وصفة سحرية لمكافحة التجاعيد

رصد: الانتباهة أون لاين
قال باحثون أن مكون طبيعي جديد إسمه (باكوشيول) معزّز للشباب وله خصائص مذهلة. فهو يحارب التجاعيد ويتميّز بفعالية أكبر من الريتينول الذي كان يُعتبر المكوّن الطبيعي الأقوى في مجال تأخير شيخوخة البشرة. هذا ما دفع المختبرات التجميليّة إلى إدراجه في تركيبة العديد من مستحضرات العناية بالبشرة. تعرفوا على خصائصه وكيفيّة الاستفادة منها في مجال تعزيز الشباب. وتُعتبر شيخوخة الجلد آليّة طبيعيّة يستحيل إيقافها، ولكن يمكن الحرص على تأخيرها بفضل مستحضرات عناية تعزّز النضارة وتحافظ على الشباب لأطول فترة ممكنة. ويشهد المجال التجميلي عدداً كبيراً من المكوّنات المتنوّعة والتركيبات التي تخضع للتطور المستمر بهدف معالجة البقع البنيّة، التجاعيد، ترهل البشرة، وفقدانها للحيوية. ويعتبر الريتينول المكوّن الطبيعي الأكثر فعالية في مجال معالجة جميع هذه المشاكل، ولكن أثبتت الدراسات الأخيرة أن هناك مكوّنا طبيعيا أكثر فعالية منه يحمل اسم “باكوشيول” ويمكن تصنيفه على أنه أقوى مضادات التجاعيد المعروفة حالياً.
ويُستخرج “الباكوشيول” من نبات يحمل اسم “بابشي” تتمّ زراعته في مناطق شرق آسيا والهند. وقد أثبتت الأبحاث التجميليّة أن هذا المركّب الكيميائي يعمل على تحفيز إنتاج الكولاجين ويُعزّز قوة ومرونة الجلد، كما أنه يملّس الخطوط الدقيقة والتجاعيد، يعالج حب الشباب والتصبغات الجلديّة الناتجة عن التعرّض لأشعة الشمس. ويُصنّف “الباكوشيول” بأنه أحد مشتقات زيت بذرة البكوشي المستعملة في طب الأعشاب كمرطّب للجلد، معالج للتجاعيد، ومضاد للأكسدة والالتهابات الجلديّة.
ومن أبرز خصائص “الباكوشيول” أنه يناسب جميع أنواع البشرات ويُعتبر حلاً مثالياً للبشرات الحساسة التي لا تتحمّل استعمال الريتينول التقليدي. كما أنه يعيد التوازن إلى البشرات الدهنية ويعتني بالبشرات الجافة مؤمناً لها التغذية والترطيب.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق