السودان: بروفيسور عارف الركابي يكتب: أحسن الظن بربك.. مع بذل الأسباب .. فإن ربك الله

أيها الحبيب اعلم وكن على يقين أن ربك على كل شيء قدير .. وأنه لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء ..
وأنه إذا قال للشيء كن فيكون ..
لا مانع لما أعطى
ولا معطي لما منع
ولا حول ولا قوة إلا بالله

وكيف ييأس من رحمة الله ومن الفرج من يعلم معاني هذه الكلمات العظيمة..؟!

وكن على علم أن قدوتنا هم رسل وأنبياء الله فإنهم لم ييأسوا من رحمة الله .. ولم تتزعزع ثقتهم في ربهم وقد أحسنوا ظنهم بربهم القدير العزيز القوي القادر القاهر.

والنماذج مما قص القرآن عنهم كثيرة منها ما يلي :

*لم ييأس إبراهيم عليه السلام فقال وهو يقذف في النار (حسبي الله ونعم الوكيل) .. فجعلها الله بردا وسلاما

*ولم ييأس موسى عليه السلام وهو قد اقترب من البحر وقال أصحابه (إنا لمدركون)
فقال : (كلا إن معي ربي سيهدين)
فجعل الله لهم في البحر طريقا يبسا لم يخافوا دركا ولم يخشوا

*ولم ييأس وأحسن الظن بربه يعقوب وقد طال الزمان من فراق يوسف عليهما السلام فقال (يا بني اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون)
فجمعه الله بيوسف وأخيه وقد من الله عليهما.

*ولم ييأس وأحسن الظن بربه زكريا عليه السلام وقد بلغ من الكبر عتيا وكانت امرأته عاقرا (قال رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء)
فجاءته البشرى (فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى مصدقا بكلمة من الله وسيدا وحصورا ونبيا من الصالحين)

*ولم ييأس وأحسن الظن بربه خاتمهم وإمامهم نبينا محمد عليه الصلاة والسلام .. وقد وقف بباب الغار من يبحثون عنه وصاحبه الصديق وهما في الغار .. فقال لصاحبه (لا تحزن إن الله معنا)
فقال الله تعالى (فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم).

فأحسن الظن فإن ربك خالقك معبودك إله الحق على كل شيء قدير..فعال لما يريد
واجتهد في بذل الأسباب لتحظى برحمة الله فإن رحمة الله قريب من المحسنين..

أخوك عارف بن عوض الركابي.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى