السودان: بروفيسور عارف الركابي يكتب: المناصب بين زهد وورع السلف و(كنكشة) الخلف

المناصب بين زهد وورع السلف و(كنكشة) الخلف

بروفيسور عارف عوض الركابي

كان السلف الصالحين يضربون لأجل أن يقبلوا المنصب ..
وفي زماننا بعضهم يستميت {مكنكشاً} في المنصب ..
تأملوا _ رعاكم الله _
عَنْ أَبِى ذَرٍّ قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ : (أَلاَ تَسْتَعْمِلُنِى) قَالَ فَضَرَبَ بِيَدِهِ عَلَى مَنْكِبِي ثُمَّ قَالَ : (يَا أَبَا ذَرٍّ إِنَّكَ ضَعِيفٌ وَإِنَّهَا أَمَانَةٌ وَإِنَّهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ خِزْي وَنَدَامَةٌ إِلاَّ مَنْ أَخَذَهَا بِحَقِّهَا وَأَدَّى الَّذِي عَلَيْهِ فِيهَا). رواه مسلم وغيره.
يا له من وعيد عظيم ترجف له قلوب الخائفين على أنفسهم من مصيرهم في دار الخلد والبقاء !! فهل من يتنافسون في تقلد المناصب والوزارات ويفرحون بها قد وقفوا على معنى هذا الحديث العظيم ؟!
قال الإمام النووي رحمه الله في شرح هذا الحديث : (هذا الحديث أصل عظيم في اجتناب الولايات لا سيما لمن كان فيه ضعف عن القيام بوظائف تلك الولاية , وأما الخزي والندامة فهو في حق من لم يكن أهلاً لها أو كان أهلاً ولم يعدل فيها فيخزيه الله تعالى يوم القيامة ويفضحه ويندم على ما فرط, وأما من كان أهلاً للولاية وعدل فيها فله فضل عظيم تظاهرت به الأحاديث الصحيحة كحديث سبعة يظلهم الله, والحديث المذكور هنا عقب هذا أن المقسطين على منابر من نور وغير ذلك, وإجماع المسلمين منعقد عليه ومع هذا فلكثرة الخطر فيها حذره صلى الله عليه وسلم منها , وكذا حذر العلماء وامتنع منها خلائق من السلف وصبروا على الأذى حين امتنعوا)أ.هـ.
ورحم الله الإمام النووي فقد أجاد – على عادته – بهذه العبارات الموجزات ، وقد نقلها عنه بعض العلماء وعلى رأسهم الحافظ ابن حجر العسقلاني في شرحه على صحيح البخاري (فتح الباري).
يقول النووي عنهم : وصبروا على الأذى حين امتنعوا !!
وبعضهم في زماننا يصبرون على الأذى حين {يتكنكشوا}.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق