السودان: إسحاق أحمد فضل الله يكتب: يختفون لأن..

=========
وفيصل محمد صالح يختفي
والرشيد سعيد يختفي
والخمس عشر الذين يحيطون بحمدوك ويصنعون سياسته ويسمون أولاد الجنينة.. كلهم يختفي
والخطيب زعيم الشيوعي .. يختفي..
والحزب الشيوعي كله يصمت ويختفي
والصادق يهرب من قحت..
وما يصنع كل هذا هو. شيئ البحث عن جذوره يسلمك للقول الشهير..
(أين تنتهي رقبة الثعبان.)
والقول يعني أن الأسباب. كل سبب منها تحته سبب.
لكن السبب الذي تقع عليه كل عين . هو القوات الدولية..
وما يجمع بين القوات الدولية وبين الإختفاءات هو . أن
القوات الدولية. حين يراها الناس تهبط الخرطوم. يصابون بالجنون ..
وبالجنون.. الناس يلتفتون إلى أقرب جهة. ويلطمونها د.
والقوات الدولية.. تتدخل عادة. عندما تقترب الحرب بين دولتين..
أو. عندما تنفجر الحرب الأهلية في بلد.
وهذا وهذا كلاهما يقترب في السودان..
والتدخل كان يقترب من الإنطلاق عام ٢٠١٤م.
وما يقع عام ٢٠١٣م في إريتريا هو ذاته ما يجري الآن في إريتريا..
وعام ٢٠١٤م أفورقي يعد للحرب.. ويختفي لأساببع.. ويجعل مخابراته تعلن أنه قد مات.
الاسبوع الماضي مثلها.. ادأفورقي يختفي. ويعلنون أنه قد مات..
وعام ٢٠١٤م. وبعد اعلان موت أفورقي. إنقلاب يقع في إريتريا.. وأفورقي يعدم عدد من الجنرالات وقادة الأمن.
وعام ٢٠١٤م. أفورقي يبحث عن حليف لشن الحرب. الحرب لإبتلاع شرق السودان.
وعام ٢٠٢٠م .. أفورقي. يبحث عن حليف. ويجده في القوات الدولية
ويجده في آبي أحمد ..
وأفورقي يضع خطته في قرية(ايحا) في منطقة التقراي..
ومنطقة التقراي هي الجزء الثالث من دولة الاقازيان تحت حكم أفورقي
وبموافقة آبي أحمد الحليف الجديد.
المخطط الذي يفصل شرق السودان ويفتح باب البحر الأحمر لإثيوبيا.
ويسلم البحر الاحمر للإمارات
وأهم من هذا كله يجعل عشرين جزيرة في البحر الأحمر هي من يدير البحر هذا
والجذر هذه تزحمها القواعد الإسرائيلية
ثم حرب أهلية بين الجهات الإثيوبية.
ثم استقطاب لخمس جهات في شرق السودان اكتمل اعدادها..
والحرب هذه تحمل توقيع أوروبا وأمريكا
والسفارات الأوروبية والأمريكية كلها ينسحب الاسبوع الماضي من أسمرا
وآبي أحمد أمس الأول. يلغي دستور البلاد لأنه يريد جمع السلطة في يده بصورة استثنائية.. والبرلمان يوافق..
والبرلمانات عادة لا توافق على إنفراد الرئيس بالسلطة إلا إذا كان يتجه لإعلان حرب..
والعام الماضي. والأسبق. ظاهرة دخول وانسحاب القوات الإثيوبية إلى السودان ظاهرة تتجدد
والظاهرة.. ما تريده هو أن يسترخي السودان بإعتبارها ظواهر لا قيمة لها.
لكن. آبي أحمد يجعل ثلاث فرق من جيشه في إريتريا
ويزحم بني شنقول بقواته..
وشيئ سوف ينفجر..
عندها.. القوات المسلحة السودانية.. تتجه شرقا..
عندها القوات المسلحة السودانية تجد أنها تقاتل القوات الدولية
عندها غضب المواطنين يشتعل ويتجهون للضرب
ضرب من جاء بالقوات الدولية هذه
لهذا .. قادة قحت والشيوعي يختفون.. الآن..

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق