السودان: تأزم أوضاع العالقين بمصر ومطالب بالإجلاء الفوري

الخرطوم: نجلاء عباس
تأزمت أوضاع السودانيين العالقين بمصر جراء استمرار اغلاق الطيران والمعابر ليتجاوز عدد العالقين الآلاف واشتكي مجموعة منهم للانتباهة وحصروا اشكالاتهم في عدم قدرتهم المادية للبقاء بمصر خاصة وأن أسباب وجودهم فرضتها ظروف العلاج لينقلب الحال ويجدوا أنفسهم في مأساة كبرى. فيما عزم عدد من الشباب التجمهر أمام السفارة السودانية بمصر للمطالبة بتوفيق أوضاعهم، إلا أن مجموعة من العالقين شكلوا لجنة لتهتم بشؤونهم، وتكون المتحدث الرسمي بإسمهم أمام السفارة. وتحصلت الانتباهة على تفاصيل الاجتماع الذي عقدته اللجنة العليا للعالقين بسفارة جمهورية السودان برئاسة السفير ممثلا للحكومة السودانية ولجنة العالقين. وقدمت اللجنة المذكرة التي طالب بها السفير وتمت تلاوتها للسفير وتسليمها له وعلى الفور قام بإرسالها للحكومة السودانية والتي وعدت بالرد عبر ممثلها في الزمن المحدد وهو يوم الاثنين الثالث من رمضان المبارك. وسترد الحكومة السودانية للجنة عبر خطاب رسمي وتصريح إعلامي في القنوات الفضائية السودانية وتسليط الضوء علي موعد عودة العالقين. كما أوضحت اللجنة موقفها من تجاهل الحكومة لمطالبهم، فيما وعد السفير خلال الاجتماع حضور اللجنة للسفارة في العاشرة صباحا يوم الاثنين لإستلام رد الحكومة السودانية على مذكرتها التي لاتتضمن سوى تحديد موعد العودة للسودان والاجلاء الفوري للعالقين وفي حالة عدم رد واضح من السفارة السودانية والحكومة السودانية فإن اللجنة تبدأ إعتصامها من داخل السفارة، وناشدت العالقين بضرورة التوجه للسفارة والجلوس امامها حتى موعد السفر للسودان، فيما حذرت اللجنة السفارة السودانية من المضايقات التي يتعرض لها العالقين من الأمن المصري بإعتبار أن الشأن سوداني ومن حق العالقين التعبير عن رأيهم وقضيتهم العادلة. وطالبت اللجنة المكلفة من السفارة السودانية توفير سيارة لغرفة طوارئ الأطباء العالقين للوقوف على حالات المرضى بما يسمي بالحالات الباردة ورفع تقريرها عن أوضاع العالقين المرضى حتى يقفوا على ترتيبات الإجلاء ووضعهم الصحي. وأبدت السفارة موافقتها على توفير سيارة للأطباء السودانيين العالقين، ونوهت اللجنة بضرورة تكوين غرفة من الاطباء للوقوف على الحالات الباردة والرد على استفسارات المرضى وستقوم بتوفير الأرقام لاحقا حتي يتسنى للعالقين الاستفسار ومقابلة الاطباء. ورفضت اللجنة الوجبات التي تقدم للعالقين شكلا ومضمونا وطالبت بتغيير وتنويع الوجبات على أن يتماشى الطعام مع الطبيعة السودانية وإنسان السودان. ورفضت اللجنة مبلغ ال 50 جنيها التي تقدم لبعض العالقين ولم تقدم للجميع وضرورة مضاعفة المبلغ في ظل الحوجة في الشهر الكريم. وطالبت اللجنة بتوفير الأدوية للمرضى دون تأخير وأدانت الإهمال المتعمد في عدم صرف بعض الأدوية. كما طالبت اللجنة بالإهتمام بتوفير الرعاية الصحية للمرضى الذين يعانون من الأمراض المزمنة وتكفل الدولة بكل احتياجاتهم ومتابعتهم.
وطالبت اللجنة بحل مشاكل السكن والمعيشة للذين لم يتسلموا أي معونات من السفارة السودانية حتى اليوم أن يتم توفير هذه الخدمات حتي موعد إجلاء العالقين.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى