز عزل اخيراً، وللحقيقة فقد واجهتنا مشكلة بداية الامر لانه توجد كرنتينة واحدة في الولاية ومقرها بالاذاعة، ولاهمية هذا الموقع اخترنا مدرسة القابلات بسواكن، واستطعنا ان نحدد اربعة مواقع للعزل والحجر الصحي سواء للعزل ان كان جماعياً او فردياً.
ومع بداية تسلمي للوزارة قبل عدة اشهر كانت لدينا اشكالية حقيقية في مراكز العزل، والآن يوجد لدينا مركز في سواكن وثلاثة في بورتسودان بالاضافة الى وجود مراكز للحجر الصحي، وكانت هناك بعض المقترحات تم حسمها، والمراكز الثلاثة جاهزة لاستقبال حالات الاشتباه، واذا ثبت انها مصابة بعض الفحص سيتم فرزها.
• كيف تم التعامل مع الباخرة العائدة من جدة التي ثار حولها جدل كثيف؟
ــ الباخرة تحركت من ميناء بورتسودان الى جدة، وقبل ان تدخل المياه الاقليمية السعودية تم ارجاعها من قبل السلطات السعودية، ولانتهاء المدة الزمنية التي حددتها السلطات السعودية بناءً على ذلك رجعت الباخرة التي تضم (10156) راكباً منهم (1095) سودانياً، والبقية اجانب من جنسيات مختلفة سعوديون ومصريون ونيجيريون واريتريون واثيوبيون ويمني، وبعد ان تمت احاطتنا بعودة الباخرة وضعنا ترتيباتنا بأن يتم الفحص، وهو اجراء روتيني لاية باخرة داخلة في الموانئ السودانية، وكانت الاتيام جاهزة من الولاية والمركز والصحة العالمية، وتم اجراء الفحص الكامل لكل الركاب، اضافة الى طاقم السفينة، وتأكد لنا عدم وجود اية حالة اشتباه.
• ما هي التحوطات التي تم اتخاذها سواء بالمعابر او حدود الولاية مع مصر واريتريا؟
ــ ولاية البحر الاحمر من دون بقية الولايات بها ستة معابر غير المعابر الاخرى بما فيها ساحل البحر الذي يعتبر ايضاً معبراً، والوافدون عن طريق ولاية البحر الاحمر هم الاكثر، وبالتالي تكون الولاية الاكثر عرضة للاصابة بالفايروس، ولذلك طالبنا باغلاق المعابر، والحمد لله استجابت السلطات المركزية، وبالرغم من انه سيكون لها مردود اقتصادي سيئ، الا ان ما ندفعه مقابل العلاج وفقدان الارواح البشرية المتوقع نتيجة عدم اغلاق المعابر فبالتالي اية خسارة مادية لا تقدر بحياة المواطن، وبالنسبة للمعابر فقد تم اغلاقها بقرار سيادي، ولكن لدينا فرق، ففي كل معبر يوجد فريق طبي ولجنة تقصي والحجر الصحي وضابط صحة وتقني معمل يعمل مشتركاً للكشف على القادمين عبر المعابر.
وبالنسبة للمعابر عن طريق مصر، اما عن طريق المطار فهذا تم اغلاقه، او عن طريق ميناء اوسيف، وهناك لجان مشتركة على اهبة الاستعداد، وتوجد بعض الرحلات الاستثنائية عن طريق الميناء لبواخر تحمل مواداً غذائية وعلاجية، وهذه لن تتوقف.
• في ما يلي توعية المواطن الا تحتاج منكم لمزيد من الجهد؟
ــ نؤكد على ضرورة محاربة الشائعات في ظل هذه الظروف الاستثنائية، مع اهمية نشر الوعي. وفي هذا المجال لدينا في الوزارة ادارة تعزيز الصحة التي بدأت في هذا المجال، ولدينا مبادرات مشتركة مع الصحة العالمية، ومبادرة شباب من كسلا، وتم عمل ورشتين لتدريب شباب المقاومة وطلاب الجامعات وبعض الموظفين، وكيفية نشر الوعي والرسائل التي يمكن ان تقدم عبر الادوات غير نظام التجمعات، لأن التجمع في حد ذاته خطر على صحة المواطن، وسيكون هناك عمل مكثف في المحليات المختلفة، وارسال الرسائل النصية بغرض نشر الوعي وتحسين السلوك من خلال تفادي التجمعات وغسل الايدي، وغيرها من الارشادات المهمة التي يجب الالتزام بها، واهم من ذلك محاربة الشائعات، وتم تكوين لجنة بذلك من قبل الوالي.
• يشكو كثيرون من غياب الكوادر وعدم التزامهم بالمواعيد خاصة في حوادث الأطفال.. ما هي الاسباب؟
ــ نعم يوجد لدينا نقص حاد جداً في الكوادر الطبية، وذلك لأن الوضع الذي ورثناه كان سيئاً جداً في ما يلي بيئة العمل، ولا يوجد توظيف، فبالتالي يوجد عجز حقيقي في الكادر الطبي، حيث رفعنا حاجتنا للمركز، وحاولنا فتح الباب للخدمة الالزامية للدفعتين (15 و16)، وتواصلنا مع الوالي لكي يتم استثناؤهم، ولكن مازال لدينا عجز، والحاجة كبيرة في الاطباء وبقية الكوادر والاشعة، وهذا بالتأكيد سيكون له مردود سلبي في الخدمة المقدمة، واغلب الموجودين في المستشفى يعملون بنظام التعاقد وهذا له مردوده السيئ.
• ما تعليقك على قرار تأجيل امتحانات مرحلة الاساس بالولاية؟
ــ قرار تأجيل الامتحانات يأتي في اطار منع الاختلاط وتقليل نسبة انتشار المرض، واعتقد انه قرار جيد ويصب في المصلحة العامة.. نعم قد يكون بالنسبة للتلاميذ له مردود سلبي، ولكن هذا لمصلحتهم ومصلحة البلاد.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق