السودان: العيكورة يكتب: هاكم الشغل ده

بقلم: صبري محمد علي (العيكورة)
أوردت صحيفة (متاريس) الالكترونية وفقاً لمصدر موثوق لديها أن مسؤولاً حُكومياً تم القبض عليه في كمين أثناء تعامله بالدولار خارج الاطار الرسمي و بحسب (متاريس) أن هذا المسؤول درج على تصريف عملات أجنبية بواسطة متعاملين في السوق الموازي وأن الجهة التى القت القبض عليه هي إستخبارات الدعم السريع أثناء العملية التجارية وأضافت أنه فشل في تبرير تعامله هذا وانه حاول (الزوغة) متعللاً بأنه مسؤول كبير ويجب أن لا يُفتش ولكنه أوقف بقوة القانون و(العضلات) ويقول الخبر أن شخصية سمتها الصحيفة (بالمثيرة للجدل) حضرت للموقع مما استدعى إعتقالها هى الاخري وأن الرجلين يخضعان للتحقيق منذ أربعة أيام . مما أعاد للأذهان حديث كان قد أدلى به نائب رئيس مجلس السيادة الفريق (حميدتي) بأن هناك مسؤلين كبار يتعاملون بالدولار خارج النظام المصرفي . الجدير بالذكر أن بعض المواقع الاسفيرية والنشطاء أوغلت في تحليل الخبر و أوردت إسم المسؤول الكبير وأضافت أنه كان يحمل (شنطة ضهر) أثناء القبض عليه ! … (يا ربي ده ما يكون هناي؟)
افتحوا الكباري أقفلوا الكباري كانت هى الفزورة التى لم يستوعبها الناس بالامس مع جملة المتناقضات بين قرار والى الخرطوم وما حدث بالامس في خطوة إستباقية قام بها الجيش بالاغلاق الجسور وإخلاء وسط الخرطوم و وتمشيط المنطقة بالمباحث والكلاب البوليسية شاركت فيها جميع المكونات الأمنية ، بيان الفريق العطا بحماية الاحتفال والثوار صراخ صديق يوسف القيادي بالحزب الشيوعي العجوز (افتحوا الكباري) ، الأسلحة التى قيل أنها ضبطت والملابس العسكرية وإيجار شقق وسط الخرطوم بأسماء نساء كلها كانت مبعثرات (لمّاها) الجيش أول بأول وتحرك في الوقت المناسب والجيش لا (يشاور) أحداً ومن هنا ولغاية يوم الغد قد تشرق شمس أخري على السودان وقد يغيب معها كثير من غوغاء الساحة السياسية أو قد تُفرش (ملاءات) جديدة في غرف (بكوبر) أوقد تشرق وكأن شيئاً لم يحدث ولكن كثيرون لم يقرعوا أبواب منازلهم وقد تحولوا لغرف التحقيق . مياهُ كثيرة جرت تحت الجسر منذ البارح وكل الوسائط تحلل وتكتب إلا الجيش هو من يفعل ما يكتبون ، فالتحية لجيشنا الباسل لزّام التقيلة . و (الكلام بعدين)
المحير حدّ الدهشة أن الحزب الشيوعى مُصر على المليونية سمّاها تصحيح الثورة (طيب) (يا فالح) اليس أنت الحكومة فلم لم لا تصحح من داخل هيكلة حزبكم و وزرائكم ومن داخل الحاضنة السياسية (قحت) فعلى من تضحكون مسك العصا من المنتصف لن يجدي مع هذا الشعب الواعى فحددوا موقعكم إما حكومة فهنا المنطق يقول أن لا تظاهر ضد حكومتكم وإما معارضة فأخرجوا من الحكومة ولكن هذه (الشلهتة) التى تمارسونها لن تؤكلكم عيش مع شباب الوسائط ، فقل لى بربكم مثل الوزير أكرم باشا أو مدنى رغيف أو الوزير عادل (بتاع) حالنا مسجّم ومرمّد لو طلعت مليون مظاهرة هل تجدى معهم نفعاً ؟ يا سيدي الفهم قسمة ونصيب وقد قدموا عُصارة مخهم فلماذا يتظاهر الناس ضد أموات سياسيين ، يا سيدي فليذهب (يوم بكرة) (24) ساعة كما هو قدره حسابياً ونترك ود اللمين وحده يناديه ليخفف نار وجده وشوقه أما هذه الحكومة العرجاء فليس أمامها إلا أن تتوكأ على عرجتها لأقرب ظل شجرة لتتنحى جانباً وتترك الامر لغيرها فقد أشبعت الشعب من الذل و موبقات الدنيا كلها و خلال عام واحد وليست ثلاثين عاماً . وإن أراد الناسُ أن يخرجوا فسيخرجوا. وإن أرادوا كتابة تاريخ جديد على جدران التاريخ فسيكتبوه .
و(هاكم دي) أوردت [ الانتباهة اونلاين] خبراً مفاده أن رئيس حزب دولة القانون الدكتور محمد على الجزولى كشف عن وجود مؤامرة خطيرة تعمل القوات المسلحة الآن على تفكيكها (دون أن يُسميها) تقف على رأسها إحدي الدول دون أن يذكرها مشيراً الى أن ما يشاهد الان من إستعدادات على الارض ليس لاجل إحتفائية الثلاثين من يونيو بل هى لمواجهة هذا الاستهداف الخطير وحيي الجزولي مجاهدات القوات المسلحة في ختام حديثه . و (برأيي) إن صح كلام الدكتور فهذا ما يفسر الخطوة الاستباقية التى نفذتها الجهات الامنية بالامس بإغلاق الجسور و خطوة إخلاء شقق بوسط الخرطوم وما تسرب عن العثور على أسلحة وملابس عسكرية . وأن حملة إعتقالات واسعة ستبدا سراً و خفاءاً فاللهم جنبنا الفتن ما ظهر منا وما بطن .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق