بروفيسور عارف الركابي يكتب: الحزب الجمهوري يدعو المسلمين للخروج من الإسلام

بروفيسور عارف الركابي

نعم ؛ بلا شك وبلا ريب ، وكما يقال في العاميّة السودانية : (بلا غتغتة ولا دِسْديس) وليس بالتلميح وإنما بالتصريح ، دعا إلى ذلك بكل وضوح وصراحة مخترع الفكر الجمهوري ومؤسس حزبه المقتول ردَّة محمود محمد طه ، وسار على توجيهه أتباعه الذين طبعوا كتبه التي تضمنت تلك الدعوات ونشروها في موقعهم ولا يزالون يحتفون بها ، وجاءوا بها إلى معرض الكتاب الأخير في خرطوم الإسلام والإيمان !! ومن تلك الكتب التي يحتفون بها : (رسالة الصلاة) وأضع بين يدي القراء الكرام نصّاً منها يبيّن هدفاً رئيساً وغاية عظمى سعى ويسعى في تحقيقها هذا الحزب المسمى الجمهوري ، ذلك الهدف وتلك الغاية هي : ترك الإسلام !! نعم ؛ ترك الصلاة والصيام والزكاة والحج وغيرها من الأحكام الشرعية والتي ما فتئ الجمهوريون يحاربونها حتى ادعوا بزعمهم وفقههم المعكوس وفهمهم المنكوس أن القرآن المدني الذي ثبتت فيه تلك التشريعات بعد هجرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلى المدينة منسوخ بالقرآن المكي !! فعندهم المتقدم ينسخ المتأخر ويرفعه ؛ قالوا ذلك لأجل تحقيق هذه الغاية.

إن دعوة الحزب الجمهوري ليترك المسلمون دينهم غلّفها حلاج عصره محمود محمد طه حتى يلبّس على الناس فسمّاها : (الأصالة) وهي بزعمه وزعم أتباعه أن يقلد الشخصُ النبي محمدا صلى الله عليه وسلم في أصالته حتى يصير هو نفسه كالرسول أصيلاً يأخذ من ربه مباشرة فيصبح لكل شخص صلاته الخاصة به وصومه الخاص به وزكاته وحجه.

إن دعوة الجمهوريين إلى أنّ كل فرد يأخذ شريعته من الله مباشرة هي دعوة ينسف بها دين الإسلام ويخرج بها المسلمون من دينهم ، وهذا جانب رئيس يقوم عليه الفكر الجمهوري وهو مما يحتاج معرفته الناس في هذه الفترة خصوصاً ، حيث وجد من يعيد ترويج هذه البضاعة التي لم يوجد لها سوق في أرض السودان المسلم لا في القديم ولا في الحديث.
وأترككم مع النص المقتبس وهو مضمّن في سلسلة مقالاتي المنشورة عدة مرات بعنوان (الموجز في بيان حقيقة الفكر الجمهوري)

قال محمود محمد طه :
(لقد تحدثنا في آيات سورة ((والنجم)) التي أوردناها آنفا عن سدرة المنتهى ، حيث تخلف جبريل عن المعصوم ، وسار النبي بلا واسطة لحضرة الشهود الذاتي، لأن الشهود الذاتي لا يتم بواسطة، وقد كان تخلف جبريل عن النبي لأنه لا مقام له هناك، والنبي، الذي هو جبريلنا نحن، يرقى بنا إلى سدرة منتهى كل منا، ويقف هناك، كما وقف جبريل، بيد أنه إنما يقف لكمال تبليغه رسالته، ولكمال توسيله إلى ربه ، حتى يتم اللقاء ، بين العابد المجود وبين الله بلا واسطة. فيأخذ كل عابد مجود، من الأمة الإسلامية المقبلة، شريعته الفردية من الله بلا واسطة ، فتكون له شهادته ، وتكون له صلاته وصيامه وزكاته وحجه ، ويكون ، في كل أولئك، أصيلاً ، ويكون في كل أولئك متأسياً بالمعصوم في الأصالة.. وإنما يتم كل ذلك بفضل الله ، ثم بفضل كمال توسيل المعصوم إلى ربه.. ذلك لمن جود التقليد. وإلى هذه الأصالة الإشارة بقوله تعالى (لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا، ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة، ولكن ليبلوكم فيما آتاكم فاستبقوا الخيرات ، إلى الله مرجعكم جميعا، فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون).انتهى
“مصدر دعوة الزندقة أعلاه لنسف الأحكام والعبادات وسائر شريعة الإسلام في موقع الجمهوريين على الشبكة تحت عنوان (رسالة الصلاة) وهي رسالة مطبوعة”

وفي النقل أعلاه النطق الصريح لا التلميح بالدعوة الواضحة للخروج عن دين الإسلام واختيار كل فرد شريعته ومنهاجه الذي يريد ، والآية التي تتحدث عن الأنبياء والرسالات جعلها في الأفراد ليُلبّس على الجهال ويضحك عليهم ، ويبيّن أن التأسي بالنبي محمد عليه الصلاة والسلام يكون في (الأصالة) وليس في التشريع !! وهذا من أقبح أنواع الكفر والخروج عن الإسلام ، ولذلك فلا يستغرب أن يكون الشيوعيون والليبراليون والعلمانيون ومن يلتف حول هؤلاء هم من أكثر من يهتمون بإحياء ذكرى قتل هذا المرتد ومن أكثر من يتباكى عليه ؛ وممن يحرص على الدفاع عنهم والاتحاد معهم فقد علموا حقيقة دعوته وهي عدم التقيّد بشريعة الإسلام بل ودعوة المسلمين لترك الإسلام.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى