مصر والسودان إخاء دائم أم قدر لئيم؟

بقلم: المهندس سهيل أحمد سعد الأرباب
سيناريو هجوم مباشر مصري على سد النهضة يهون عليها استبدال نظام الحكم بالسودان او احتلاله حتى دون الاقدام على هذه الخطوة. حتى تتمكن ليس من اطلاق طلقة واحدة او تفجير عبوة بجسم السد ولكن لممارسة ضغوط فعالة نحو استقرار نظام الحكم باثيوبيا عبر حرب عصابات ضروس تجيش فيها احدى القبايل الاثيوبية او عدد منها وتقوم بتدريبهم وتسليحهم على مستوى عال وفعال وهو مايستلزم موافقة حكومة السودان.
وهذا الهجوم ممكن ولكنه كارثى ومصر لن تدخل حربا اوضربة جوية حتى دون ضوء اخضر امريكى واثيوبيا قلعة المسيحية بافريقيا وتاريخ بالكتاب المقدس وليس بالسهولة لبعض النخب باوربا وامريكا تجاوز ردود الافعال الشعبية حال غضها الطرف عن ضربة منوقعة من قبل مصر ومصر الدولة تعلم ذلك ولن تتحمل اضعف العقوبات الاقتصادية حيال هذا الامر ولذلك مصر الدولة تناوش بالحرب ولكنه خيارها العدمى ولنقل المستحيل ولو ملات اثيوبيا وانشأت سدود للنهضة وليس سدا واحدا.
وقدر السودان وشعبه ان يكون عمقا استرتيجيا ومحدد للحياة لجمهورية مصر وشعبها ومسالة حياة اوموت على المستوى العسكرى والسياسيى والاقتصادى وان يكون بوابة مصر على شريان حياتها وهو نهر النيل ولايمكنها تامينه الا بتامين سلطانها السياسي عبر نظام موالى لها بالكامل فى ظل عجزها عن التدخل العسكرى المباشر ولذلك لامجال لامكانية اهداف مصر بالسودان الا عبر حكم ديكتاتورى تقوم برعايته بشكل كامل واى عملية ديمقراطية تعنى تهديد مستمر وفعال لارادة مصر بالسودان وخطر مستمر عليها التفاعل المستمر معه ممايعتبر خيارا مرهقا ومازوما لدى طليعتها السياسية باى العصور كان ذلك.
وعلى شعب السودان الوعى بهذا المصير والتعامل وفق مقتضياته وفق الظروف الموضوعية وتقدير الذات ومركباتها…فمن اقدارنا ان نكون بوابة الموت او الحياة للامة المصرية او 100مليون نسمة.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق