السودان: بروفيسور عارف الركابي يكتب: وبدأت أيـَّام الحج (السِـتَّة)

اليوم الأربعاء هو أوّل أيام الحج (الستة) التي يتنقل فيها الحجيج بين المشاعر (منى وعرفة ومزدلفة ومكة) ، فإن اليوم الأربعاء هو اليوم (الثامن من ذي الحجة) وهو يوم (التروية) ثم يليه يوم غد الخميس هو اليوم التاسع وهو يوم (عرفة) الذي فيه الركن الأعظم للحج ، ثم يليه اليوم العاشر الذي سيكون في هذا العام يوم الجمعة وهو يوم (الحج الأكبر) إذ تُعْمَلُ فيه جملة من أعمال الحج منها : رمي جمرة العقبة التي إذا رماها الحاج توقف عن التلبية وشرع في التكبير الذي يستمر حتى نهاية أيام التشريق ، وفي اليوم العاشر – أيضاً – النحر والحلق أو التقصير وطواف الإفاضة والسعي للمتمتع أو المفرد والقارن الذي لم يسع مع طواف القدوم والمبيت بمنى ، ويليه اليوم الحادي عشر وهو يوم (القر) حيث يقر الحجيج بمنى ويستقرون فيها يرمون الجمار الثلاثة بعد الزوال ويبيتون بها ، ثم يليه اليوم الثاني عشر وهو يوم (النفرة الأولى) حيث يخرج المتعجلون من منى بعد رميهم الجمار الثلاثة بعد زوال الشمس ، وينتهي حجهم بطواف الوداع ويرخص فيه للحائض والنفساء ، ثم يليه اليوم الثالث عشر وهو يوم (النفرة الثانية) وفيه يرمي المتأخرون الجمرات بعد الزوال ثم ينفرون إلى البيت ، هذا بالنسبة للحجيج أسأل الله أن يتقبل منهم وأن يجعل حجهم مبرورا وذنبهم مغفورا ويردّهم إلى أهلهم وديارهم سالمين غانمين ..

ويأتي هذا العام الحج في ظروف استثنائية بسبب جائحة فايروس (كورونا) المستجد ، والحمد لله الذي وفّق بلاد الحرمين الشريفين لإقامة الحج رغم وجود الجائحة ، وكان القرار الحكيم الموفّق بإقامة الحج هذا العام لعدد عشرة آلاف حاج ، لضمان تطبيق الإجراءات الاحترازية ، فقصر الحجيج على المواطنين والمقيمين داخل المملكة بنسبة (70%) لمقيمين يشكّلون مائة وستين دولة و (30%) من المواطنين السعوديين.

وأما غير الحجيج فإنهم لا يزالون في أيام الخير وأفضل أيام السنة الأيام العشر المباركة ويوم الخميس هو يوم عرفة يصومون بتوفيق الله احتساباً لأجر تكفير سنة ماضية وسنة باقية والله واسع عليم ذو الفضل العظيم .. ثم يليه يوم الأضحى وفيه صلاة العيد وهي شعيرة عظيمة ، ثم التقرب إلى الله بإراقة الدماء وهو من أعظم القربات والطاعات (فصلّ لربك وانحر) .. واستمرار التكبير حتى نهاية أيام التشريق ويكون مقيّداً عقب الصلوات المفروضات ، فيا له من موسم كريم وعظيم من مواسم الخيرات والبركات ومضاعفة الأجور ومغفرة الخطايا والزلات.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق