السودان: نصر رضوان يكتب: اسلاميون ولسنا أعضاء في المؤتمر الوطني ولنا كامل الحقوق

المختصر المفيد
م. نصر رضوان
اسلاميون ولسنا أعضاء في المؤتمر الوطني ولنا كامل الحقوق

اليساريون وغير الاسلاميين دكتاتوريون، اقول لكم كيف؟ بعد ان نفذ البشير انقلابه قام بعمل مؤتمرات عدة ودعي المعارضين حتي يدخلوا معه في الحكم، القليل منهم وافق واغلبهم تحول الي معارضة هدامة تخرب ما يبنيه البشير وبعضهم تحول لمعارضة مسلحة تقتل أهل دارفور وتذهب لتشتكي لامريكا عشان تحاصر السودان وتسقط حكومة البشير.
أضطر البشير ان يحكم لوحده ومعه الاسلاميين ومن تفاهم معه من المعارضة وبالرغم من الحصار الامريكي وتخريب المعارضين حقق البشير انجازات معروفة لكم. وصلنا هنا لنقطة مفصلية، وهي مؤتمر الحوار الوطني الذي بدا في عام 2016 واستمر الي 2018 والذي خرج بتوصيات توافقية مرضية في كل شي وانضم عدد كبير من الشخصيات السياسية ورؤساء الاحزاب ذات الثقل الجماهيري وتم الاتفاق فيه علي تقاسم السلطة و عمل انتخابات في ابريل 2020 وتشكلت حكومة وحدة وطنية شارك فيها كل الساسة وقادة الحركات المسلحه ما عدا الساسة والمتمردون الذين شكلوا حينها قحت وقامت المخابرات الامريكية وقتها بتجنيدهم في دول اوربا حتي الصادق المهدي اخذوه من مصر للندن وطبخوا الحكاية هناك وشعللوا الاعلام الغربي الموجه لنا بالعربية والعربي. وقام سفراء دول الغرب التي فصلت جنوب السودان من قبل باداء دورهم ف ساحات الاعتصام (سفر امريكا وبريطانيا وفرنسا وهولندا) ومعهم رجال اعمال سودانيون لهم مصالح مع شركات صهيونية وسخنوا الشباب وادي ذلك الي عداء حاد بين الشباب المتفلت وقوات حفظ الامن، الشباب الذي اقام المتاريس وتجاوز حدود الادب حتي مع كبار السن واعتبر الفوضي حرية واحتل المنطقة من معرض الخرطوم الي مستشفي الخرطوم عرضا ومن شارع افريقيا الي شارع النيل طولا واعتبرها منطقة محررة يديرونها هم كما يشاؤون وبتعاون مع سفراء بريطانيا وامريكا، حتي ان ضباط الجيش والامن كانوا عندما يودون الدخول لمكاتبهم في القيادة يتم تفتيشهم من قبل ذلك الشباب المتفلت؟ بعد الثورة ماذا حدث؟ قام الذين جمعتهم امريكا وحرضتهم علي عدم الدخول في حكومه الوحده الوطنية بتولي الحكم تحت مسمي قحت التي قالوا انها تتكون من اكتر من 200 حزب وحركة مسلحة وتجمع. اول شئ قاموا به طالبوا بتفكيك الجيش والامن والشرطه بحجة انهم كانوا موظفون بالدولة اثناء حكومة الوحدة الوطنية .
تانيا: عزلوا بدكتاتورية مطلقة كل من شارك في حكومة الوحدة الوطنية اقول بدكتاتورية غبيه حتي شباب الثورة عزلوه ايضا وآل الامر لعواجيز الساسة من اليسار.
بعد ذلك تعاركوا مع بعض واختلفوا وضيعوا كل شي بناه الشعب السوداني منذ الاستقلال حتي الدساتير الراسخة.
الان هم واقفون لايدرون ماذا يفعلون ويخون كل منهم الاخر والبلاد في الطريق الي التقسيم .
ما اود ان يفهمه شعبنا ان الكتلة الاسلامية مازالت متريثة قوية وستتحرك ومعها الشعب ومن تحالف معها ف حكومه الوحده الوطنية الاخيره في الوقت المناسب لتزيل هذا التدخل الاستخباراتي التخريبي الذي ينفذه بغباء عشاق السلطة العالمانيين اللادينيين خاصة ان سندههم امريكا الان مشغولة تبحث عن من يحلها من التحالف الاقثصادي بين الصين، ايران، روسيا، تركيا وباكستان .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق