السودان: غندور يهاجم الحكومة ويدعو إلى مشروع وطني لا يهم فيه من يحكم

الخرطوم: الانتباهة أون لاين
هاجم رئيس حزب المؤتمر الوطني المحلول بروفيسور إبراهيم غندور بسبب معاناة الشعب في الحصول على احتياجاته الأساسية. ودعا غندور على صفحته الرسمية في الفيس بوك إلى مشروع وطني لا يهم فيه من يحكم ما دام قد تجرد الكل من أهدافه الشخصية أو السياسية المختلف حولها. وقال غندور في المنشور: (فلنتجاوز المرارات من أجل أبناء وطننا .. لن نفتأ البتة نكرر الحديث حول معاناة الشعب غير المسبوقة ؛ فالمواطن السوداني يعيش أسوأ أيامه من شظف العيش و ضيقه ؛ فهو يقضي سحابة يومه وقوفاً في صفوف الخبز الممتدة أمام المخابز و على محطات الوقود ينتظر قدومه، فالصفوف تستنزف كل طاقات المواطن المنهك أصلاً، وعلى صعيد اقتصاد الوطن تضيع ملايين ساعات العمل التي يحتاجها وطننا لسد نقصه في الإنتاج الذي هو قاطرة الحلول الاقتصادية؛ وتضيّع الصفوف عشرات الساعات للأفراد يحتاجونها لزيادة مداخيلهم لمقابلة الغلاء الفاحش وترتيب شؤونهم الأسرية، وثالثة الأثافي عندما يعود الشخص إلى منزله فيجد انقطاعاً في إمدادات المياه والكهرباء. وأضاف غندور: (أما عن غلاء أسعار السلع فهو غير مسبوق وقد تضاعفت الأسعار مرات عديدة خلال عمر هذه الفترة الانتقالية. إنّ الأدهى والأمر أنّ الحكومة ليس لديها حلول و لا مشروع سياسي أو إقتصادي و لا خطة نراها لتجاوز هذه الأزمات لا سيما في ظل تداعيات التصدي لجائحة كورونا التي أربكت حسابات القوى العظمى في العالم ؛ وأخطر مهدد لمستقبل شبابنا عندما تننسد آفاق الحلول وتفقد النفوس الآمال). وقال غندور: (إنّ بلادنا تحتاج لمشروع وطني كبير يقف خلفه كل أبناء السودان دون تمييز على أي أساس للحفاظ على السودان وطناً موحداً وشعبه آمناً مطمئناً ينعم بالعيش الكريم. نحتاج لمبادرة سياسية مجتمعية مخلصة تعبر فوق جسور المرارات السياسية و الأهداف الحزبية الضيقة الى رحاب الوطن الكبير؛ مشروع وطني لا يهم فيه من يحكم ما دام قد تجرد الكل من أهدافه الشخصية أو السياسية المختلف حولها ؛ وتسامى فوق عصبية الطائفة أو القبيلة؛ و فوق هذا وذاك لم يرتبط بمشروع خارجي يهدف الى تفتيت بلادنا أو السيطرة علي مواردها أو مصادرة إرادة شعبنا ورهن قراره الوطني).

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق