السودان: إسحاق أحمد فضل الله يكتب: يتكلم بصراحة… لأننا تفاهات فقط

كان يمكنه ان يسكت لكن السفير البريطاني يقول امس..
( اريد ان اكون في غاية الصراحة والوضوح . والمسودة هذه. خطاب دعوة القوات الدولية ) هي عبارة عن عصارة حوار بريطاني الماني ..تمت مشاركة الحكومة السودانية فيه لاحقا.. ولم يكن لها اي راي فيه
****
مفكراتنا ركام ضخم فيها احداث نصف قرن .
وفيها حكايات رجال . زحام كثيف . ومذيع يسألنا يوما . .
لماذا لا تكتب مذكراتك ..
ونجيب باننا لا نكتبها . لاننا ان كتبناها فضحنا وجوها كثيرة .
الفضائح كثيرة كثيرة كثيرة
ونحن نحمد الله . ان الصحفي السوداني الضخم ( م .. ع ) الذي يموت وحيدا في فندق صغير والذي انسلخ من كل شئ حتي اسرته . تحول الي القران فقط .
فالرجل الذي كان معجبا بالانجليز الي درجة انه تزوج انجليزية . واردتد وعاش في لندن ..حين يشيخ . يسمع ابنه يوما وهو يقول لاخته .
غدا سوف تاتي عربة دار العجزة .لتحمل ابي الي الملجأ .. ارتحنا ..
والرجل الذي ينشق فؤاده . يتسلل من لندن . ومن الدنيا …وفي الخرطوم يبدل اسمه وينغمس في ( لوكانده) وفي المصحف حتي موته.
الرجل الذي عرف ما في بطن القوم.. من الرزالة .( وهو زاته مافي بطن السفير البريطاني اليوم ) لم يكن فيه شيئا للعراك.. وكثيرون مثله .. لكن كثيرين عاركوا ولاطموا في بطولة لما عرفوا مافي بطن القوم .. والبندر منهم ..
والبندر . المثقف الذي يملاء المواقع هذه الايام. كان من اليسار وكان يصنع مجموعة تتغطي بعباءة حقوق الانسان تعمل ضد الدولة من العمارة الكويتية..
والبندر.. ان سأله احد عما يجري الان . عرف ان
القوات الدولية . تهبط الخرطوم الايام القادمة . والسبب هو الحرب الصليبية التي يشير اليها السفير في حديثه اعلاه.
فالحكومة الشيوعية التي لايستشيرها احد لدخول السودان . تشارك في الاغتصاب ( بالحمل) .
ومن يعرف ما يجري يعرف ان
الخطاب يكتب في بريطانيا وليس في الخرطوم.
والخطاب يحمله السفير البريطاني الي حمدوك. للتوقيع فقط ..
والسفير الذي يدير السودان . يدير الان مشروع التمكين الذي يطرد مئان الالالف حتي امس بجريمة ان الاسلام يهمهم ..
( وقبل اعوام اربعة كانت خربطة شهيرة من مواقع قبايل السودان تقفز فجاءة من لندن الي الخرطوم . وتصل الي اصابع مبروك زعيم الرشايدة . لتصنع مشروع قتال جديد بين القبائل )
والخريطة هذه كان من يقود شانها هو السفير هذا.
( والسفير هذا ما يقود حقده علي السودان والاسلام هو السفيرة البريطانية السابقة . التي يوم تقول كلاما سفيها للبشير . يصرف لها البشير البركاوي المعروف ويطردها من السودان . والمرأءة. تفتح مكتبا في باريس. وتدير دولة عربية ضد السودان. وتدير السفير البريطاني الان. والسفير يدير الحزب الشيوعي السوداني..
وفي الاجتماعات. يكاد يلطمهم وهو يأمرهم باستخدام العنف …
=============
والخطوات القادمة تحت قيادة السفير. بعضها هو .
الشيوعي يجدد محاولاته لاعادة تشكيل الشرطة والنيابة بحيث يصبح الاتهام الذي تطلقه الشرطة ضد كل احد هو عند النيابة ادانه كاملة..
( وشعار يقول كل من هو عدوء للاسلام .. هو معي..
والمساجد الان شاهد
والشعار هذا يجعل الشيوعي الذي يستقبل القوات الدولية بالزغاريد باعتبارها معه.. بعمل الان مع مجلس الكنائس العالمي..
وتشدد الحلو في رفض العربية والاسلام جزء من الامر..
ومشروع القراي كان يكتب في المانيا.
ومشروع ثورة الشيوعيين كان يكتب في هارفارد
=======
يبقي ان حروف الكلمات القادمة هي
التصفية..
والاغتيال..
والاجواء هذه . التي تجعل احد الشيوعيين يحذرهم منها امس.. هي زاتها الاجواء التي جعلت الناس يتشككون في وفاة وزير الدفاع..
والنحقيق في الامر حين يكتم الناس يتشككون اكثر..
والرجل اسمه شمس الدين.. لعله ينتبه..
واسلوب جديد للعمل ينطلق . فالتمرد وباموال اجنبية يطلق مشروع تجنيد في العاصمة
حتي اذا وقعت اغتيالات. نسبها الشيوعي للتمرد .
=========
وجذر من الجذور نعود اليه لان فروعه تمتد الان .
فضربة مطار الفاشر قبل ١٧ عاما .كانت ترسم في اوروبا .. وترسل الي قرنق.. وقرنق يصنعها في الغرب .
وقبل ست او سبع سنوات نحدث عن الاعداد للمطارات والمخازن للقوات الدولية هذه..
وما يلغي من خطوات تدخل القوات الدولية عام ٢٠٠٥ التدخل الذي كان يريد دعم التمرد هناك . كان جيشا يتكون من . ١٥ الف جندي..
ويتكون من تشاد ودول افريقية اخري ..
والسفير البريطاني الاسبق .كان هو صاحب الفكرة.
والسفير .. يومها كان يستمد الفكرة من دعم الشيوعيين لقرنق..
والقوات الدولية .. تهبط الان . بالدعم الشيوعي لها..
يستخدمون شخصيات سودانية باسلوب غريب..
يستخدمونها باسلوب شفط الجمبري .
وحيوان الجمبري .يوضع علي المائدة لاكله وهو حئ .
وطريقة اكله هي. ان من يأكل الحيوان الحي هذا يضع مؤخرة الحيوان في فمه. ثم يشفط معدة الحيوان. ثم يعيدة الي الطبق..
والحيوان يمشي وهو يرتجف . دون ان يدري ان معدته قد ذهبت.
الشيوعي في تعاونه في كل جهه هو هذا..
والحديث عن الشخصيات لعله يقودنا الي السفير الذي يحمل للاسلام والسودان كراهية خاصة سببها هو انه ( قادياني) والقاديانية فئة تقول انها مسلمة وتحمل للاسلاميين كراهية حارقة لان المسلمين ينكرون اسلامهم
يبقي ان البندر. كان يقول قبل سنوات . ان البشير كان يتوقع مؤامرة ايرانية / اسرائيلية ..
والنبوءة ما يتبدل فيها هو .. ان اسرائيل تستبدل ايران بدولة عربية. هي من صنع ثورة الشيوعيين..

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق