اسحق احمد فضل الله يكتب: العودة إلى مدائن صالح

==================
في قهوة الشجرة.. الشاب يقول لنا..
تحقيق فض الاعتصام سوف يصدر.. وفيه أن وزير الدفاع هو من قام بفض الاعتصام.. وهذا حل ممتاز للمعضلة..
وحديث الشباب حولنا يذهب إلى..
مشاجرة شيوعية.. وقعت أمس.. 
ونحدث عن عشرين مشاجرة.. ومن بينها   اشتباك بين أحدهم وزوجة أحد الكبار ( وسب دين ) ..
وحديث المشاجرة.. ما يجره هو ..  الحديث عن مشاجرة وضرب تكسر فيه أصابع الأصم.. 
واسم الأصم يأتي بحديث أن الشيوعي يدبر شيئاً.. شيئاً يبدأ بالمشاجرات.. مشاجرات مثل هذه..  ومثل الوزيرة ( قليلة الأدب ) .. وإقالات مثل أردول .. وآخرين .. واستقالات.. مثل الأصم وآخرين.. وصراخ عن أن… وأن…
قال .. يسابقون ماذا..؟ 
ونقول.. يسابقون ترتيبات ما قبل السقوط.. فالخطة الأولى كانت هي..
( قحت ..وجيش يفكك ..وأمن يفكك .. وجيش شيوعي.. وأمن شيوعي.. وحركات مسلحة تصبح هي جيش الشيوعي..)
واستعجال توقيع المرحلة الأولى للمفاوضات .. كان ما يريده هو هذا.. وما يعطله هو أن الحركات.. تريد حكماً يعطيها هي كل شيء.. وأن يصبح الشيوعي مجرد فراش.. في مكتبها..
والقهوة الساخنة.. تأتي.. 
وتحت بخار القهوة الساخنة.. الحديث كان عن أن ..
ياسر العطا يعود إلى الخرطوم سراً.. في سباق جديد .. ينطلق من الجانب هذا..
وحميدتي لا يذهب إلى جوبا بعد عودته من مصر.. جزء من السباق هذا
وإشاعة مقتل وزير الدفاع… حتى وإن كانت كذباً.. إشاعة تقول إن الأجواء صالحة للحدث هذا.. 
قال الشاب.. وكأنه نسي حديثه السابق..
تستطيع أن تجزم أن الوزير الراحل .. سوف يجعل تقرير فض الاعتصام يصدر.. لأنه يصبح من السهل اتهامه بأنه هو من قام بفض الاعتصام.. 
قال..
تقول حكومة جديدة..؟ 
قال آخر.. ودولة جديدة يحكمها الإسلاميون..؟؟
ونقول..
لا… دولة يحكمها المسلمون.. فالقادم هو حكومة انتقالية..( لا تطلع دين الناس )  وتصبح خط دفاع ضد احتلال الحركات للدولة.. وتوقف سقوط الجنيه.. 
قال..  الشعور بشيء قادم يجعل المواقع تزدحم  بترشيح الأسماء الجديدة للحكومة الجديدة..
ونقول..
كذب.. فرئيس الوزراء القادم هو فرح عقار.. وقائمة الوزراء توضع في بيت كمال.. الإسلامي.. بحضور جهات.. وجهات.. 
والشيوعيون .. لعلهم صادقون في الشعور.. فإن عودة ياسر العطا بعد شهرين في مصر .. وزيارة لأوروبا وزيارة للإمارات.. هي خطوات تعني التوقيع على حكومة جديدة
قال.. بضمان..؟ 
ونقول..
ضمان الإسلاميين وضمان مصر وضمان الخليج..
قال في دهشة..
مصر..؟؟ والإمارات..؟ هؤلاء ضد الإسلاميين..
ونقول..
هل نظرت إلى من يكرع كأسا من العرقي الحار..؟ . إنه يصرر وجهه ويبلع.. هذه هي حال مصر مع ترتيبات السودان القادمة..
وعن الأسماء والترشيحات.. وكأنه يجذبنا للكشف عنها.. يقول..
فلان مريض.. وفلان مريض..
ونقول.. شفاهم الله.. هذا ليس من حديثنا..
قال.. لكن الاعتقالات ما زالت تعمل..
وكرتي معتقل.. 
ونقول..
كرتي كان في جنازة المرحوم وزير الدفاع وإلى يمينه يمشي عبد المجيد ..
قال.. لماذا قالوا هرب..؟ 
ونقول .. وكأننا نبلع كأساً حارة..
اسمع.. كرتي هو من يقول إن الإسلاميين بعد اليوم حديثهم هو ( الله سبحانه يعفو ويغفر.. أما نحن فلن نعفو ولن نغفر..) 
كان الحديث في قهوة الشجرة ينفض.. 
قال.. حكومة جديدة لإيقاف التدهور ؟ .. من أين..؟ 
ونقول ..
المال موجود ..
قال الشاب البعثي متحفزاً..
قروش الشعب المسروقة..
ونعرف ما يريد.. ونقول ونحن نرشف القهوة.. نعم…
قال..
الكيزان أولاد الكلب..
ونقول .. ونحن نرشف القهوة.. نعم 
صرخ.. رجعوا القروش لأصحابها..
ونقول ونحن نرشف القهوة.. حاضر..
الأسلوب هذا.. هو الآن.. أسلوب الإسلاميين مع جهات كثيرة
الإسلاميون لا ينتظرون حكماً عليهم من أحد..

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى