السودان: بروفيسور عارف الركابي يكتب: بين (سوار الذهب) و (الشيوعيين)

الحق الواضح

بروفيسور عارف عوض الركابي

بين (سوار الذهب) و (الشيوعيين)

شهد المشير عبد الرحمن سوار الذهب بأن الشيوعيين (يتلاعبون) لغش البسطاء وأثنى على النميري على ما فعله بهم
فقد قال عن الرئيس الأسبق جعفر نميري رحمهما الله : (كان نزيهاً لكن بعض الحاشية هم الذين تسببوا في ذلك، وتمت محاسبتهم، والحقيقة أن الحرب استنزفت كل ما عند الدولة، وقلت الصادرات من الصمغ العربي لوجود القحط وتدنت الأحوال. فمعظم من عملوا مع نميري من أبناء الشعب السوداني الشرفاء) .

وقال : (وسئلت من قبل عن الرئيس نميري فقلت: يكفي أنه أرسل إلى كل القياديين في السودان يدعوهم إلى النزاهة والإخلاص في العمل والتخلي عن الأعمال القبيحة كشرب الخمر والميسر، وطبق قوانين الشريعة في شهر أيلول سبتمبر، ولذلك طالب الشيوعيون بإلغاء قوانين أيلول وليس الشريعة، لأن البسطاء في السودان لو عرفوا أن القوانين المطلوب الغاؤها هي قوانين الشريعة لرفضوا ذلك، فكان ذلك تلاعباً من الشيوعيين في المفردات لغش البسطاء. وقلت إن أول من أقفل الخمارات في السودان هو نميري … وفي عام 1971 قام الشيوعيون بانقلاب وهم الذين أيدوه في البداية، فقضى نميري عليهم وحجم النشاط الشيوعي في السودان ولولا ذلك لقامت الفتن،…. وهذه من الحسنات التي لا ننساها للرئيس نميري …). صحيفة الحياة 22/3/2005

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق